كاتي بيري تتعرض لانتقادات شديدة من قبل متابعيها على الانستغرام

Credit: instagram

نشرت كاتي بيري فيديو على الانستغرام مع متابعيها البالغ عددهم 108 مليون متابع دعما لوالدها كيث هدسون وشقيقها ديفيد من أجل الترويج لماركة الملابس الغير حزبية Nothing But American يوم الجمعة.

كتبت ‘أنا فخورة بوالدي وإخوانه للتوصل إلى هذا! توجه إلى متجرNothingButAmerican للحصول على المنتجات”، حثت المغنية، 36 عامًا، متابعيها لشراء المنتج حيث تضمن المنشور مقطع فيديو لوالدها وهو يروج لبضاعته التي تبدو وطنية.

كان محتوى الفيديو الذي تحدث به هدسون بشغف أنه “بغض النظر عما تؤمن به، نحن جميعًا أمريكيون”.

لكن المتابعين عبروا عن استيائهم من عرض مبيعات بيري وانتقدوها علنًا بسبب طبيعة المنشور التي ربما يرى بها المتابعون أنها غير لائقة، او ربما ان من يخالفهم بالرأي لم يعد اميركي في نظرهم.

يكمل موضحاً أنه “صمم هذا القميص لأنه يريد أن يُعرف الناس أنه على الرغم من أنه قد يكون لديك دين مختلف أو وجهة نظر سياسية مختلفة عنه فإنه سيظل موجودًا من أجلك ولا يزال يعتبرك صديق، جار، وزميل أمريكي”.

وتابع “لذا، انضموا إلي وأطلقوا بيانًا جريئًا عن الوحدة والعمل الجماعي” صاح هدسون، قبل الإعلان عن الموقع الرسمي “لا شيء سوى أمريكا”.

القميص الذي ارتداه هدسون في الفيديو، والمسمى The Flag t-shirt، يُباع بسعر 19.99 دولارًا، في حين أن القميص من النوع الثقيل يُباع بسعر 29.99 دولارًا.

هناك أيضًا بلوزة تحمل عبارة [لست جمهوريًا. لست ديمقراطيا، أنا أمريكي ] مُلصق على الجزء الأمامي منه بتكلفة 19.99 دولارًا ويأتي بالوان الأسود والرمادي والأبيض.

كتب احد متابعين كاتي المخلصين “لقد [كنتِ] سند لي لمدة 10 سنوات، ولكن هذا هو أكثر شيء تافه ويميل للعرق الأبيض على الإطلاق”.

غالبًا ما استخدمت كاتي منصتها للدعوة إلى قضايا قريبة وعزيزة على قلبها، ومؤخرًا قامت بتحميل مقطع فيديو احتفالًا باليوم الوطني في 11 أكتوبر.

لكن المطربة لمحت في عدة مناسبات إلى أنها “لا تتفق” مع الآراء السياسية المحافظة لعائلتها.

اقرأ ايضاً: عارضات فيكتوريا سيكريت يرتدين البكيني في الحياة الحقيقية

في 8 نوفمبر، اعترفت بيري عبر تويتر أنه بمجرد فوز جو بايدن في الانتخابات الرئاسية للولايات المتحدة، اتصلت بأسرتها للتعبيرعن وحدتها وحبها.

حيث كتبت على موقع تويتر “أول شيء فعلته عندما تم إعلان الفوز هو إرسال رسائل نصية والإتصال بأفراد عائلتي الذين لا يوافقوني في التوجه، لاخبارهم أنني أحبهم وأنا هنا من أجلهم”.

أدرجت هاشتاغ العائلة اولا وحثت متابعيها على تويتر البالغ عددهم 109 مليون شخص على “الاتصال بأسرهم اليوم”، على الرغم من الاختلاف الموجود لدى الجمهوريين حول قضايا حقوق الإنسان.

نقلاً عن تجربة شخصية، ذكر أحد المتابعين أنه “يفضل عدم (إعادة) التواصل مع الأشخاص الذين صوتوا عمدًا ضد حقوقهم وحقوق عائلاتهم المهاجرة”.

كتب أحدهم على الانستغرام ” لماذا تتعمدين إلقاء مهنتك كلها في البالوعة !!” 

وكتب آخر “أنا آسف، أنا أحبك ولكن هذا الأمر كبير بالنسبة لي! إنها ليست قضية سياسية، انها قضية حقوق إنسان بشكل مباشر”.

نقلاً عن اقتباس، كتب أحدهم “لماذا نستمر في السماح للعنصرية الممنهجة بالوجود والاستمرار لتبرير اضطهاد مجموعة واحدة لأكثر من 400 عام؟ كل شخص يستحق أن يكون قادرًا على الركض وقيادة السيارة، أو النوم في فراشهم دون الخوف من عقوبة الإعدام بسبب لون بشرتهم”.

by nikotransmission is licensed with CC BY 2.0.

على الرغم من قسم التعليقات السلبية التي تلقتها من متابعيها، الا انها لم تستجب للتعليقات أو تزيل الإعلان المثير للجدل.

وبدلاً من ذلك، عادت الى الانستغرام يوم السبت لنشر مقطع فيديو لها وهي تضع مكياج كامل مرتدية فستاناً اخضراً، وتقف حافية القدمين بين مجموعة من المساحات الخضراء الخلابة، بدت مستمتعة بالطبيعة.

المصدر: انستغرام، تويتر

شاركنا رأيك