فقدان البصر لن يوقف المخضرمة جودي دينش عن مواصلة التمثيل

امتدت مهنة جودي دينش في التمثيل لأكثر من سبعة عقود وقدمت العديد من العروض المشهود لها على المسرح والسينما والتلفزيون، فلقد تحول تأثيرها في التمثيل إلى فرص أخرى، مع استمرارها في التمثيل كانت تتعايش مع فقدان البصر، وقد أوضحت الممثلة الشهيرة مؤخرًا كيف واصلت العمل بينما فقدت بصرها.

ظهرت جودي في العديد الأدوار الرائعة للمرأة، كثير من الممثلات الأكثر نجاحًا اليوم يستشهدن بها على أنهن تاثرن بها، لكن في السنوات الأخيرة، أظهرت الفائزة بجائزة الأوسكار موهبتها و مرونتها في الأماكن العامة وهي تتعامل مع فقدان بصرها.

شاركت الممثلة في محادثة حول معركتها في فقدان البصر من أجل مؤسسة Vision الخيرية ومقرها لندن، حسب ما أوردته مجلة بيبول خلال المناقشة، كشفت دينش كيف تتعامل مع تلاوة سطورها في موقع التصوير:

“لابد وان تجد طريقة للتغلب على الأشياء التي تجدها صعبة للغاية، كان عليّ أن أجد طريقة أخرى لحفظ السطور والادوار، وهو أن يكون لي أصدقاء رائعون يكررونها لي مرارًا وتكرارًا، لذلك، يجب أن أتعلم من خلال التكرار، وآمل فقط ألا يلاحظ الناس الكثير إذا كانت كل السطور لم تظهر بشكل جيد”.

بعد الحديث عن أسلوبها الفريد في حفظ السطور، كشفت جودي دينش عن الجانب الإيجابي لفقدان بصرها مع الحفاظ على مسيرتها التمثيلية، تضمن الاقتراب من فريقها وطاقمها أثناء اتباع بروتوكول كوفيد:

“لكنه يمكّنك من فعل شيء واحد وهو أنه عليك الاقتراب جدًا من الناس قبل أن تتمكن من التعرف على هويتهم، أثناء الإغلاق، صنعت فيلمًا وكنت قريبة في مخاطبة الأشخاص الذين يرتدون أقنعة أثناء التدريبات بالطبع، ولا علاقة له بأي مشهد أكون فيه، إنه أمر رائع ان كان بإمكانك فعل ذلك وهذا هو الجانب الجيد منه، فأنت لديك طريقة للنظر للآخرين بشكل اعمق”.

حتى مع استمرارها في التعامل مع فقدان البصر، تمكنت جودي دينش من العثور على روح الدعابة في حالتها، كما يتضح من كلماتها، وجدت الممثلة طرقًا جديدة للاستمرار في حرفتها، قررت دينش عدم السماح لحالتها بمنعها من مواصلة حياتها المهنية، يمكن أن يكون مثالها مصدر إلهام لأي شخص يتعامل مع ظروف عين مماثلة لحالتها.

وذلك لم يمنعها من أن تعيش أفضل ايام حياتها، أصبحت الممثلة الأسطورية ضجة كبيرة في منصة تيك توك إلى جانب حفيدها خلال صيف عام 2020، واعترفت بأن مقاطع الفيديو ساعدتها أثناء الحجر الصحي في المملكة المتحدة، من الجيد أن ترى شخصًا مثل دينش تواصل حياتها على الرغم من كل العقبات التي تواجهها، حيث لا يزال الطلب قائمًا على الممثلة في عالم صناعة الأفلام (إن لم يكن بمثابة حلم لنجوم هوليوود للعمل معها).

شاركنا رأيك