شيا لابوف في مركز لإعادة التأهيل بعد إتهامات الاعتداء الجنسي

انفصل شيا لابوف عن وكيله أثناء تلقيه الرعاية في منشأة علاجية بعد اتهامه بالعنف و الاعتداء الجنسي من قبل صديقته السابقة اف كيه ايه تويغز.

واجه الممثل المضطرب، البالغ من العمر 34 عامًا، ادعاءات متعددة بارتكاب انتهاكات في أعقاب رفع صديقته دعوى ضده في ديسمبر، بتهمة الضرب والاعتداء الجنسي والتسبب في اضطرابات نفسية.

من المعروف أن لابوف توقف منذ ذلك الحين عن العمل مع وكالة Creative Artists Agency، بينما يتلقى رعاية علاجية في منشأة لإعادة التأهيل في الولايات المتحدة.

أخبر المطلعون Variety أن وكالة CAA لا تتعامل مع الممثل منذ حوالي شهر لكنهم لم يطردوه، بدلاً من ذلك، اتخذ قرارًا بالابتعاد عن مسيرته المهنية حتى يكون لديه الوقت  للتعافي.

يُقال إن لابوف كان يتلقى العلاج منذ أكثر من خمسة أسابيع، و خروجه من مركز إعادة التأهيل يعتمد على حالته الصحية.

من غير الواضح ما هو العلاج المحدد الذي يتلقاه نجم Transformers لكنه كان في السابق في مركز إعادة التأهيل بسبب إدمان الكحول.

في ديسمبر، اعترف بأنه “يخجل” من سلوكه بعد أن رفع شريكته السابقة تويغز والمصممة كارولين دعوى قضائية ضده بتهمة الضرب.

قال: ‘لست في وضع يسمح لي بإخبار أي شخص كيف جعلهم سلوكي يشعرون، لدي تاريخ في إيذاء أقرب الناس إلي، أشعر بالخجل من هذا التاريخ وآسف لكل من تاذى بسببي، لا يوجد شيء آخر يمكنني قوله حقًا”.

اعترف محاميه أنه “بأمس الحاجة” للخضوع للعلاج.

قال شون هولي في ديسمبر: “لابوف بحاجة إلى المساعدة وهو يعرف ذلك، نحن نسعى للحصول على نوع من العلاج المفيد والمكثف وطويل الأمد الذي يحتاجه بشدة”.

جاء في الدعوى: لابوف يؤذي النساء، يستخدمهن، يسيء إليهن جسديًا ونفسيًا، إنه رجل خطير.

وكشف الممثلون القانونيون لكلا المرأتين سابقًا أنهما حاولتا حل المسألة على انفراد “بشرط أن يوافق السيد لابوف على تلقي علاج نفسي”.

ومع ذلك، أضاف المحامي بريان فريدمان: “نظرًا لأنه لم يكن مستعدًا للموافقة على الحصول على العلاج المناسب، رفعت تويغز هذه الدعوى لمنع الآخرين من التعرض لإساءات مماثلة من قبله دون علمهم”.

التقى الاثنان في عام 2018 في فيلم Honey Boy حيث ادعت في البودكاست أنهما قضيا “فترة شهرعسل” قبل أن تبدأ الأمور في التغير.

في 11 ديسمبر 2020، رفعت تويغز دعوى قضائية بتهمة الإساءة الجسدية والعقلية والعاطفية، قال لابوف في ذلك الوقت إن العديد من المزاعم ضده غير صحيحة، لكنه أضاف أنه يتعين عليه “قبول المساءلة عن تلك الأمور التي قمت بها”.

في وثائق المحكمة، زعمت تويغز أنه كان يحمل مسدسًا بجانب سريره أثناء نومهما وخشيت أن يطلق النار عليها إذا ذهبت إلى الحمام فلربما سيظن بالخطأ أنها دخيلة، بالإضافة إلى ادعاء أنه ضغط ذراعها عندما حاولت الخروج مما سبب كدمات.

كما زعمت أنه ألقى بها من سيارته في محطة وقود و وبخها في الأماكن العامة.

قالت لصحيفة نيويورك تايمز: “ما مررت به مع شيا كان أسوأ شيء مررت به طوال حياتي”.

في الدعوى القضائية، قالت تويغز – الاسم الحقيقي تاهليلا بارنيت – إن صناعة الترفيه تجاهلت مرارًا وتكرارًا السلوك السيء من لابوف، الذي لديه سلسلة من الاعتداءات السابقة واتهامات بسوء السلوك على نساء أخريات.

وقال فريقها القانوني للمحكمة “شيا لابوف يؤذي النساء، و يسيء إليهن جسديًا ونفسيًا”.

“إنه خطير … لقد ولت الأيام التي كان لابوف فيها يسيء معاملة النساء ويؤذيهن مع الإفلات من العقاب”.

تأتي أخبار علاج لابوف وسط وقت مضطرب في هوليوود، حيث يواجه عدد من الأسماء البارزة ادعاءات قوية، من بينهم المغني مارلين مانسن والممثل أرمي هامر.

وهي أيضًا الأحدث في سلسلة من الاعتقالات المتعلقة بـ لابوف.

في عام 2007، أمضى يومين في السجن لمحاولته طعن جاره في فان نويس، كاليفورنيا، تم توثيق الحادث البغيض في وقت لاحق في مقال عام 2015.

في 27 يوليو من العام التالي تم اعتقاله للاشتباه في قيادته السيارة تحت تأثير الكحول في هوليوود بعد أن أصيب هو وامرأتين في حادث سيارة.

بينما احتاج لابوف لعملية جراحية في يده، لم يكن هناك ما يكفي من الأدلة لإدانة الممثل، على الرغم من فشله في اختبار جهاز التنفس.

في عام 2011، دخل في عراك في البار أثناء تصوير The Company You Keep في فانكوفر، كندا، على الرغم من هذا لم تحدث أي اعتقالات.

في عام 2014، عندما اعتقل الضباط لابوف خارج استوديو 54 في مدينة نيويورك وسط تقارير تفيد عن سلوك تخريبي أثناء أداء في الملهى.

خلال الحادثة، ورد أنه صرخ على الجمهور قبل أن يصفع الممثل آلان كومينغ ويلقي بالشتائم على الضباط.

وقد أقر في وقت لاحق بأنه مذنب بارتكاب جنحة سلوك غير منضبط، مما أدى إلى تلقي الممثل ثلاثة أشهر من العلاج لتعاطي الكحول.

تبعه اعتقال آخر في أكتوبر 2015، مع القبض على لابوف في أوستن، تكساس بتهمة ارتكاب جنحة في مكان عام أثناء حضوره مهرجان أوستن سيتي ليميتس الموسيقي.

وقع حادثان آخران في عام 2017، حيث تم القبض على الممثل للاشتباه في ارتكابه جنحة في مدينة نيويورك في فبراير، قبل أن يتم احتجازه مرة أخرى لعرقلة السلوك وسلوكه الغير منضبط والسكر في مكان عام في أتلانتا، جورجيا.

في سبتمبر 2020، وجهت إليه أيضا جنحة بعد مشادة جسدية مع رجل آخر في يوليو.

شاركنا رأيك