شركة ريدكون تتخلى عن آرنولد شوارزنيجر بعد تصريحاته المثيرة للجدل

ارنولد شوارزنيجر وشركة رديكون خلاف

بعد أيام من قيام أرنولد شوارزنيجر بنشر مقطع فيديو مثير للجدل حول ارتداء الكمامة وقوله “لا أهمية لحريتك” تخلى عنه أحد رعاته.

تم تعيين شركة “ريدكون1” المختصة بالمكملات الرياضية، لرعاية مسابقة كمال الأجسام “Arnold Classic” التي يرأسها الممثل وحاكم كاليفورنيا السابق.

لقد تخلوا عنه منذ ذلك الحين بعد انتشار مقطع الفيديو الذي نشره حول الأمريكيين الذين يتنصلون من ارتداء الكمامة في مقابلة بالفيديو مع ألكسندر فيندمان من قناة CNN، وفقًا لمجلة فانيتي فير.

يقول: “أعتقد أنه يجب على الناس أن يعرفوا أن هناك فيروسًا يقتل الناس والطريقة الوحيدة التي نمنعه بها هو التطعيم، ارتداء الكمامة، التباعد الاجتماعي، وغسل اليدين طوال الوقت، واذا فكرت في ان هذه الامور تهدد حريتك، فلتذهب حريتك الى الجحيم”.

وأضاف: “لأن الحرية تأتي بالالتزامات والمسؤوليات، لا يمكنك أن تقول لدي الحق في تنفيذ كذا وكذا وكذا عندما تؤثر حريتك على الآخرين”.

ارتداء الكمامة مثل القيادة

ثم قارن ارتداء الكمامة لمنع انتشار كوفيد في البلاد بقيادة السيارة، قال: “لا يمكنك أن تقول لن أتوقف عند إشارة المرور، ثم تقتل شخصًا آخر، لأنك حر”.

“الامر ينطبق نفس الشيء بالنسبة للفيروس، إذا لم ترتدِ الكمامة يمكن أن تصيب شخصًا آخر، ومن الممكن أن يمرض وقد يموت”.

لم يتوافق موقف شوارزنيجر المؤيد للكمامة مع مؤسس شركة REDCON1، آرون سينجرمان.

قال في بيان نشرته صحيفة دايلي واير: “إصدار اعلان عام وتقول فيه فلتذهب حرياتك إلى الجحيم، أمر خطير ومعاد لأمريكا، ريدكون هي علامة تجارية ومجتمع وطني مؤيد للحرية، نحن ندعم الحريات الفردية للجميع”.

آرون سينجرمان على اليمين

أنا لا أدعم أرنولد

بشكل منفصل، سجل سينجرمان نفسه وهو يتحدث عن سبب تخليه عن الشخص الذي كان مثله الأعلى منذ أن كان يبلغ من العمر 13 عامًا.

قال سينجرمان إنه أغفل الكثير من الأشياء التي قالها شوارزنيجر في الماضي، لكنه لم يستطع هذه المرة فعل الشيء نفسه.

“إذا قلت فلتذهب حرياتك للجحيم أو أنك مجنون أو معتوه لأنك لا تتفق مع شخص ما – فأنا لن اهجم على هذا شخص أو أقوم بألغائه، لكن لن أدعمه وإذا كنت توافقني الرأي أفعل بالمثل”.

وأوضح رئيس شركة المكملات أن الشركة قد استثمرت بالفعل مئات الآلاف من الدولارات لتكون الراعي الأول لبطولة “Arnold Classic”.

وقال إن الشركة كانت تخطط لتكون الراعي الحصري للبث الشبكي لمسابقات كمال الأجسام لهذا العام.

لكن سينجرمان أصر على أن شركته لديها “معتقدات متعارضة تمامًا” مع شركة شوارزنيجر ولا تتعلق بكبح الحريات الأمريكية.

“نحن نؤيد حقوق الفرد أكثر من المنظمة التي يقودها أرنولد، والتي لا تتماشى مع وجهات النظر الأمريكية” جاء في البيان وفقًا لصحيفة ديلي واير.

وزعم البيان أيضًا أن مبادئ شركة المكملات: “متجذرة في الاعتقاد الراسخ الذي لا يقبل المساومة بأنه يحق لك إبداء رأيك ويجب ألا تتعرض للإهانة أو الاضطهاد بسبب اختلاف وجهات النظر”.

شاركنا رأيك