شارون ستون دفعت راتب ليوناردو دي كابريو عام 1995

في مذكراتها المنشورة حديثًا والمعنونة” جمال العيش مرتين”، روت شارون ستون الكثير من الامور وكشفت عن بعض المفاجأت.

من ضمن تلك المفاجأت، تحدثت ستون عن فيلم الاكشن والغرب الاميركي The Quick And The Dead عام 1995، وما فعلته كي تقنع الاستوديو والمنتجين بالتعاقد مع الممثل ليوناردو دي كابريو والذي كان يبلغ 21 عامًا حينئذ.

كانت النجمة المرشحة لجائزة الأوسكار، البالغة من العمر 63 عامًا حاليًا، تقوم بدور البطولة في ذلك الفيلم اضافة الى كونها احد المنتجين، ووصل بها الحال الى ان تدفع راتب النجم الصاعد ديكابريو بعد ان رفضت استديوهات TriStar Picturesb القائمة على المشروع ذلك.

شارون ستون وليوناردو ديكابريو في فيلم  The Quick And The Dead

كتبت في مذكراتها: ” كان الفتى المدعو ليوناردو دي كابريو هو الممثل الوحيد الذي قام بتجارب اداء جيدة، في رأيي انه قام بمشهد البكاء والحزن بأفضل طريقة ممكنة”.

تابعت ستون القول إن استديوهات Tristar كانوا مترددين بشأنه، وقالوا لها: لمَ تصرين على توظيفه يا شارون؟ لماذا تتدخلين دومًا بهكذا امور؟.

واختتمت حديثها قائلة: “اخبروني في النهاية انه إذا كنت اريد ان يظهر معي، فأنا من يجب ان يقوم بدفع راتبه من جيبي الخاص، وبالفعل قمت بذلك”.

تجدر الإشارة إلى أن فيلم The Quick And The Dead ظهر في عام 1995، أي قبل عامين من الفيلم الناجح، تايتنك، الفيلم الذي جعل دي كابريو احد نجوم هوليوود الكبار.

غلاف مذكرات شارون ستون

في نفس الفصل بمذكراتها، ذكرت شارون كيف انها اضطرت أيضًا الى التوصية بالمخرج سام رايمي، للعمل على ذات الفيلم.

شهرته كانت حينها لإخراجه فيلم الرعب الدموي The Evil Dead الكلاسيكي عام 1981.

لكن استديو Tristar يعتقد ان المخرج رايمي، والذي اخرج فيلم سبايدر مان عام 2002 هو ” مخرج سيء”، على حد قولها.

حبكة فيلم الغرب الاميركي، الذي ظهر ببطولته راسل كرو ايضًا، كانت عن امرأة مسلحة تأتي الى بلدة وتتصارع مع المتحكمين بذلك المكان.

تأتي هذه الشهادات من ستون بعدما نُشر في وقت سابق ما تحدثت به في مذكراتها عن قيام طبيبها التجميلي بتكبير حجم ثدييها بدون موافقتها عام 2001، حيث قامت بالعملية في المقام الاول لإزالة اورام حميدة من صدرها، لكنها استيقظت لتكتشف أن طبيبها قام بعمل ذلك لأنه تصور انها ستبدو بشكل أفضل.

اضافت لصحيفة التايمز: “عندما فككت الضمادات، اكتشفت أن ثديي أكبر حجمًا، وهو قال لي انها اصبحت تناسب حجم وركي الان، لقد عبث بجسدي دون علمي او موافقتي”.

شاركنا رأيك