سبب انفصال ديفيد دوشوفني وتيا ليوني قبل 7 أعوام

على مر السنين، كانت هناك العديد من الدراسات التي خلصت إلى أن واحدة من أكبر القضايا التي تثير المشاكل بين معظم الأزواج هي المشاكل المالية، بالطبع، يجب أن لا نقول إن معظم المشاهير ليس لديهم أي مشاكل مالية خطيرة لكن بشكل عام لايعانون من ذلك.

مع وضع كل ذلك في الاعتبار ، ربما افترض معظم الناس أن الغالبية العظمى من الأزواج المشاهير لن يواجهوا مشاكل الطلاق، ولكن للأسف هناك الكثير من حالات الطلاق بين المشاهير ، والتي جذبت الكثير من الإهتمام في الصحافة، علاوة على ذلك، كانت هناك بعض حالات طلاق المشاهير باهظة الثمن بشكل لا يصدق.

بالنظر إلى حقيقة أن العديد من النجوم قد انفصلوا على مر السنين، فمن المنطقي أن بعض هذه الانفصالات قد تم نسيانها إلى حد كبير.

على سبيل المثال، عندما انفصل ديفيد دوشوفني وتيا ليوني في البداية، تمت تغطية الحدث في الصحافة ولكن يبدو أن انفصالهما قد تم نسيانه هذه الأيام، لهذا السبب، يبدو أن الكثير من الناس لا يعرفون شيئًا عن طلاق تيا ليوني وديفيد دوشوفني.

لقاءهما وانفصالاتهما المتعددة

وفقًا للتقارير ، التقت تيا ليوني وديفيد دوشوفني في عام 1997 ووقعا في حب بعضهما منذ اللحظة الأولى، في الواقع، ورد أن ليوني ودوشوفني كانا يعرفان بعضهما لمدة ثمانية أسابيع فقط قبل زواجهما.

أثمر زواجهما ابنة تدعى مادلين ولدت عام 1999 وابن اسمه كايل ولد عام 2002.

بعد عدة سنوات من العلاقة، أعلنت تيا لوني وديفيد دوشوفني أنهما انفصلا في عام 2008، وفي ذلك الوقت تم الكشف عن أنه سيتعالج من ادمانه على العلاقات الحميمة.

بالطبع، حارب الكثير من النجوم الإدمان ولكن إدمان دوشوفني كان على العلاقات الحميمة مع اخريات والهوس بالنساء جسديًا، وقد نالت قصتهما الكثير من التغطية في وسائل الإعلام، وبعد لم الشمل في عام 2009، انفصل دوشوفني وليوني مرة أخرى في عام 2011، ليعودا من جديد لمدة عام من ثم ليقررا الطلاق في عام 2014.

وفقًا لتقرير صحيفة نيويورك ديلي نيوز في ذلك الوقت، وافق دوشوفني على دفع 40 ألف دولار نفقة لزوجته و 8 الاف دولارًا نفقة الاطفال بالإضافة إلى دفع مقابل تعليم ابنائه، والأهم من ذلك، وافق الاثنان على تقاسم حضانة أطفالهما.

نظرًا لأنه كان ممثلًا مشهورًا لما يقرب من ثلاثة عقود حتى وقت كتابة هذا التقرير ، فلا ينبغي أن يكون مفاجئًا لأي شخص أن ديفيد دوشوفني قد شارك في الكثير من المقابلات.

على الرغم من التحدث إلى الصحافة ووسائل الإعلام كثيرًا على مر السنين، إلا أن دوشوفني نادرًا ما كان يجيب عن أسئلة حول حياته الشخصية، وقد تجنب في الغالب مناقشة مشاعره حول زواجه من تيا ليوني الذي انتهى بالطلاق.

على عكس زوجها السابق، بدت تيا لوني في بعض الأحيان وكأنها كتاب مفتوح أكثر عند التحدث إلى الصحافة، نتيجة لذلك، قدمت العديد من التفاصيل حول حياتها بعد الطلاق.

على سبيل المثال، في عام 2015، أجرى شخص من مجلة مور مقابلة معها ولم تتطرق ليوني إلى الكثير عند الحديث عن شعورها العام حيال حياتها بعد الطلاق، قالت: “أنا مطلقة وأحب ذلك، شكرًا لك”.

كما كانت تيا لوني صريحة بشأن حقيقة أن الأبوة والأمومة المشتركة مع ديفيد دوشوفني يمكن أن تكون محبطة للغاية، قالت: “في بعض الأحيان، أريد أن أخنقه، ولكن حتى في أي علاقة حقيقية مع شخص تحبه، تشعر احيانا بهذا الشعور “، أخيرًا، ذكرت ليوني أنها لن تتحدث مرة أخرى أبدًا عن علاقاتها الخاصة لتأثير هذا الأمر على أطفالها.

ديفيد دوشوفني مع ابنته

كما اتضح، يبدو أن هذا هو البيان الذي التزمت به ليوني فعلًا، فلقد تجنبت الحديث عن علاقتها الحالية مع الممثل تيم دالي.

قبل عام تقريبًا من إجراء مقابلة مع تيا ليوني مع مجلة مور، تحدثت إلى مجلة بارادي حول علاقتها بعد الطلاق مع ديفيد دوشوفني في عام 2014.

أولاً، تحدثت ليوني عن أن ديفيد أعطاها أثمن شيء في العالم، قالت: “ديفيد أعطاني أعظم هديتين على هذا الكوكب، لا أعرف كيف يمكنني أن أكرهه، لطالما أحببنا بعضنا البعض، ونحن نتشارك في حب أطفالنا”.

تيا ليوني مع أطفالها في عمر الشباب الأن

بعد ذلك، اعترفت ليوني بأن الطلاق يمكن أن يكون صعبًا: “أنا أتفهم أن المشاعر يمكن أن تتأذى ويمكن أن تصبح الأمور سيئة، لقد مررنا بلحظات مثل هذه، لكن أبنائنا مهمون جدًا، وهو يشعر بنفس الطريقة، أنا أعرف ذلك، إنه رجل طيب “.

أنهت ليوني الحديث عن قرارها بإبقاء أطفالها بالقرب من أسرتها وأسرة دوشوفني، قالت: ” يهمني جدًا أن يكبر أطفالي بالقرب من أجدادهم على حد سواء وبناء علاقة مع والداي ووالدة ديفيد”، استنادًا إلى جميع تصريحات ليوني العامة حول تداعيات طلاقها، يبدو أنها ودوشوفني تعاملا مع الموقف بحكمة.

المصدر: نيويورك دايلي نيوز، مجلة بارادي

شاركنا رأيك