ديزني تلجأ إلى اتفاق سري مع سكارليت جوهانسون

سكارليت جوهانسون

رفعت سكارليت جوهانسون دعوى قضائية ضد شركة ديزني لخرقها المزعوم لعقد إصدار فيلم الأرملة السوداء.

والان قدمت الشركة طلبًا إلى محكمة لوس أنجلوس العليا مساء الجمعة لنقل الدعوى إلى تسوية مغلقة في نيويورك، وفقًا لوثائق المحكمة التي حصلت عليها مجلة بيبول.

اختارت ديزني طلب تسوية سرية حيث تتفق الأطراف المتنازعة على أن فردًا واحدًا أو أكثر يمكنه اتخاذ قرار بشأن النزاع بعد تلقي الأدلة والاستماع إلى الحجج بشكل خاص بين الطرفين، وفقًا لنقابة المحامين الأمريكية.

رداً على ذلك، قال محامي جوهانسون جون بيرلينسكي في بيان: “بعد الرد في البداية على هذه الدعوى بهجوم كراهية ضد سكارليت جوهانسون، تحاول ديزني الآن، كما هو متوقع، إخفاء سوء سلوكها في جلسة سرية”.

أكمل: “لماذا تخشى ديزني الذهاب علنًا إلى المحكمة في هذه القضية؟ لأنها تعلم أن وعود مارفل بمنح فيلم الأرملة السوداء إصدارًا سينمائيًا خاصًا مثل أفلامها الأخرى قد تم خرقه، كان هدف ديزني هو تعزيز اشتراكات ديزني بلس، ونتطلع إلى تقديم الدليل القاطع الذي يثبت ذلك”.

في يوليو، قالت جوهانسون إن عقدها مع مارفل ديزني كان من أجل إصدار سينمائي حصري – مع اعتماد الجزء الأكبر من أرباحها إلى حد كبير على أداء شباك التذاكر في الفيلم.

وجاء في الدعوى أن “ديزني تسببت عن عمد في خرق مارفل للإتفاقية دون مبرر، من أجل منع السيدة جوهانسون من تحقيق الفائدة الكاملة من صفقتها مع مارفل”.

أحدث النزاعات قدمتها شركة ديزني التي تدعي وتشكك في جوهانسون لاتخاذها قرارًا بعدم تسمية مارفل كمدعى عليه في الدعوى القضائية.

اقرأ ايضًا: لماذا تقاضي سكارليت جوهانسون إستديوهات ديزني؟

استبعدت جوهانسون شركة مارفل من كونها طرفًا في هذه الدعوى – واستبدلت بدلاً من ذلك شركتها الأم ديزني في ظل التدخل في العقد المبرم مع مارفل.

يقول ممثل ديزني: ” العقد لا يفرض التوزيع السينمائي- ناهيك عن اشتراط أن يكون أي توزيع من هذا القبيل حصريًا، علاوة على ذلك، ينص العقد صراحة على أن أي التزامات توزيع سينمائي يتم الوفاء بها عن طريق التوزيع على ما لا يقل عن 1500 سينما”.

يتابع: ” وعلى الرغم من أن إصدار الأرملة السوداء قد تزامن مع أزمة عالمية، إلا أن مارفل أوفت بوعودها، بعد تغيير تاريخ الإصدار الأصلي في مايو 2020 عدة مرات – بما في ذلك بناءً على طلب جوهانسون- ظهر العرض الأول في نهاية المطاف يوم 9 يوليو 2021 على أكثر من 30 الف شاشة سينمائية”.

كما أشارت الشركة أيضًا إلى أن افتتاحية شباك التذاكر في عطلة نهاية الأسبوع لفيلم الارملة السوداء قد حقق أكثر من 135 مليون دولار، مضيفين إلى أنه حقق أرباح افتتاحية أكثر من العديد من أفلام مارفل الأخرى، بما في ذلك Thor: The Dark World وAnt-Man.

في افتتاحية الفيلم قالت ديزني إنه اعتبارًا من 15 أغسطس حقق الفيلم أكثر من 367 مليون دولار من إيرادات شباك التذاكر في جميع أنحاء العالم وأكثر من 125 مليون دولار من إيصالات البيع على خدمة البث.

بعد الإعلان عن الدعوى القضائية التي رفعتها جوهانسون، قال متحدث باسم ديزني: ” ليس هناك أي منطق على الإطلاق في الدعوى القضائية فهي قد تجاهلت بشكل قاسي التأثيرات العالمية المروعة والممتدة لوباء كوفيد”.

وتابع البيان: “امتثلت ديزني تمامًا لعقد السيدة جوهانسون، علاوة على ذلك، فإن إصدار الأرملة على ديزني بلس مع العرض السينمائي قد عزز بشكل كبير قدرتها على كسب مبلغ إضافي بالإضافة إلى الـ20 مليون دولار التي حصلت عليها حتى الآن”.

واجهت ديزني رد فعل عنيف من وكيل جوهانسون براين لورد بالإضافة إلى مجموعات نسائية متعددة في هوليوود، مثل Time’s Up وWomen in Film، الذين وصفوا رد الشركة على الدعوى القضائية للممثلة بأنه “هجوم على شخصها لأنها أمرأة”.

قال بيرلينسكي في ذلك الوقت أيضًا: “ليس سراً أن ديزني تطلق أفلامًا مثل الأرملة السوداء مباشرة على ديزني بلس لزيادة عدد المشتركين وبالتالي زيادة سعر سهم الشركة – وأنها تختبئ وراء كوفيد باعتباره ذريعة للقيام بذلك، لكن تجاهل عقود الفنانين المسؤولين عن نجاح أفلامها في تعزيز هذه الاستراتيجية قصيرة النظر ينتهك حقوقهم ونتطلع إلى إثبات ذلك في المحكمة”.

اقرأ ايضًا: أبطال مارفل لم يعبروا عن تضامنهم مع سكارليت جوهانسون!

بعد أسبوعين، صرح الرئيس التنفيذي لشركة ديزني، بوب تشابك، أنه يدعم إطلاق الأفلام في دور السينما وعلى شبكة البث.

وقال تشابك، الذي لم يذكر اسم جوهانسون أو الأرملة السوداء بالاسم: “بالتأكيد عندما خططنا لم نتوقع عودة كوفيد”.

وأضاف أنه والرئيس التنفيذي السابق بوب إيجر، الذي يشغل الآن منصب رئيس مجلس إدارة ديزني حددا خطة الإصدار المزدوج للعديد من أفلام هذا العام وقد كانت الاستراتيجية صحيحة لتمكيننا من الوصول إلى جمهور أوسع.

كما أكد تشابك على أن: “قرارات التوزيع تتخذ على أساس كل فيلم على حدة، وسنواصل الاستفادة من جميع الخيارات في المستقبل”.

المصدر: ديزني، ذا انبدندنت

شاركنا رأيك