درو باريمور تتحدث عن الألم الذي عانت منه بعد الطلاق

تحدثت درو باريمور عن أهمية إعطاء الأولوية للصحة النفسية وشاركت ما عانته بعد طلاقها عام 2016 من ويل كوبلمان.

يوم الخميس، تحدثت باريمور حول الإنفصال بعد ما يقرب من أربع سنوات من الزواج خلال مقابلة مع المغني ماشين جان كيلي في برنامجها الخاص درو باريمور شو.

استلهمت الممثلة والمقدمة التلفزيونية البالغة من العمر 46 عامًا مشاركة قصتها بعد أن كشف كيلي أنه كان يعاني من مشاكل وتدهور في صحته النفسية.

لقطة من لقاءها القادم مع ماشين جان كيلي

“لقد مررت بطلاق مؤلم حقًا ولم أكن أعرف كيف أتصرف أو حتى كيف اهتم بصحتي”، شاركت باريمور هذا في نظرة خاطفة عن المقابلة الكاملة، التي ستبث يوم الجمعة مع كيلي.

“كان لدي طفلين اضطررت إلى الصبر من أجلهما وكنت بحاجة إلى المساعدة، لذلك بدأت في التواصل مع أشخاص مختلفين، وفي النهاية أجريت بعض التغييرات الشاملة الكبيرة في حياتي، لقد اتخذت حياتي مسارًا جديدًا بالكامل، لم تعد حياتي إلي كما كانت، ولكن حصلت على حياة جديدة”.

في لقاء مع CBS يوم الخميس، ناقشت باريمور تلك اللحظة مع كيلي، معترفة بأن اللقاء سار في اتجاه لم يكن مخططًا له ابدًا.

درو باريمور

وقالت: “كنا مستعدين للتو لإجراء مقابلة حول طلاء أظافره”، مضيفة: “لقد فوجئت بشدة بضعف حالته”.

اعترفت باريمور بأنها لا تشارك الكثير من معاناتها، لكنها شعرت ايضًا أن المجتمع غير متماسك مع بعضه البعض والأفراد أقل انفتاحًا مع بعضهم حول معاناتهم الشخصية.

وقالت: “لن أتفاجأ إذا اندلعت ثورة ضد الكمال في الوقت الحالي لأننا جميعًا مجبرون على الرؤية والشعور عبر وسائل التواصل الاجتماعي، نحن في مأزق وفي وقت نتحدث فيه عن كيفية اكتشافنا لأنفسنا، وكيف نصلح ونعدل من مسارنا والأمر في الحقيقة ليس بهذه السهولة فهو يأخذ وقتًا ويتطلب حلول ومعظم الناس يفعلون ذلك على انفراد”.

أثناء لقاءها مع البرنامج الصباحي لـ CBS

كما كشفت باريمور خلال محادثتها مع CBS أنها توقفت عن شرب الكحول منذ عامين ونصف، وقالت عن قرار الإقلاع عن شرب الكحول: “لقد أدركت أنه شيء لم يخدمني ولا يخدم حياتي”.

كانت باريمور منفتحة في السابق مع مشاهديها بشأن صحتها النفسية، فلقد زارت مؤسسة الصحة العقلية التي وُضعت فيها عندما كانت في سن المراهقة خلال إحدى حلقات برنامجها.

قالت باريمور في ذلك الوقت: “كنت طفلة خرجت عن نطاق السيطرة لدرجة أن لا أحد عرف كيف يتصرف معي، لقد أحضروني إلى هنا في منتصف الليل وسرت عبر هذين البابين وعندما تمر عبر هذين البابين لا تخرج بسهولة، وبقيت هناك لمدة عام ونصف”.

أضافت: “أعتقد أن هذا أمر مهم بالنسبة لي أن أشاركه مع الناس لأنهم عندما يشاهدون برنامجي وأنا أرتدي الملابس الجميلة وأقوم بتجميل شعري والإهتمام بمكياجي، يعتقدون أني دومًا كنت على هذا النحو، لذا لن أغفل أبدًا هذا الجزء من قصتي لقد رأيت الكثير ومررت بالكثير من المتاعب وساعدني ذلك في فهم أننا جميعًا نمر بتلك الأمور والضغوط وتتفاوت في حجمها وطبيعتها”.

وتابعت: “ولا يمكن أن يكون الأمر محرجًا ابدًا، يجب أن يكون هذا هو رمز قوتنا، يجب أن يصبح شيئًا نفخر به لأننا تغلبنا عليه “.

شاركنا رأيك