جينيفر لورنس تكشف عن الفيلم الذي نصحتها أديل برفضه

عندما تقدم لك أديل النصيحة، اتبعها.

في مقابلة شخصية جديدة مع صحيفة نيويورك تايمز، كشفت جينيفر لورنس أن مغنية “Easy On Me” حذرتها من الاشتراك في واحدة من أكبر الأخطاء الحرجة لديها، تم طرح الموضوع عندما كشفت أنه بعد فيلم “Hunger Games” شعرت أن معجبيها لم يكونوا سعداء دائمًا باختياراتها المهنية.

قالت: “كنت مثل، أوه أنتم تشاركون في الفيلم لأنني هنا، وأنا هنا لأنكم هنا، ولكن هل هذا يجعله فيلم جيد؟ ” من ثم طُلب منها اسم فيلم معين جعلها تشعر بذلك.

قالت: “Passengers، أخبرتني أديل ألا أفعل ذلك! كانت تعتقد أن أفلام الفضاء هي أفلام مصاصي الدماء الجديدة، كان يجب أن أستمع إليها “.

في حين أن فيلم 2016 الذي تفاخر بميزانية تبلغ حوالي 150 مليون دولار، حصل على أكثر من 300 مليون دولار في شباك التذاكر، إلا أنه لم يقترب من التوقعات الأولية وكان أيضًا فشلًا فادحًا.

في حديثها مع نيويورك تايمز، قالت لورنس إنها سمحت لنفسها بالتعامل مع الأمر شخصيًا وأنها لا تعتمد على ممثليها عندما يتعلق الأمر بالأدوار التي كانت تختارها في ذلك الوقت، ولهذا السبب تركت وكالة اكتشاف المواهب CAA في أغسطس 2018: “اكتشفت أن الكثير من صانعي الأفلام لديهم نصوص رائعة لم تصلني حتى “.

وأوضحت الممثلة، مع ذلك، أنها لا تشعر بأي ندم على تأديتها في أفلام “Hunger Games”، ووصفتها بأنها رائعة، لكنها كافحت في التكيف مع الأضواء التي جاءت مع لعب شخصية كاتنيس أفردين.

وقالت: “لذلك كنا نعود أنا والممثلين الأخرين دائمًا إلى فندقنا ونشرب الويسكي”، وأضافت مازحة: ” ستحب حماتي هذا إذا سمعت به”، وتابعت: “لم أعد أفعل هذا بعد الأن، فلقد أصبحت ام “.

من بين الأفلام التي ستتناول ما قبل أحداث أفلام الجوع، والذي سيكون من بطولة راتشيل زيغلر، قالت لورنس: ” إن التفكير في الأمر يجعلني أشعر بأنني كبرت”، وأضافت: “أتذكر أنني كنت في الحادية والعشرين من عمري وأفكر يا إلهي في يوم من الأيام سوف يعيدون انتاجها ويعيدون طرح القصة، لكنني سأكون كبيرة في السن بحلول ذلك الوقت! سأكون ميتة”.

سيصدر أحدث أفلام لورنس “Causeway”، في آبل بلس بنهاية هذا الأسبوع.

المصدر: نيويورك تايمز

شاركنا رأيك