جينيفر لورنس بدور المحتالة اليزابيث هولمز في فيلم قادم!

بعد العمل معًا في فيلم”Don’t Look Up” على نتفليكس، من المقرر أن يتعاون المخرج آدم مكاي والممثلة جينيفر لورنس مرة أخرى من أجل فيلم سيتم اقتباسه من كتاب”Bad Blood” لعام 2018، الذي يؤرخ قصة صعود وسقوط شركة ثيرانوس، وهي شركة ناشئة أسستها المحتالة إليزابيث هولمز ، والتي انتهت بالإفلاس وإدانتها بتهمة الإحتيال والتآمر.

للظهور بالشخصية بشكل صحيح، سيتعين على لورنس أن تبرز شيئًا واحدًا يمكن التعرف عليه عن هولمز ، وهو صوتها الخشن الفريد من نوعه.

اليزابيث هولمز

مكاي، الذي قال لموقع انسايدر أن الفيلم من المحتمل أن يكون التالي الذي يصنعه، يعترف بأن الممثلة كانت خياره الأول.

قال عن الصوت: “لم أتحدث معها عن ذلك بعد ولكنها قالت إنها تعمل على الأمر”.

يعترف مكاي بأنه لم يضغط على لورنس بشأن هذا الموضوع بعد لأنها حامل بطفلها الأول، قال: “إنها على وشك إنجاب طفل، لذا لن أزعجها الآن”.

في سبتمبر ، أعلنت لورنس أنها حامل بطفلها الأول من زوجها كوك ماروني.

وأضاف مكاي عن دور لورنس: “لقد ولدت لتلعب هذا الدور بصوتها، ولقد قالت إنها تشعر به، وإنها متحمسة للدور”.

كان يُعتقد أن ثيرانوس قد غيرت قواعد اللعبة في المجال الطبي حيث تفاخرت هولمز بأن شركتها الناشئة لفحص الدم يمكن أن تجري مجموعة واسعة من الاختبارات المعملية ببضع قطرات من دم المرضى من وخز الإصبع، لقد كان من المتوقع لها أن تصبح ستيف جوبز القادم.

ومع ذلك، تم الكشف عن أخطاء في تقنية ثيرانوس، مما أدى إلى إغلاق الشركة، ثم تم اكتشاف أن هولمز حاولت التستر وإخفاء كل شيء.

في أوائل يناير ، أدينت هولمز بالإحتيال في محكمة فيدرالية، وقد وجد المحلفون هولمز مذنبة في ثلاث تهم بالإحتيال وأربع تهم اخرى منفصلة، ولا زالت قضيتها جارية إلى الأن.

ستقوم شركة آبل بإنتاج الفيلم بالتعاون مع المخرج مكاي.

المصدر: آبل، انسايدر

شاركنا رأيك