جينيفر لوبيز تنفي غضبها من تصريحات بن أفليك عن غارنر!

على الرغم من التقارير الإعلامية التي تفيد بأن لوبيز قد إنزعجت من تعليقات أفليك عن زوجته السابقة، جينيفر غارنر ، خلال مقابلة حديثة له مع هوارد ستيرن، قالت مغنية On My Way إن الإشاعات ليست حقيقية.

“هذه القصة ببساطة ليست صحيحة”، هكذا أخبرت لوبيز مجلة بيبول، وأضافت: “هذا ليس ما أشعر به”.

وتضيف عن أفليك، الذي أحيت معه علاقة رومانسية في وقت سابق من هذا العام: ” أنا أكن كل التقدير والإحترام لبن كأب دائم التواجد وشخص عطوف ورائع”.

بن أفليك وجينيفر لوبيز

من جانبه، عارض أفليك، الذي يشارك ابنتيه فيوليت، 16 عامًا، سيرافينا، 12 عامًا، وابنه صموئيل، 9 أعوام، مع غارنر التركيز الضيق في وسائل الإعلام لتغطية تعليقاته في برنامج هوارد ستيرن.

خلال المقابلة، ناقش بن أفليك الشهرة، الحب، الأبوة، وماضيه في إدمان الكحول، وتحدث عن الوقت في حياته عندما كان زواجه من غارنر يتعثر ، مشيرًا إلى نقطة أكبر : “جزء من السبب أنني بدأت الشرب … لأنني كنت محاصرًا في زواجي “.

بن أفليك وجينيفر غارنر

أوضح أفليك ذلك في مقابلة لاحقة مع جيمي كيميل لايف: ” لا أريد أبدًا أن يعتقد أطفالي أنني سأقول كلمة سيئة عن أمهم”، وأضاف : ” لقد كنت أحاول في محادثتي مع ستيرن التعبير عن مدى احترامنا لبعضنا البعض وأن جل اهتمامنا منصب على أطفالنا ووضعهم أولاً”.

وبدلاً من ذلك، يقول إنه ظهر في وسائل الإعلام على أنه “الرجل الأسوأ والأكثر غباءً وبلا حساسية”.

لوبيز أيضًا تدعم أفليك تمامًا وتشعر أن أي وصف سلبي عنه – والإشاعات التي تتحدث عن غضبها منه بسبب مقابلة ستيرن – ليست صحيحة.

بن أفليك وجينيفر لوبيز

يوافقه مصدر مقرب من الحبيبين، ويقول إنهما “في علاقة رائعة وسعيدان جدًا”.

كما شارك أفليك في مقابلة ستيرن أنه حرص على مراعاة أطفاله قبل إعادة إحياء الأمور مع لوبيز بعد 17 عامًا من إلغاء الحبيبين خطوبتهما في عام 2004.

“هل كان هناك تردد من جانبك، لأنك الآن أب؟” سأل ستيرن أفليك، قال أفليك: “لقد خطرت ببالي هذه الأمور بالتأكيد عن العودة مع لوبيز وهي مسؤوليتي تجاه أطفالي، لا أريد أن أفعل أي شيء مؤلم أو مدمر لهم “.

في النهاية، بالطبع، عمل كل من أفليك ولوبيز بجد لدمج أطفالهما بعناية في علاقتهما.

يركز الحبيبان هذه الأيام على احتفالات عيد الميلاد ورأس السنة القادمة، يقول أحد المطلعين: “في الأعياد، يتطلعان إلى قضاء الوقت مع أطفالهم”.

بالنسبة إلى لوبيز ، التي تشارك التوأم ماكس وإيمي، كلاهما 13 عامًا، مع زوجها السابق مارك أنتوني، هذا دائمًا وقت مميز في العام. يقول المصدر المقرب من الزوجين: “بالنسبة لجينيفر ، عيد الميلاد هو عن الأطفال، إنها تحب عيد الميلاد وترغب دائما بجعله مميزًا جدًا بالنسبة لهم!”.

شاركنا رأيك