جينيفر لوبيز تحتفل بعيد ميلادها الـ 52 مع بن افليك

جينيفر لوبيز وبن افليك

قضت جينيفر لوبيز إجازة رومانسية مع حبيبها بن أفليك في عيد ميلادها الثاني والخمسين.

احتفلت المرشحة مرتين لجائزة غرامي، 52 عامًا، مع أفليك، 48 عامًا، ومجموعة من الأصدقاء يوم السبت في ملهى لوبيرا الليلي بمناسبة عيد ميلادها الـ 52.

قال مصدر لمجلة بيبول: “لقد كانوا في رحلة جميلة، واحتفلوا بعيد ميلاد جينيفر في أحد النوادي الليلة الماضية، بدت رائعة وسعيدة للغاية”.

شعر الحبيبان بالراحة أثناء قضاء النهار على اليخت وغنائهما لأغنيتها المنفردة “جيني فروم ذا بلوك” عام 2002، عندما ظهر معها بن أفليك في الفيديو الموسيقي، ولا يبدو أنهما يخجلان من التعبير عن حبهما أيضًا حيث شوهدا وهما يقبلان بعضهما ويعيدان نفس الحركات التي سبق وأن ظهرت في الفيديو الموسيقي.

الأغنية التي ظهر فيها بن أفليك:

أغنية جينيفر لوبيز

 وبعضهم نشر مقاطع فيديو من الاحتفالات على انستغرام.

أعلنت لوبيز وأفليك عن علاقتهما العاطفية رسميًا على الإنستغرام يوم السبت عندما تبادلا قبلة عاطفية في صورة نشرتها الأولى.

اقرأ ايضًا: القصة الأصلية وراء عودة جينيفر لوبيز مع بن أفليك

جينيفر لوبيز وبن أفليك

“عيد ميلادي الـ 52، هذا ما أفعله” قامت بالتعليق على بعض الصور لهما وهما يحتفلان بعيد ميلادها على متن يخت، إذ على الرغم من أن صديقتها ليا ريميني نشرت سابقًا صورة لهما في حفلة عيد ميلادها، كانت هذه هي المرة الأولى التي يشارك فيها طيرا الحب لمحة عن علاقتهما على حسابات وسائل التواصل الاجتماعي الخاصة بهم.

جينيفر لوبيز

تأتي رحلة اليخت الرومانسية لنجوم فيلم جيجلي بينما قام أليكس رودريغز بنشر صور من يخت آخر قبالة ساحل سانت تروبيز، حيث يحتفل بعيد ميلاده السادس والأربعين، قال مصدر لبيبول: “إنه مع العائلة والأصدقاء والأشخاص الذين يعمل معهم، إنه يقوم بعمل رائع ويحتفل بعيد ميلاده”.

أنهى رودريغز ولوبيز خطوبتهما في أبريل بعد أربع سنوات معًا، وقالا في بيان مشترك للمجلة في ذلك الوقت: “لقد أدركنا أننا أفضل كأصدقاء ونتطلع إلى البقاء كذلك”.

أليكس رودريغز

بدأ لوبيز وأفليك في مواعدة بعضهما البعض مرة أخرى في وقت لاحق من ذلك الشهر بعد انفصاله عن آنا دي أرماس، 33 عامًا.

كان الحبيبان الحاليان قد خرجا في موعدهما الأول بشهر يوليو من عام 2002، وذلك بعد تصوير فيلم Gigli معًا، وأعلنا خطبتهما في شهر نوفمبر التالي قبل تأجيل حفل الزفاف في سبتمبر 2003، أي قبل أيام فقط من موعد الزفاف المحدد، وفي النهاية ألغيا خطوبتهما في يناير عام 2004.

كشف أحد المصادر مؤخرًا أنهما مغرمان ببعضهما بشكل جنوني وأنهما يقدران بعضهما، أضاف آخر: “على الرغم من أن الانفصال بينهما منذ سنوات عديدة كان مدمرًا بالنسبة لجينيفر، إلا أنها لم تتحدث بأي كلام سيء عن بن، إنها تعتقد أنه لم يكن من المقدر أن يجتمعا في ذلك الوقت وتشعر وكأنهما حصلا على فرصة ثانية الان”.

المصدر: بيبول، انستغرام

شاركنا رأيك