جينيفر لوبيز : أنا لا أعيد اكتشاف نفسي ولست مختلفة!

أبهرت جينيفر لوبيز الجماهير في جميع أنحاء العالم يوم الأربعاء بموهبتها الغنائية في حفل تنصيب الرئاسة الأمريكية.

وفي يوم الجمعة، استغرقت جينيفر لوبيز بعض الوقت للتأمل في حياتها ومسيرتها المهنية في دردشة فيديو كانت بمثابة الإصدار الأول من محادثات  Coach Conversations على يوتيوب.

جلست الفنانة الموهوبة، 51 عاما، لإجراء محادثة افتراضية مع المؤلف ومضيف البث الصوتي جاي شيتي للحديث عن فكرة الهدف والغاية.

تطرق الثنائي إلى العديد من الموضوعات، من نجاحات لوبيز التي لا حصر لها في الماضي وكيف كانت تنظر إلى نفسها أثناء ظهورها في مجال الأعمال الاستعراضية.

“أتذكر عندما كنت أتلقى العلاج في البداية، كما تعلمون، في أواخر الثلاثينيات من عمري وكان هناك الكثير من الحديث عن أهمية حب ذاتك وكنت أقول” أنا أحب نفسي ” لا مشكلة.

وأضافت الممثلة “لكن من الواضح أنني كنت أفعل كل هذه الأشياء في علاقاتي الشخصية التي لا تبدو وكأنني فعلا أحب نفسي، لكنني لم أكن حتى الاحظ  ذلك”.

“لقد استغرق الأمر وقتًا وهي رحلة وما زالت رحلة بالنسبة لي”.

في نقطة أخرى، تحدثا عن موضوع التجديد.

قالت لوبيز : “الناس دائمًا يقولون أوه، إنها تعيد اختراع نفسها، إنها إعادة اكتشاف لذاتها، أنا لا أحب هذه الكلمة”.

“أنا لا أعيد إكتشاف أو أحاول أن أكون شيئًا مختلفًا أو أحاول خداع الناس لشيء جديد إنه تطور “.

لقد كان شعورًا مختلفًا بشكل ملحوظ عن مغنية مشهورة أخرى، يُشار إليها باسم “أم التجديد”، وهي مادونا.

مادونا، التي صادف أنها واعدت سابقًا خطيب جينيفر، أليكس رودريغيز، تفخر بنفسها في إعادة ابتكار نفسها مرارًا وتكرارًا خلال حياتها المهنية التي استمرت لعقود، حتى أنها أطلقت على اسم جولتها العالمية لعام 2004 جولة إعادة إكتشاف الذات.

بدلاً من ذلك، ركزت لوبيز على مفهوم شائع آخر كأحد مفاتيح نجاحها: قانون الجذب.

إذا كنت تقول لنفسك “سأكون هذا أو سأكون كذلك” فسوف تصبح ماتقوله، أو تقول لنفسك “أنا ملك الخسارة”، فإنك ستكون خاسرًا، مهما كان الأمر، اي شيء تقوله لنفسك سيظهر.

أعتقد حقًا أننا نصنع حياتنا، مرة أخرى، ليس فقط من خلال أفعالنا والأشياء التي نقوم بها، ولكن بالأشياء التي نفكر بها والحديث الذاتي الذي نقدمه.

و اضافت : “ما تقوله وما تفكر به، وأنا أقول هذا لأولادي طوال الوقت، سيصبح واقعك “.

اللقاء مع جينيفر لوبيز:

شاركنا رأيك