جينيفر أنيستون تكشف عن محاولاتها للحمل قبل سنوات

حاولت جينيفر أنيستون الحمل لسنوات عديدة، تقول: “لقد كان طريقًا مليئًا بالتحديات بالنسبة لي، الوقت الذي قضيته في محاولة إنجاب طفل”، هذا ما قالته الممثلة لمجلة Allure في قصة غلاف المجلة لشهر ديسمبر.

انفتحت أنيستون عن التحديات التي واجهتها أثناء محاولتها الإنجاب، بما في ذلك الملاحقة المكثفة من قبل وسائل الإعلام والمحاولات الغير ناجحة من التلقيح الاصطناعي في المختبر.

لا يتعين على البقية منا مواجهة هذا النوع من التكهنات المؤلمة التي واجهتها أنيستون، لكنها حقيقة يمكن أن يرتبط بها الكثيرون: معدلات نجاح التلقيح الاصطناعي هي 25.1 بالمائة لأعمار الأمهات 38-40، و 12.7 بالمائة للأعمار 41-42، وفقًا لبيانات جمعية تكنولوجيا الإنجاب المساعدة.

تقول أنيستون: “في أواخر الثلاثينيات، والأربعينيات من عمري، مررت باوقات صعبة حقًا، وكنت أشعر بالتوتر إذا لم ينجح، فلن أكون أبدًا ما كان من المفترض أن أكون، لقد كنت أحاول أن أصبح حامل”.

في السنوات العديدة الماضية التي كانت فيها أنيستون محط أنظار الإعلام ومراقبتها لها وتكهنات حول ما إذا ستصبح أم، تقول: “كنت أقوم بعملية التلقيح الصناعي، أشرب الشاي الصيني، سمها ما شئت، كنت أضع فيه كل شيء، كنت سأجرب أي شيء حينها، ولكن لقد أبحرت السفينة الأن”.

وأضافت أنيستون، البالغة من العمر الآن 53 عامًا: “لا أشعر بأي ندم، في الواقع أشعر بقليل من الراحة الآن لأنه لا يوجد المزيد، هل يمكنني ربما عمل هذا أو شيء آخر، ولكني الأن لست مضطرة للتفكير في ذلك بعد الآن “.

انتهى زواج أنيستون الذي دام خمس سنوات من الممثل براد بيت في عام 2005، وكانت مع جاستن ثيروكس من عام 2011 إلى 2018 (بعد أن تزوجا في 2015).

لكن كان هناك ألم بالتأكيد في الماضي، فلقد تضاعفت العناوين الرئيسية من خلال الإشاعات القائلة بأنها مجرد أنانية، كما تقول أنيستون: “لقد كنت أركز للتو بحياتي المهنية، وليس من المسموح أن تكون المرأة ناجحة وليس لديها طفل، والسبب الذي جعل زوجي يتركني، ولماذا انفصلنا هو أنني لن أنجب له طفلاً. . كانت أكاذيب مطلقة، ليس لدي ما أخفيه في هذه المرحلة من حياتي “.

كما كتبت المجلة في قصة الغلاف: “شعرنا جميعًا بأننا مستحقون لمعرفة الأحداث الخاصة، لقد استهلكنا تلك العناوين الرئيسية، ثم رميناها في سلة المهملات وعدنا إلى حياتنا، لكنها لم تستطع”.

كما كتبت أنيستون نتيجة الضغوط الإعلامية مقال رأي في هافينغتون بوست في عام 2016، تنتقد فيه وسائل الإعلام لتركيزها على حالتها الإنجابية ومعاملتها للمرأة، بشكل عام، قالت: “شعرت أنه يجب أن أكتب عن هذا لأنه أمر محزن للغاية ولست خارقة لدرجة أنني لا أستطيع أن أتركه يخترقني ويؤذيني “.

المصدر: مجلة الور

شاركنا رأيك