جينيفر أنيستون ترفض الكشف عن سبب إمتناعها الإنجاب!

دارت العديد من الأسئلة حول حياة جينيفر أنيستون الشخصية على مر السنين، من بينها الفضول المحيط بحقيقة أنها لم تنجب أبدًا.

لدى المعجبين الكثير من الأسئلة حول سبب عدم حملها مطلقًا، ويريدون معرفة ما إذا كان ذلك قرارًا شخصيًا واعيًا، أو نتيجة مصيرية لعلاقاتها الفاشلة، أو إذا كان نتيجة حالة طبية، تتراكم الأسئلة منذ عقود، ولم تجب عليها جينيفر أنيستون أبدًا.

جينيفر أنيستون

تحدثت أنيستون مؤخرًا عن مدى الإزعاج والقلق من تعرضها لهذا المستوى من الإستجواب الشخصي لفترة طويلة من الزمن ، وأوضحت دون أدنى شك أنها لا تدين للجمهور بأي شرح حول حياتها الشخصية.

جينيفر أنيستون تشعر بالإنزعاج من كثرة الأسئلة المطروحة حول عدم إنجابها

حينيفر أنيستون في مسلسل فريندز

لسنوات، تعرضت أنيستون لأسئلة مستمرة حول حقيقة أنها لم تنجب أطفال أبدًا، لقد قرأت عن نفسها في عناوين الأخبار ، وكانت ضحية لعدد من الإفتراضات الفاضحة التي تم اتخاذها بشأنها والتي أبعد ما تكون عن الحقيقة.

وأشارت إلى أنها سمعت عن كل إشاعات الحمل، كما أن القصص التي تتحدث عن كيفية وضع حياتها المهنية أمام رغبتها في تربية أسرة قد تكررت كثيرًا، ولقد شاهدت أنيستون العناوين الرئيسية التي تكهنت بأنها ستنجب توأم، كما أنها كانت مطلعة على التذمر الذي مفاده أنه لا بد من أن تكون مصابة بخلل ما، ومنذ أن بلغت الـ 52 عامًا، يبدو أن الأمومة قد تجاوزتها ولكن الحديث لم يكف ابدًا.

ترفض أنيستون الوقوع في مصيدة الإعلام

تريد جينيفر أنيستون أن يعرف العالم، أنهم لن يعرفوا أبدًا، إن مجرد حقيقة أن أي شخص يعتقد أنه يجب أن يكون له أي حقوق في معلوماتها الشخصية هو أمر بمنتهى السخف.

خلال مقابلة أجريت مؤخرًا، كشفت أنها وصلت إلى مرحلة في حياتها حيث تفعل فقط ما تريد أن تفعله في حياتها ولا تنظر حتى إلى الوراء لفترة كافية لتسمع أو ترى كيف أدرك الجمهور قرارها، لم يعد يهمها ما يقال وأكدّت انهالن تكشف عن السر لذا من الأفضل أن يجد الإعلام شيء آخر يُشغلوا أنفسهم فيه.

جينيفر أنيستون في انستغرام

لم يكن الأمر دائمًا على هذا النحو، كان على أنيستون أن تتأقلم مع التعليقات القاسية، وأعترفت بأنها انهارت سابقًا بسبب الافتراضات المزعجة التي كانت وسائل الإعلام تروج لها.

إنها تعترف بأن الاستجواب المستمر والإفتراضات المبالغة كانت جائرة ومؤلمة، وأنها تأثرت بعمق من خلال تمحيص حياتها الشخصية بهذه الطريقة.

في هذه الأيام، يبدو ان أنيستون قد وجدت راحة كبيرة في السيطرة على الأسئلة ورفض التعليق ببساطة، وتؤكد ان حياتها الشخصية ملك لها فقط، لذا سيبقى السؤال دون إجابة.

شاركنا رأيك