جيمي سبيرز قلق على ابنته بريتني بعد إنهاء الوصاية

بعد استبعاده من دوره كوصي على بريتني سبيرز ، يصر جيمي سبيرز على أنه لا يهتم سوى بمصالح ابنته، وأن بريتني مريضة وتحتاج لرعاية شخص من أفراد العائلة.

من خلال بيان أصدرته محاميته فيفيان تورين يوم الخميس، أعرب جيمي، 69 عامًا، عن خيبة أمله من نتائج جلسة الأربعاء، وأوضح بالتفصيل عن القدر الهائل من القلق والعمل اليومي الجاد الذي تحمله خلال السنوات الـ 13 الماضية بصفته وصيًا عليها.

وجاء في البيان: ” أن السيد سبيرز أحبّ ابنته بريتني دون قيد أو شرط، لمدة 13 عامًا كان يفعل ما هو في مصلحتها، سواء بصفته وصيًا أو والدها، عندما دخلت بريتني طواعية في الوصاية”.

“وشمل ذلك مساعدتها على إحياء حياتها المهنية وإعادة تأسيس علاقة مع أطفالها، أي شخص حاول مساعدة أحد أفراد الأسرة الذي يتعامل مع مشاكل في الصحة العقلية ، يمكنه تقدير الكم الهائل من القلق اليومي والعمل المبذول “.

كانت بريتني سبيرز تحت الوصاية منذ عام 2008، عندما بلغ سلوكها غير المنتظم ذروته مما ادى إلى نقلها لمستشفى الأمراض النفسية.

انهيار بريتني في عام 2008

في البيان ايضًا، قالت تورين: “إن جيمي كان يمسك نفسه ولا يرد على كل الهجمات الكاذبة والتخمينية وغير المدعمة بالأدلة التي تعرض لها من قبل أفراد معينين من الجمهور أو وسائل الإعلام أو مؤخرًا محامي بريتني نفسه”.

يكمل البيان: “هذه الحقائق تجعل نتيجة جلسة أمس مخيبة للآمال، وبصراحة خسارة لبريتني، بكل احترام لقد أخطأت المحكمة في تعليق وصاية السيد سبيرز ، ووضع شخص غريب مكانه لإدارة ملكية بريتني، وتمديد فترة الوصاية ذاتها”.

فيفيان تورين، محامية جيمي سبيرز

أن بريتني طلبت التماس إلى المحكمة في وقت سابق من هذا الصيف، كما جاء في البيان، مشيرة إلى أن جيمي هو من” بادر “بتقديم التماس لإنهاء الوصاية في المقام الأول، والذي طلب إنهاءه مرة أخرى يوم الأربعاء.

واختتمت تورين بالقول: “على الرغم من تعليق وصايته، سيواصل السيد سبيرز العمل من أجل مصالح ابنته الفضلى بحسن نية من لإيجاد حل إيجابي لجميع الأمور”.

بعد أسبوع واحد من طلب محامي نجمة البوب ​​ماثيو روزنغارت من المحكمة تعليق وصاية جيمي، وافقت القاضية بريندا بيني على القيام بذلك خلال جلسة استماع لمحكمة الوصاية بعد ظهر الأربعاء.

ماثيو روزنغارت، محامي بريتني سبيرز

كما وافقت القاضية على طلب محامي سبيرز بتعيين جون زابيل كوصي مؤقت حتى 31 ديسمبر.

مَثلَ محامي بريتني، ماثيو روزنغارت أمام المحكمة واتهم جيمي بأنه “قاسٍ” و “مسيء” تجاه ابنته، وأضاف أن موكلته تستحق انتقالًا منظمًا للوصاية.

جاء قرار القاضي بعد أن ضغطت محامية جيمي سبيرز، تورين من أجل الإنهاء الفوري للوصاية بدلاً من تعليق جيمي.

بريتني سبيرز

كانت تورين قد شككت سابقًا في خبرة زابيل وقدراته، حيث قدمت مستندات قضائية في وقت سابق من هذا الأسبوع مدعية أنه ليس وكيلًا مهنيًا مرخصًا له.

ورد روزنغارت في ملف لاحق، بحجة أن زابيل محاسب قانوني محترم للغاية ومعترف به مع سجل لا تشوبه شائبة في الخدمة.

في المحكمة يوم الأربعاء، أصرت تورين على أن جيمي اتخذ جميع القرارات لمصلحة ابنته، قالت تورين: “السيد سبيرز لم يتحدث إلى ابنته منذ عدة أشهر ، لكنه يود ذلك”.

المصدر: مجلة بيبول

شاركنا رأيك