جوني ديب ينال الحق بفحص هاتف آمبر هيرد لإثبات الصور المزيفة!

بحسب ما ورد مُنح جوني ديب وفريقه القانوني حق الوصول إلى سجلات هاتف آمبر هيرد في محاولة لإثبات ادعائهم بأن الممثلة “زيفت” صور الانتهاكات.

منح قاضي في ولاية فيرجينيا من مقاطعة فيرفاكس محامي ديب حق الوصول إلى السجلات للحصول على خبير لتقييم ما إذا كانت الصور التي تظهر إصابات هيرد المزعومة في عام 2015 ملفقة، وفقًا لصحيفة إندبندنت.

وقال بنجامين تشيو، محامي ديب، في ملف المحكمة: “استخدم محامي السيدة هيرد تلك الصور المزيفة مرارًا وتكرارًا في القضية “.

تبعًا لتقرير موقع page six زعم بنجامين تشيو أنه عندما استجابت شرطة لوس أنجلوس لحادثة عام 2015 بين ديب وهيرد لم يجدوا أي إصابة على وجه هيرد.

زعم تشيو قائلًا: “السيدة هيرد وأصدقاؤها قاموا بعد ذلك بتلفيق الصور التي استخدمتها للحصول على أمر تقييدي مؤقت من طرف واحد وتسوية طلاق بقيمة 7 مليون دولار “.

اقرأ ايضًا: امبر هيرد قد تواجه السجن أربع سنوات لتغييرها مسرح الجريمة

قالت محامية هيرد، إيلين بريدهوفت، لـ Page Six: ” إن هيرد ترحب بفرصة تقديم شهادتها في محاكمة أمام هيئة محلفين، في محكمة قانونية في عام 2022 “.

وأضافت بريدهوفت: “هذه استراتيجية قذرة من قبل الفريق القانوني للسيد ديب، لتقديم ادعاءات كاذبة مع تجنب اتهامات التشهير بسبب الحصانة القضائية”.

صرحت بريدهوفت: “في حين أن جلسات الاستماع القانونية محمية من التشهير ، إلا أنها ليست محمية من التسريبات إلى الصحافة، وهو بالضبط نية السيد ديب – على الرغم من أنه فقد كل واحدة من هذه الحجج في محاكمة المملكة المتحدة، إنه يحاول التدخل خارج السياق واثبات أن الصور زائفة لمحاولة خداع الجمهور ، متظاهراً أن هذه القضايا لم تُحاكم بالكامل على الرغم من خسارته، والآن في محكمة أخرى ايضًا، لا يستطيع تقديم شهادته لأنه ليس لديه ما يثبت ادعاءاته “.

يقاضي ديب هيرد بتهمة التشهير بعد أن كتبت ممثلة أكوامان مقالة رأي لصحيفة واشنطن بوست في عام 2018 حول النجاة من العنف المنزلي، ولم تذكر ديب مطلقًا في المقال، لكنها اتهمت الممثل بالعنف المنزلي أثناء انفصالهما عام 2016، الذي نفاه.

في نوفمبر 2020، خسر نجم قراصنة الكاريبي قضيته ضد الصحيفة البريطانية ذا صن، التي وصفته بأنه “معنف الزوجة”، بعد أن أيدت المحكمة ادعاءات الصحيفة على أنها “قريبة من الحقيقة إلى حد كبير”.

اقرأ ايضًا: جوني ديب ينال الحق في مقاضاة آمبر هيرد بقيمة 50 مليون دولار

في أغسطس، منح القاضي ديب الحق في متابعة قضيته ضد هيرد، ورفض طلب الممثلة لايقاف القضية بعد أن خسر ديب دعوى التشهير.

جاء نداء هيرد لرفض دعوى ديب، المرفوعة في فرجينيا في مارس 2019، في الوقت الذي جادلت فيه الممثلة بأن حكم المملكة المتحدة يجب أن يكون له تأثير على الإجراءات في الولايات المتحدة، حيث تركز كلتا الدعويين على ديب كمعنف.

بعد ثلاثة أشهر من نشر مقال هيرد، رفع ديب دعوى تشهير ضد الممثلة مقابل 50 مليون دولار ، في ذلك الوقت قال محامو ديب في الدعوى القضائية: “السيد ديب لم يسيء إلى السيدة هيرد أبدًا، كانت مزاعمها ضده كاذبة عندما تم تقديمها في عام 2016، كانت جزءًا من خدعة متقنة لتوليد دعاية إيجابية للسيدة هيرد مما ادى إلى في حياتها المهنية “.

ردًا على الدعوى القضائية، قال ممثل هيرد في بيان في ذلك الوقت: “هذا العمل التافه هو مجرد أحدث جهود جوني ديب المتكررة لإسكات آمبر هيرد، تثبت تصرفات السيد ديب أنه غير قادر على تقبل حقيقة سلوكه التعسفي المستمر، ولكن بينما يبدو عازمًا على الاستمرا في النكر، سننتصر في دحر هذه الدعوى التي لا أساس لها وإنهاء المضايقات الدنيئة المستمرة لموكلتي من قبل السيد ديب وفريقه القانوني “.

بعد خسارة قضية التشهير ضد صحيفة ذا صن، حاول ديب الاستئناف، لكن قاضيين من المملكة المتحدة رفضا طلبه لمحاكمة جديدة على أساس أنه من غير المرجح أن تسفر جلسة استماع ثانية عن نتيجة مختلفة.

المصدر: صحيفة اندبندنت، موقع page six

شاركنا رأيك