جوني ديب يفوز بالقضية التي رفعها ضد اتحاد الحريات المدنية

جوني ديب يربح قضيته ضد اتحاد الحريات

حقق جوني ديب انتصارًا كبيرًا في المحكمة بشأن القضية التي رفعها ضد اتحاد الحريات المدنية الامريكي لمعرفة فيما اذا كانت زوجته السابقة أمبر هيرد قد التزمت بوعودها وتبرعت بتسوية طلاقها المقدرة بـ 7 مليون دولار للجمعيات الخيرية.

أعلنت هيرد، 35 عامًا، أنها لا تريد أموال ديب بعد طلاقها السيئ السمعة عام 2016 وتعهدت بتقسيم التسوية بين الاتحاد الأمريكي للحريات المدنية ومستشفى الأطفال في لوس أنجلوس.

لكن محامي ديب، 58 عامًا، يعتقد أن هذه الإيماءة كانت خدعة وقد أمضوا عامًا في محاولة معرفة المبلغ الذي تم التبرع به بالضبط.

آمبر هيرد

وقد قدموا التماسًا في المحكمة العليا في نيويورك يطلبون فيها من اتحاد الحريات المدنية تسليم وثائق تثبت أن هيرد تمسكت بتعهدها، بعد أن رفض اتحاد الحريات المدنية التعاون.

وافق القاضي الآن على 23 طلبًا من أصل 24 لصالح الممثل يتعلق بإلزام المنظمة تقديم الأوراق المتعلقة بمساهمات هيرد الخيرية.

الشيء الوحيد الذي رفضه القاضي آرثر إنغورون هو طلب وثائق تتعلق بدور هيرد كـ”سفيرة العلامة التجارية” لاتحاد الحريات المدنية.

أتحاد الحريات المدنية في الولايات الأمريكية المتحدة

حكم القاضي أن ديب استوفى توضيح ظروف الأسباب الكامنة وراء أمر الاستدعاء، وفشل الإتحاد في إثبات أن المعلومات المطلوبة لا تمت بصلة إلى القضية.

“وبالتالي، للأسباب المذكورة هنا، يتم منح الالتماس ورفضه جزئيًا ويُطلب من المدعى عليهم الامتثال لجميع مذكرات الاستدعاء باستثناء المستندات المتعلقة بدور السيدة هيرد كسفيرة تجارية لاتحاد الحريات المدنية”.

جاء فوز ديب بعد أن كشفت صحيفة دايلي ميل البريطانية في يناير أن المستندات التي سلمتها مستشفى الأطفال في لوس أنجلوس تشير إلى أنهم تلقوا 100 الف دولار فقط – وهو مبلغ أقل بكثير من “الهدية” الموعودة البالغة 3.5 مليون دولار.

جوني ديب

رفض الاتحاد الأمريكي للحريات المدنية التعاون، لكن ديب زاد من الضغط من خلال تقديم طلب لإجبار المحكمة العليا في نيويورك على الامتثال لسلسلة من مذكرات الاستدعاء وإنهاء المماطلة.

يريد محامو ديب من المستندات إثبات أن هيرد كانت تكذب عندما تفاخرت بأنها ستتبرع بكامل المبلغ، ليس فقط في المقابلات الإعلامية ولكن أيضًا في الأدلة التي قدمتها للمحكمة في لندن.

وكان نجم قراصنة الكاريبي قد خسر قضية تشهير مؤلمة العام الماضي ضد صحيفة ذا صن البريطانية عندما وافق قاضي المحكمة العليا البريطانية على أن المقال الذي وصفه بأنه عنّف زوجته كان حقيقيًا إلى حد كبير.

صرحت هيرد في إفادة شاهد بتاريخ 26 فبراير 2020: “لقد بقيت مستقلة ماليًا عن ديب طوال الوقت الذي كنا فيه معًا وتم التبرع بكامل مبلغ تسوية الطلاق للأعمال الخيرية”.

آمبر هيرد

استشهد القاضي أندرو نيكول بهذه الإيماءة أثناء البت في القضية لصالح صحيفة ذا صن، حيث كتب: “تبرعها بمبلغ 7 مليون دولار للأعمال الخيرية ليس بالأمر الذي يتوقعه المرء من شخص يبحث عن الثروة”.

أثار ديب فيما بعد مسألة مدفوعات المؤسسات الخيرية “المفقودة” عندما طعن في الحكم، وقال محاموه إن محكمة المملكة المتحدة قد صدقت كذبة مدبرة ومتلاعب بها، تهدف إلى تحقيق انطباع إيجابي قوي لصالح هيرد.

قالت لجنة من القضاة إن الأدلة الجديدة لن تحدث أي فرق، ورفضت عرضه للاستئناف، وأثقلته بمبلغ 840 ألف دولار كتكاليف قانونية.

لن يمنع ذلك ديب من نشر نفس الحجج في دعوى تشهير منفصلة بقيمة 50 مليون دولار تم رفعها في مقاطعة فيرفاكس بولاية فيرجينيا، والتي تتهم هيرد بخلق رواية خدعة عن كونها ناجية من العنف المنزلي لمقال نُشر في صحيفة واشنطن بوست عام 2018.

جوني ديب

افتتاحية صحيفة الواشنطن بوست كانت تحت عنوان “لقد تحدثت ضد العنف الجنسي وواجهت غضب ثقافتنا، يجب أن يتغير ذلك” وبينما هي لم تذكر ديب بالاسم لكنه ادعى أنها دمرت سمعته وكانت هي السبب في ابعاده عن دور الكابتن جاك سبارو.

في الادعاء الجديد، يشير محامو النجم في دعوى ولاية فيرجينيا التي تنص على أن فكرة المقال جاءت من طاقم اتحاد الحريات المدنية الأمريكي نفسه.

إذ قدم أنتوني روميرو، المدير التنفيذي لاتحاد الحريات المدنية الأمريكي، هيرد لزميلة له وهي جيسيكا ويتز التي اقترحت بدورها فكرة كتابة افتتاحية حول كيفية تجسيد تجربتها للقضايا التي يواجهها أولئك الذين يتحدثون حول الإساءة والعنف.

تمضي هيرد لتصف كيف تعاونت مع اتحاد الحريات المدنية الأمريكي لصياغة افتتاحية لصالح الصحيفة.

اقرأ ايضًا: آمبر هيرد: رسائل مسربة تثبت تورطها مع إتحاد الحريات المدنية

جوني ديب

يقول محامو ديب إنه بعد أن استشهدت هيرد بتبرعاتها الخيرية في محكمة لندن، شرعوا في تحركات قانونية في الولايات المتحدة للوصول إلى جوهر دعواها.

قامت هيرد بمحاولات متعددة لإحباط اكتشاف السيد ديب لتبرعاتها المزعومة بتسوية طلاقها بالكامل وقد حاولت وفشلت في إلغاء مذكرات الاستدعاء في محاكم كاليفورنيا.

امتثلت هيرد في النهاية، كما فعلت مستشفى الأطفال في لوس أنجلوس، لكن اتحاد الحريات المدنية الأمريكي لم يقدم حتى الآن سوى عددًا محدودًا من المستندات ورسائل البريد الإلكتروني.

آمبر هيرد

يتضمن ذلك خطابًا بتاريخ 9 سبتمبر 2016 من روميرو إلى هيرد، على ورق رسمي لمؤسسة ACLU، يشكر السيدة هيرد على تبرعها بمبلغ 350 ألف دولار باعتباره “الدفعة الأولى من تعهدك السخي للغاية البالغ 3.5 مليون دولار” كما يكشف الاقتراح.

كذلك تم تضمين “مراسلات البريد الإلكتروني بين السيدة هيرد والسيد روميرو من يونيو 2017، مما يعكس أن اتحاد الحريات المدنية الأمريكي قد تلقى تبرعًا بقيمة 350 ألف دولار من السيدة هيرد، من ثم تم التبرع بمبلغ 100 الف دولار.

اقرأ ايضًا: بالفيديو: دليل جديد يكشف كذب آمبر هيرد في إدعائها ضد جوني ديب

خلص محامو ديب من الوثائق إلى أن هيرد تبرعت بمبلغ 450 ألف دولار لاتحاد الحريات المدنية، وليس 3.5 مليون دولار كما ادعت.

أشارت المنظمة إلى أنها “لن تقدم الوثائق والشهادات المتعلقة بالمقالة الافتتاحية دون اتفاق مسبق على السرية”.

آمبر هيرد وجوني ديب

ولكن لم يتم التوصل إلى مثل هذا الاتفاق، فلقد رفع الطاقم القانوني لديب دعوى في نيويورك، حيث يقع مقر اتحاد الحريات المدنية.

يزعمون فيه أن تحفظ “شهود اتحاد الحريات المدنية الأمريكي” على تقديم مزيد من المعلومات هو جزء من جهد تواطئي مع السيدة هيرد لمنع الأدلة من الظهور والتي تشير الى أن السيدة هيرد قد كذبت ولا يودون كشف ذلك على الملأ”.

بتطبيق قانون ولاية نيويورك، يجب على المحكمة رفض المماطلة لشهود اتحاد الحريات المدنية، وبناءً على ذلك، يطلب السيد ديب بكل احترام أن تصدر المحكمة أمرًا يوجه شهود الإتحاد إلى الأمتثال التام لأوامر الإستدعاء.

المصدر: دايلي ميل، ذا اندبندنت

رأي واحد حول “جوني ديب يفوز بالقضية التي رفعها ضد اتحاد الحريات المدنية”

شاركنا رأيك