جوني ديب يريد العودة لقراصنة الكاريبي، ما الذي نتوقعه من ديزني؟

جوني ديب قراصنة الكاريبي

جوني ديب معروف بأدوار عديدة، أهمها هو دور الكابتن جاك سبارو من قراصنة الكاريبي.

صدر فيلم قراصنة الكاريبي في عام 2003، لم تكن ديزني متأكدة من نجاح الفيلم، لكنه حطم شباك التذاكر ووجد على الفور مجموعة كبيرة من المعجبين، الآن، وبعد خمسة أفلام، يعد قراصنة الكاريبي أشهر سلسلة أفلام من عالم ديزني.

نرى الآن وجودًا للأفلام في متنزهات ديزني مع شخصية جاك سبارو، كل حركاته والمغامرات والشخصية الفريدة التي احبها المعجبون، وقبل كل شيء سلوكيات الشخصية التي ابتكرها جوني ديب.

شخصية جاك سبارو في نفق القراصنة بديزني لاند

يحارب ديب حاليًا من أجل استعادة سمعته في معركة قانونية لن تنتهي حتى الربيع المقبل، على الرغم من أن ديب لم تثبت إدانته، فقد خاض معركة مع صحيفة ذا صن البريطانية، التي انحازت إلى هيرد وشوهت سمعة ديب، منذ ذلك الحين، فقد ديب العديد من المشاريع، بما في ذلك دوره في قراصنة الكاريبي.

قامت ديزني رسميًا بإبعاد قبطانها من السلسلة، على الرغم من أن لديهم فيلمين قيد التطوير، أدى هذا القرار إلى غضب المعجبين، حيث لم يصدق الكثيرون أن ديزني ستخرج جاك سبارو من السلسلة.

اقرأ ايضًا: جوني ديب لن يظهر في قراصنة الكاريبي بعد اليوم

تم إجراء الالتماسات والمقاطعات من قبل المعجبين على أمل إعادة ديب إلى السلسلة، لكن في الوقت الحالي، لا يوجد شيء مؤكد، عدا أن مارغوت روبي ستقود السفينة كقبطان جديد في النسخة النسائية من الفيلم.

الآن، يُقال إن ديب لا يزال يريد العودة، وهو يأمل في أن تتم دعوته مرة أخرى، سواء كان ذلك ظهورًا موجزًا ​​أو جزء من القصة، ولكن، هل يمكن أن يحدث هذا؟ نحن نعلم أن ديزني لا تزال تستخدم شخصية جاك سبارو لجني المال. 

فلقد تم إطلاق لعبة فيديو مع شخصية سبارو كالبطل الرئيسي، ومع ذلك، لم يستخدموا صوت ديب، ولكن صوت مشابه له جدًا، نستنتج من هذا أن ديزني لا يمكنها الهروب من الشخصية.

نعلم أيضًا أن سبارو يتمتع بحضور قوي في مدينة ألعاب ديزني بارك، فهم يستخدمون صوته وسلوكياته التي أصبحت مرتبطة تمامًا مع ديب، نحتاج أيضًا إلى النظر في ما يحدث في المعركة القانونية، في الوقت الحالي، خسر ديب أمام مقال في صحيفة، لكن معركته الحقيقية هي مع هيرد. 

إذا ثبتت براءته، فقد تكون هناك فرصة أن ترغب ديزني في العمل معه مجددًا، عادةً ما تبتعد ديزني عندما يصبح الجدل ساخنًا للغاية، كما رأينا في قضية سكارليت جوهانسون، لذلك ليس من المستغرب أن يتركوا ديب، ولكن إذا استطاع أن يثبت براءته، فيمكننا أن نرى تغييرًا.

كان ديب يعاني أيضًا في حياته المهنية، مدعيًا أن هوليوود “قاطعته”، إذا قامت شركة ديزني، وهي شركة كبرى، بإعادته إلى فيلم آخر، فمن المحتمل أن يعيده إلى مكانة جيدة مع الكثيرين في هوليوود، تتمتع ديزني بتأثير قوي في عالم الترفيه، بحيث إذا وافقوا على ديب، فقد يشعر الآخرون بالأمان للقيام بذلك أيضًا.

نأمل في أن تعيد ديزني النظر بقرارها، ونتمنى للممثل أن يستطيع إثبات براءته في قضيته القادمة.

شاركنا رأيك