تفاصيل كل ما حدث بين جوني ديب وآمبر هيرد

بعد أن خسر جوني ديب قضية التشهير ضد ناشري صحيفة ذا صن بسبب مقال نُشر عام 2018 إتهمه بتعنيف زوجته، أعلن الممثل إن ديزني طلبت منه ترك فيلم الوحوش المذهلة.

تم اختيار الممثل الدنماركي مادس ميكلسن رسميًا كبديل لديب في نوفمبر بعد أسابيع من التكهنات حول من سيتولى هذا الدور.

نفى ديب بشدة مزاعم الانتهاكات، لكنه رُفض مرة أخرى الإذن باستئناف حكم المحكمة في مارس 2021، وقال قضاة محكمة الاستئناف: ” إن الجلسة الأصلية كانت كاملة وعادلة وأن قاضي المحاكمة قدم أسبابًا وافية لاستنتاجاته، ولم يثبت حتى أنه تم إبطالها بسبب أي خطأ في النهج القانوني “.

جوني ديب وفانيسا بارادي

كان ديب في السابق على علاقة مع الممثلة واينونا رايدر من عام 1989 إلى 1993، وكيت موس 1994 إلى 1998، وفانيسا بارادي من عام 1998 إلى 2012، من ثم إرتبط بهيرد بعد وقت قصير من لقائهما أثناء تصوير فيلم The Rum Diary.

أما هيرد فقد كانت على علاقة بالمصورة والرسامة تاسيا فان ري لمدة أربع سنوات من عام 2008 حتى 2012.

إليكم الجدول الزمني الكامل لعلاقتهما المضطربة:

لقاء جوني ديب مع آمبر هيرد أثناء تصوير فيلم The Rum Diary في عام 2009

لعب ديب دور البطولة بشخصية بول كيمب، الصحفي الذي حصل على وظيفة في بورتوريكو بينما جسدت هيرد دور تشينولت، وهي امرأة مخطوبة لرجل آخر، يغرم بها كيمب على الفور بمجرد أن يراها.

أخبرت هيرد مجلة فوغ عام 2011 مازحة: “العمل مع جوني كان عذابًا، لكنه أفضل مما كنت أتخيله”.

بدأ جوني ديب بمواعدة آمبر هيرد عام 2012

في الدعوى قضائية، كتبت هيرد أنها بدأت بمواعدة ديب في نهاية عام 2011 أو بداية عام 2012، وفي نفس العام أعلن ديب وشريكته بارادي علنًا انفصالهما بعد 14 عامًا.

كما انفصلت هيرد عن شريكتها تاسيا فان ري في نفس الوقت، ذكرت صحيفة “يو إس توداي” أن هيرد قُبض عليها في عام 2009 بتهمة الاعتداء الجسدي على صديقتها آنذاك فان ري في مطار سياتل الدولي، حيث دخلت الاثنتان في خلاف بعد أن قامت هيرد بإمساك ذراع فان ري وضربتها.

ومع ذلك، تم إسقاط جميع التهم، حيث قالت فان ري إن هيرد اتُهمت بالخطأ من قبل رجال الشرطة الذين أساءوا فهم تفسير الحادث.

انتشار أخبار خطوبة آمبر هيرد في عام 2014

ذكرت مجلة بيبول أن ديب وهيرد مخطوبان بعد ظهور صورة للممثلة وهي ترتدي خاتم خطوبة مزخرف.

أكدّ ديب نفسه الخطوبة في مقابلة بالفيديو مع صحيفة الديلي ميل، بعد مناقشة التخطيط لحفل الزفاف.

زواجهما سرًا في عام 2015

بعد عدة سنوات من المواعدة، تزوج ديب وهيرد في حفل خاص جدًا في منزلهما الكائن بولاية لوس أنجلوس، حيث نشرت مجلة بيبول الصور حصريًا.

وفي وقت لاحق من عام 2015، انتهك ديب وهيرد قوانين الأمن البيولوجي الأسترالية بعد أن احضروا كلابهما عند وصولهم إلى البلاد، ليصدروا بعدها مقطعًا يعتذران فيه عما حدث.

اقرأ ايضًا: آمبر هيرد تواجه تهمة الحنث باليمين لتهريب كلاب إلى أستراليا

آمبر هيرد تتقدم للطلاق من جوني ديب في عام 2016

آمبر هيرد

في 23 مايو 2016، تقدمت هيرد بطلب الطلاق من ديب وحصلت أيضًا على أمر تقييدي مؤقت ضد الممثل المرشح لجائزة الأوسكار، كما زعمت أن ديب أساء إليها جسديًا أثناء علاقتهما، وقالت إنه كان عادة تحت تأثير المخدرات أوالكحول.

وزعمت أنه في وقت تقديم طلب الطلاق، وقع حادث مؤخرًا ألقى فيه ديب هاتفه عليها، مما ترك وجهها مصابًا بكدمات، ومع ذلك، قال متحدث باسم الشرطة لمجلة بيبول أن التحقيق في المكالمة الإذاعية الخاصة بالحادث المحلي خلص إلى عدم وقوع أي جريمة.

ونفى ديب هذه الاتهامات وقال من خلال ممثليه إن هيرد كانت تحاول الحصول على تسوية مالية سابقة لأوانها من خلال الادعاء بوقوع انتهاكات.

حصول آمبر هيرد على تسوية طلاق قدرها 7 مليون دولار

آمبر هيرد وإيلون ماسك

أدلت هيرد بشهادتها، ولكن تم التوصل إلى تسوية في النهاية بعد أن سحبت طلبها بإصدار أمر تقييدي بسبب العنف المنزلي، كما ألغت طلب النفقة الزوجية البالغ 50،000 دولار شهريًا.

وأصدر ديب وهيرد بيانًا مشتركًا قالا فيه: “كانت علاقتنا شديدة الحساسية وفي بعض الأحيان متقلبة، لكنها كانت مليئة دائمًا بالحب، ولم يوجه أي من الطرفين اتهامات كاذبة لتحقيق مكاسب مالية”.

وتابع: “لم يكن هناك أي نية لإيذاء جسدي أو معنوي”.

تلقت هيرد 7 ملايين دولار من الطلاق لكنها قالت أنها ستتبرع بالمبلغ للجمعيات الخيرية، وفقًا لمجلة بيبول.

تم اعلان طلاقهما رسميًا عام 2017

آمبرد هيرد في فيلم آكوامان

تم الإنتهاء من الإجراءات القانونية المتعلقة بالطلاق بعد عام واحد من رفعها الطلب الى المحكمة، احتفظت هيرد بالكلاب التي كانت سبب المشكلة بين الزوجين السابقين وبين الحكومة الأسترالية.

وفي الوقت نفسه، احتفظ ديب بجميع الممتلكات، بما في ذلك جزيرته الخاصة في جزر الباهاما، بالإضافة إلى مجموعته من السيارات الكلاسيكية والدراجات النارية.

ذكرت صحيفة هوليوود ريبورتر أنه تم إدخال بند عدم الإفشاء في التسوية بينهما، والذي يمنع الطرفين من التصريحات السلبية حول علاقتهما أو إنفصالهما.

آمبر هيرد تكتب مقالًا في واشنطن بوست عام 2018

كتبت هيرد مقالًا في صحيفة واشنطن بوست تحدثت فيه عن معاملة النساء في قضايا العنف المنزلي.

في المقال كتبت هيرد: “أصبحت شخصية تمثل العنف المنزلي، وشعرت بالقوة الكاملة لمواجهة غضب ثقافتنا تجاه النساء اللواتي يتحدثن عن تجارب العنف”

لكنها لم تشر إلى جوني ديب ابدًا في مقالتها.

جوني ديب يقوم برفع قضية تشويه سمعة ضد آمبر هيرد بقيمة 50 مليون دولار

جوني ديب

أوضحت دعوى ديب إن هيرد لم تكن يومًا ضحية للعنف المنزلي، وإن مزاعم هيرد كانت جزءًا من خدعة معقدة لتوليد دعاية إيجابية لها.

قال محاموه: “استندت المقالة الافتتاحية إلى الافتراض المركزي بأن السيدة هيرد كانت ضحية عنف منزلي وأن السيد ديب ارتكب عنفًا منزليًا ضدها”.

وفي محاولة من آمبر هيرد لرد هذه الدعوى المرفوعة ضدها، كشفت الممثلة عن حوادث متعددة من الإساءة المزعومة التي قالت إنها حدثت أثناء زواجهما وأشارت إليه على أنه “الوحش”، بحسب مجلة فاريتي.

زعمت هيرد أنها لا تزال تعاني من ندوب على ذراعيها وقدميها من حادثة زُعم فيها أن ديب قام بدفعها على طاولة لعبة تنس الطاولة، ومن ثم قام برمي زجاج مكسور تجاهها، ولا تزال قضيتهما جارية في المحاكم الأمريكية.

عام 2020 تم نشر تسجيل هاتفي لآمبر هيرد تعترف به أنها ضربت جوني ديب

في يناير من عام 2020، تم نشر تسجيلات الهاتف التي حصلت عليها صحيفة دايلي ميل البريطانية، وفي هذه التسجيلات اعترفت هيرد بضرب ديب.

حيث سُمعت خلاله وهي تقول: “أنا آسفة لأن يدي لم تكن ممدودة حينما صفعتك على وجهك، لكني لم ألكمك، لا أتذكر كيف كنت أحرك يدي حينها، أنت بخير الأن، لم أقم بإيذاءك، وهي لم تكن لكمات يا عزيزي، لكن مجرد صفعات (ضرب عشوائي)”.

من ثم إستنكرت عليه مغادرة المنزل قائلة: “يا لك من طفل، أنضج قليلًا يا جوني”.

رضوض على وجه جوني ديب

في غضون ذلك، قال ديب في التسجيل: “لقد غادرت الليلة الماضية، وبصراحة، أقسم لك أنني لم أعد أتقبّل فكرة المزيد والمزيد من الإيذاء الجسدي على بعضنا البعض، هناك قدر معين من التحمل، وحتى لو كان ذلك الضرب مزاحًا، فهو ليس مقبولًا”.

وتابع ديب: “لأننا لو واصلنا هذا الأمر فسوف ننحدر إلى وضع أسوأ”.

ردت هيرد: “لا يمكنني أن أعدك بأنني لن أستخدم العنف الجسدي مرة أخرى، يا إلهي، أشعر أحيانًا بالجنون وأفقد أعصابي تمامًا”.

في صيف عام 2020 رفع جوني ديب قضية ضد صحيفة ذا صن البريطانية

رفع ديب ضد ناشري صحيفة ذا صن، دعوى في المحكمة بسبب مقال نُشر عام 2018 إتهموه فيه بالإعتداء الجسدي بالضرب على زوجته السابقة آمبر هيرد.

كانت دعوى ديب القضائية ضد كل من الناشر والمحرر التنفيذي لصحيفة ذا صن، دان ووتون، بتهمة التشهير.

قدم كل من رايدر وبارادي تصريحات يدافعن فيها عن ديب.

كتبت رايدر: “فكرة أنه شخص عنيف، هي فكرة لا تصدق، وبعيدة كل البعد عن جوني الذي عرفته وأحببته، لا يمكنني أن أصدق هذه الاتهامات”.

كما ذكرت بارادي: “إن اتهامات هيرد ليست من سمات شخصية جوني الذي عرفته، ومن تجربتي الشخصية لسنوات عديدة، يمكنني القول إنه لم يكن عنيفًا أو أساء إليّ ابدًا”.

بدأت المحاكمة في أوائل يوليو واستمرت ثلاثة أسابيع، زعم ديب فيها أن هيرد تغوطت في سريره ولكمته، وهو ما تنفيه هيرد، كما اتهم ديب هيرد بإقامة علاقات خارج نطاق الزواج مع الممثل جيمس فرانكو وإيلون ماسك، وهو ما تنفيه هيرد أيضًا.

كما اتهمته هيرد أيضًا بإلقاء هاتفه على وجهها، مما تسبب في كدمات لها على حد قولها، علاوة على ذلك، قالت هيرد إن ديب هدد بقتلها في عدة مناسبات.

في نوفمبر عام 2020 صدر أمر المحكمة البريطانية ضد جوني ديب

بعد ثلاثة أشهر من بدء المحاكمة، حكم القاضي بأن ذا صن كانت محقة في النشر عن أن ديب كان عنيفًا تجاه زوجته السابقة أمبر هيرد.

عند التوصل إلى حكمه، أشار القاضي إلى 14 حادثة منفصلة استشهد بها محامو صحيفة ذا صن لتبرير إتهامهم ديب بالتعنيف.

بعد صدور الحكم، قال متحدث باسم المجلة: “لقد وقفت الصحيفة وشنت حملة من أجل ضحايا العنف المنزلي لأكثر من 20 عامًا، يجب عدم إسكات ضحايا العنف المنزلي أبدًا، ونشكر القاضي على حكمه ونشكر آمبر هيرد لشجاعتها في الإدلاء بالشهادة للمحكمة”.

غلاف صحيفة ذا صن

في بيان اطلعت عليه هيئة الإذاعة البريطانية، قال محامي هيرد: “بالنسبة لأولئك منا الحاضرين في محاكمة محكمة لندن العليا، فإن هذا القرار والحكم ليسا مفاجأة، وفي القريب العاجل، سنقدم المزيد من الأدلة الضخمة، كوننا ملتزمون بإنصاف آمبر هيرد في محكمة الولايات المتحدة والدفاع عن حق السيدة هيرد في حرية التعبير”.

نفى جوني ديب بشدة جميع الادعاءات القائلة بأنه كان عنيفًا تجاه هيرد، وفي بيان نُشر بعد فترة وجيزة من صدور الحكم، قال محاموه: “هذا القرار قائم على الزيف التام”.

تابع البيان: “الأمر الأكثر إثارة للقلق هو اعتماد القاضي على شهادة أمبر هيرد وحدها، مع تجاهل جبل الأدلة المضادة من ضباط الشرطة والممارسين الطبيين ومساعدها السابق وشهود آخرين غير معترضين ومجموعة من الأدلة الوثائقية التي قوضت المزاعم تمامًا ، نقطة بنقطة”.

“لكن تم التغاضي عن كل ذلك، لذا الحكم معيب للغاية لدرجة أنه سيكون من السخف ألا يستأنف السيد ديب هذا القرار، وفي غضون ذلك ، نأمل على عكس هذه القضية، أن تكون إجراءات القضية الجارية في أمريكا منصفة، مع تقديم كلا الطرفين إفصاحًا كاملاً بدلاً من انتقاء جانب واحد استراتيجيًا للأدلة التي يمكن الاعتماد عليها والتي لا يمكن الاعتماد عليها “.

بعد أربع ايام من صدور الحكم طُلب من جوني التنحي عن دور غرينوالد

لن يقوم ديب بعد الآن بتصوير دور الساحر المثير للجدل غرينوالد في فيلم الوحوش المذهلة التابع لعالم سلسلة الروايات العالمية، هاري بوتر.

في بيان نُشر على انستغرام الخاص به في 6 نوفمبر من العام الماضي، وبعد أربعة أيام من انتهاء قضية التشهير في بريطانيا، نشر ديب رسالة مطبوعة جاء فيها:

“أود أن أخبركم أن شركة وارنر بروس قد طلبت مني ترك دور غرينوالد في فيلم الوحوش المذهلة، وقد احترمت هذا الطلب ووافقت عليه، لكن أود أن أقول هذا لن من كفاحي لقول الحقيقة وأؤكد أنني أخطط لإستئناف حكم المحكمة”.

وأضاف ديب “عزمي لا يزال قويا وأسعى لإثبات أن المزاعم ضدي كاذبة، لن تتحدد حياتي الشخصية والمهنية بناء على تلك اللحظة الواحدة من الزمن”.

أكدت إستديوهات “وارنر بروس” لمجلة فاريتي خبر رحيل جوني ديب عنهم، ووجهوا الشكر للممثل على تعاونه الطويل معهم فيما مضى.

على الرغم من عدم إكمال عدد المشاهد المحدد له في العقد مع الشركة، إلا إن مجلة هوليوود ريبورتر اوضحت إن ديب سيحصل على كامل أجره المتفق عليه.

اقرأ ايضًا: المعجبون غاضبون من وارنر بروس لإبقاء آمبر هيرد في أكوامان

وفقًا لشروط العقد بين الطرفين: “يتم تعويض الطرف الاخر بالمبلغ كاملًا، سواء تم إنتاج الفيلم والإنتهاء منه أو لا”.

تم رفض طلب جوني ديب بإستئناف حكم المحكمة العليا في لندن

جوني ديب وآمبر هيرد

كان جوني ديب وفريقه القانوني يأملون في إلغاء حكم المحكمة البريطانية باستئناف، لكن في بيان نُشر في 25 نوفمبر، رفض القاضي نيكول منح ديب الإذن بالطعن في حكمه، قائلاً: “لا أعتبر أن أسباب الإستئناف المقترحة لها أساس صحيح”.

كما أمر القاضي ديب بدفع دفعة أولية قدرها 841 ألف دولار إلى ناشر صحيفة ذا صن، لتغطية رسومها القانونية.

في مارس من عام 2021 تم رفض طلب استئناف جوني ديب للمرة الثانية

من خلال الأدلة التي قُدمت في جلسة الاستماع، قال محامو ديب إنهم لم يتلقوا محاكمة عادلة وقدموا دليلًا جديدًا يُزعم أن أمبر هيرد كذبت بشأن تبرعها بتسوية الطلاق البالغة 7 مليون دولار إلى الجمعيات الخيرية.

وأضاف أندرو كالديكوت محامي ديب إن ادعاء هيرد بشأن التبرع كان “كذبة محسوبة ومتلاعبة” والتي “قلبت الموازين ضده منذ البداية”، حسبما ذكرت صحيفة الغارديان.

رد ممثل هيرد إن موكلته مسرورة بقرار المحكمة رفض الإستئناف للمرة الثانية وإنها لم تتفاجأ بذلك القرار، كون الأدلة المقدمة في قضية المملكة المتحدة كانت ساحقة ولا يمكن إنكارها.

قالت محكمة لندن ايضًا إن جوني ديب اتهم إيلون ماسك بإقامة علاقة غرامية مع أمبر هيرد خلال فترة زواجهما، لكن هيرد نفت ذلك وذكرت مجددًا إن جوني ديب هدد بقتلها أكثر من مرة خلال السنوات التي جمعتهما.

في صيف عام 2021 جوني ديب ينال الحق في مقاضاة آمبر هيرد بقيمة 50 مليون دولار

فاز جوني ديب بالحق في مقاضاة أمبر هيرد بقضية تشهير قيمتها 50 مليون دولار بعد أن رفض قاضٍ في ولاية فيرجينيا إلتماس الممثلة طعن الدعوى.

تتعلق قضية فيرجينيا بصحيفة واشنطن بوست لعام 2018، حيث كتبت هيرد، 35 عامًا، عن النجاة من العنف المنزلي، على الرغم من أنها لم تذكر إسم زوجها السابق في المقالة.

تتهم دعوى ديب، المرفوعة في مقاطعة فيرفاكس بولاية فيرجينيا، هيرد بخلق رواية خادعة حول كونها إحدى الناجيات من العنف المنزلي عبر مقالها عام 2018.

محكمة جوني ديب وآمبر هيرد ستُبث تلفزيونيًا بحضور شهود مشاهير

في اخر الأخبار الواردة عن القضية الدائرة بين الممثل جوني ديب وزوجته السابقة الممثلة آمبر هيرد، قيل إن الاخيرة ستستعين ببعض معارفها المشاهير لرد مزاعم ديب.

بعد عدة تأجيلات على موعد المحاكمة، رفع ديب دعوى في مارس من عام 2019 يطالب فيها بتعويض 50 مليون دولار، عن الأضرار التي لحقت به من إدعاءات هيرد، وستبدأ الجلسات رسميًا في يوم 11 أبريل القادم بولاية فيرجينيا الأمريكية.

اقرأ ايضًا: محكمة جوني ديب وآمبر هيرد ستُبث تلفزيونيًا بحضور شهود مشاهير

تشير المصادر إلى أن هيرد ستجلب شهودًا هم الممثل جيمس فرانكو، الممثلة إلين باركن، ومدير شركة تسلا، إيلون ماسك، أما من جهته فسيجلب ديب الممثل بول بيتاني كشاهد بعدما نُشرت الرسائل النصية التي تبادلاها على وسائل الإعلام، وتحدثا فيها عن احداث تخص القضية الجارية.

تحديث: آمبر هيرد تنشر بيانًا على الإنستغرام

نشرت الممثلة بيانًا على حساب الإنستغرام الخاص بها تخبر فيه جمهورها إنها لن تكون متواجدة على الإنترنت في الأسابيع القادمة نظرًا لوجودها في ولاية فرجينيا الأمريكية لحضور المحكمة.

قالت: “كما تعرفون، فأنا لن أتواجد على الإنترنت في الأسابيع القادمة، وسأكون في ولاية فرجينيا حيث سأواجه زوجي السابق جوني ديب في المحكمة والذي يقاضيني بتهمة تشويه سمعته بمقالة نشرتها على صحيفة واشنطن بوست سردت فيها تجربتي مع العنف المنزلي، ورغم إنني لم أذكره بالأسم، إلا إنني كتبت عن الثمن الذي تدفعه النساء مقابل حديثهن ضد رجال في مواقع السلطة والقوة، وهو ثمن ما زلت ادفعه الى الان، لكن آمل بنهاية هذه المحاكمة أن نتخطى انا وجوني هذا الموضوع ونتركه خلفنا، لطالما أحببت جوني ويؤلمني أن ارى تفاصيل حياتنا السابقة معًا يتم نشرها هكذا امام العالم، وفي هذه الأثناء، أقدر الدعم الذي تلقيته من الجميع سواء الان أو في السنوات الماضية، والذي سأحتاجه أكثر من أي وقت مضى خلال الأسابيع القادمة”.

تحديث: محامو هيرد سيركزون على قانون المصلحة العامة

من المتوقع إن يتجه الفريق القانوني لهيرد الى قانون “Anti-Slapp” أو قانون المصلحة العامة في محور دفاعه عن موكلتهم، حيث ستكون هي بموجبه محصنة من المقاضاة على أساس تشويه السمعة، كونها كانت تتحدث عن قضية تخص الرأي العام، وحديثها لا يمس احدًا بعينه طالما إن الموضوع يخدم المصلحة العامة.

قالت محامية هيرد، إيلين بريدهوفت إن المقالة التي كتبتها موكلتها تتناول موضوعًا خطيرًا وحساسًا جدًا لعرضها أمام الرأي العام، وهو موضوع العنف المنزلي.

سيتم رفع القضية في محاكم ولاية فرجينيا وليس ولاية كاليفورنيا حيث يقيم الممثلان، لأن خوادم موقع الصحيفة بنسختها الإلكترونية متواجدة هناك في مقاطعة فيرفاكس، وكذلك لأن قانون “المصلحة العامة” في ولاية فرجينيا أكثر تخصيصًا وأقل عمومية من القانون المعمول به في كاليفورنيا، على حد قول محامو جوني ديب.

اقرأ ايضًا: جوني ديب ينتصر بمحاكمة التشهير التي رفعها ضد آمبر هيرد

تحديث 02/06/2022:

توصلت هيئة المحلفين إلى حكم في محاكمة التشهير بين جوني ديب وآمبر هيرد، وقررت أن آمبر هيرد قد شوهت سمعة جوني ديب عندما كتبت مقال رأي في واشنطن بوست عام 2018 تشير فيه إلى ادعاءاتها السابقة بالعنف المنزلي، وأمرتها بدفع 15 مليون دولار كتعويض له.

المصدر: محكمة فيرجينيا، صحيفة ذا صن، مجلة بيبول، وكالات

شاركنا رأيك