تشارلين ايي تتهم جيمس فرانكو بالتحرش الجنسي

اتهمت تشارلين ايي الممثل جيمس فرانكو بأنه “متحرش جنسي” وادعت أنها “حصلت على رشوة” لعدم ترك فيلم The Disaster Artist بسبب مزاعم الاعتداء الجنسي، حيث وصفت سيث روغان بأنه “مساعده” في التغطية على هذه الحادثة.

نشرت الممثلة، التي ظهرت بدور في الفيلم عام 2017 والذي ترشح لجائزة الأوسكار لاحقًا، على موقع إنستغرام يوم الخميس، أنها حاولت مغادرة الفيلم بسبب اعتداء جنسي من فرانكو، 42 عامًا، الذي كان المخرج والممثل الرئيسي.

قالت الفتاة البالغة من العمر 35 عامًا إنها حاولت “فسخ العقد القانوني” لكن المخرجين وعدوها بدلاً من ذلك بدور أكبر، وهو ما اعتبرته محاولة رشوة.

كتبت: “بكيت وأخبرتهم أن هذا هو عكس ما أريده تمامًا، وأنني لم أشعر بالأمان في العمل مع شخص يتحرش جنسيًا بالاخرين”.

“لقد قللوا من شأن الموضوع وقالوا إن فرانكو كان متحرشا في العام الماضي وأنه تغير الان، لكني سمعت انه تحرش بنساء اخريات في نفس الاسبوع الذي قالوا فيه ذلك”.

زعمت ايي، التي ظهرت سابقًا مع سيث روغان في فيلم كوميدي ​​عام 2007 يدعى Knocked Up، أن روغان، 38 عامًا، وشركته المدعوة Point Gray Pictures والتي انتجت الفيلم المذكور اعلاه، انهم كانوا المسؤولين عن التغطية على أفعال فرانكو المشينة.

وتابعت: “كان سيث روغان أحد منتجي هذا الفيلم لذا فهو يعرف بالتأكيد عن موضوع الرشوة ولماذا استقلت من دوري”.

يقولون انها ليست مسؤوليتنا، إذن على من تقع؟ 

على النساء والأطفال الذين يعانون من اضطراب ما بعد الصدمة من فرانكو؟ 

يوم السبت، نشرت ايي بيانًا ثانيًا على انستغرام تشكو فيه من أن النساء لم يشعرن بالأمان ليتحدثن علنًا، وألقت باللوم على تطبيق القانون ووسائل الإعلام.

واجه فرانكو عدة ادعاءات بسوء السلوك الجنسي، بما في ذلك في عام 2017، عندما قامت تلميذة بريطانية تبلغ من العمر 17 عامًا، لوسي كلود، بمشاركة رسائل بينها وبين الممثل البالغ من العمر 35 عامًا، حيث دعاها إلى غرفته في الفندق.

أكد الممثل أنه أرسل الرسائل وأقر بذنبه.

اقرأ ايضًا: إيما واتسون احدثت فوضى في كواليس فيلم This Is The End

بعد مرور عام، زعمت صديقة فرانكو السابقة فيوليت بالي أنه أجبرها على ممارسة الجنس الفموي في سيارة، وهو ادعاء نفاه الممثل.

في هذه الأثناء، في فبراير، توصل فرانكو إلى تسوية مؤقتة بمزاعم تحرش مع طالبتين في مدرسته التمثيلية والمدعوة Studio 4 التي لم تعد موجودة الآن.

مشهد من الفيلم

زعمت الممثلات والطالبات السابقات لديه، سارة تيثر كابلان وتوني جال، في دعوى قضائية عام 2019، أن فرانكو أجبرهم على اتخاذ مواقف جنسية صريحة ضد إرادتهم، تحت ستار كونهم جزءًا من طاقم التمثيل.

أدار نجم فيلم Palo Alto فصلًا دراسيًا رئيسيًا عن المشاهد الجنسية حيث قيل أن الحوادث وقعت من قبل كلتا المرأتين، مما دفعهما إلى توجيه اتهامات ضده، ولكن اعتبارًا من 21 فبراير، أسقط كلاهما ادعاءاتهما مع إمكانية إعادة تقديم القضية للمحكمة في المستقبل.

استمرت مدرسة فرانكو لمدة ثلاث سنوات (2014-2017) وكان لها مواقع في كل من لوس أنجلوس ونيويورك.

خلال فصله عن مشهد الجنس، قيل إنه دفع طلابه وإخافهم لأداء مشاهد جنسية على الكاميرا.

زعمت المرأتان (كلتاهما الطالبتان في عام 2014) أن فرانكو قال إنه سيجعلهما تظهران في أفلامه القادمة إذا كانا سيقدمان مثل هذه المشاهد الصريحة، على الرغم من حقيقة أن المواقف او المشاهد هذه تجاوزت بكثير ما كان مقبولاً في مجموعات أفلام هوليوود.

بوستر الفيلم

صرحت تيثر كابلان وامرأتان أخريتان لأول مرة عن مزاعم سوء السلوك الجنسي في عام 2018 في ضوء حركة MeToo ضد التحرش التي اجتاحت هوليوود، بعد فوز فرانكو بجائزة غولدن غلوب عن فيلمه The Disaster Artist.

كتبت احدى المدعيات على الانستغرام: “مرحبًا جيمس فرانكو، من اللطيف فوزك بجائزة غولدن غلوب، تتذكر قبل بضعة أسابيع عندما أخبرتني أن العري الكامل، والذي جعلتني أقوم به في اثنين من أفلامك مقابل 100 دولار في اليوم لم يكن استغلالًًا لأنني وقعت على عقد للقيام بذلك؟ انتهى ذلك الوقت الآن”.

في مقابلة مع برنامج Late Show مع ستيفن كولبير، قال فرانكو إن قصص سوء السلوك الجنسي التي تدور حوله غير دقيقة للغاية، مضيفًا: “إذا فعلت شيئًا خاطئًا، فسوف أقوم بإصلاحه”.

اقرأ ايضًا: مخرج بافي قاتلة مصاصي الدماء متهم بسوء السلوك و القسوة

في الدعوى القضائية الأولية لعام 2019، قال تيثر كابلان وغال إنه سعى إلى إنشاء مجموعة من الشابات اللائي تعرضن لاستغلاله الجنسي الشخصي والمهني بحجة التعليم.

احدى المدعيات

زعمت السيدات أيضًا أن فرانكو وشركته الإنتاجية – Rabbit Bandini Productions – وشركاءه  مذنبون بـ “إذلال الطالبات والممثلين”.

صرحت كابلان بأنها شهدت في مناسبات متعددة قيام فرانكو بإزالة الجزء البلاستيكي الذي يغطي المنطقة الحساسة و الذي غالبا ما يستخدم أثناء تمثيل المشاهد الجنسية لمنع تلامس المناطق الحساسة، بينما زعمت غال أنها مُنعت من الدخول إلى مستوى اعلى في فئة المشهد الجنسي بسبب مخاوفها.

زعمت الدعوى أن موظف طلب من غال أن تتوقف عن كونها شديدة الحساسية تجاه هذه المشاهد.

ووصف محامو فرانكو الادعاءات بأنها “كاذبة ومثيرة للفتنة” ولا أساس لها من الناحية القانونية، مضيفين أن الدعوى الجماعية أقيمت بقصد الحصول على أكبر قدر ممكن من الدعاية للمدعين المتعطشين للانتباه.

وأضاف فريقه أن تيثر كابلان قد أعربت في السابق عن امتنانها لفرصة العمل مع فرانكو.

وكتبت في إحدى منشوراتها على وسائل التواصل الاجتماعي: “شكرًا على هذه الفرصة التي جعلتني أعمل مع  هؤلاء المبدعين، وفي رسالة أخرى كتبت: “جيمس، انه جوهرة، أنا محظوظة لأن أكون جزءًا من هذه العائلة الكبيرة”.

تحدث جيمس وفريقه القانوني عن مزاعمها، قائلين إنها وجميع الطلاب وقعوا على تنازلات عن الموافقة.

أكد المخرجون المختصون وغيرهم من المشاركين في تلك الأفلام أن جميع الممثلات بما في ذلك تيثر كابلان، كانوا على دراية بمشاهد العري في وقت مبكر، وكان يتم المراجعة معهم باستمرار للتأكد من أن الممثلات يشعرن بالراحة، وأنهن وقعن على الموافقة، ولا أحد بما في ذلك تيثر كابلان – اشتكى على الإطلاق حينها”.

في 11 فبراير، قدم الطرفان تقريرًا مشتركًا عن الوضع في محكمة لوس أنجلوس العليا يخبران فيه القاضي أنه تم التوصل إلى تسوية بين الطرفين، لكن لم يتم الإبلاغ عن التسوية مسبقًا.

وبحسب ما ورد، كان الجانبان يعملان من أجل التوصل إلى تسوية لكن لم يتم الإعلان عن مبلغ تلك التسوية في ذلك الوقت.

فرانكو حاليًا بعيد عن الاضواء بعد تلك المزاعم منذ ظهورها لأول مرة ولا ندري ما ستحمله لنا الاحداث في المستقبل.

شاركنا رأيك