تراجع أرباح فيلم West side story بسبب أنسيل إلغورت!

قد يكون أداء المخرج ستيفن سبيلبرغ في فيلم ‘West Side Story’ ناجحًا مع النقاد، لكنه تراجع في شباك التذاكر …بعد ما كان متوقع له أن يحصد نجاح كبير وليس له مثيل، كل ذلك بسبب أنسيل إلغورت.

الفيلم من بطولة رايتشل زيغلر وأنسيل إلغورت، ويحكي قصة عائلتين متناحرتين في الخمسينيات من القرن الماضي.

لا يبدو أن الناس كانوا يتوقون لمشاهدته على الشاشة الكبيرة – حيث حقق الفيلم حوالي 4.1 مليون دولار في يوم الإفتتاح الجمعة الماضية، ومن المتوقع أن يصل من 10 إلى 11 مليون دولار طوال عطلة نهاية الأسبوع، وهذا سيء للغاية، نظرًا لميزانية الفيلم التي تبلغ 100 مليون دولار.

هناك الكثير من النظريات حول سبب عدم نجاح الفيلم … ولكن هناك نظرية يتم تداولها عبر الإنترنت – بدون أدلة كثيرة تدعمها، هي أن أنسيل نفسه ربما كان السبب الرئيسي في كل ما يجري، بسبب جزء من مزاعم سوء السلوك الجنسي ضده.

كما قلنا، ليس هناك الكثير من الأدلة على هذا – معظمهم يلومون الوباء وأجواء العطلة البطيئة، ولكن حتى لو لم يكن هناك أدلة عن ما يجري فإن الإتهامات التي وُجهت ضده ربما كان لها دور في ما يحدث مع الفيلم.

أنسيل إلغورت

اتُهم أنسيل إلغورت بالإعتداء وإستغلال امرأة أخبرت قصتها في تويتر ثم حذفتها، تدعي أنها كانت تبلغ من العمر 17 عامًا عند لقاءها معه في عام 2014.

وتزعم أنها شعرت بالإنتهاك بعد ذلك ومضت لتقول إنها تعاني من اضطراب ما بعد الصدمة، ونفى أنسيل وصفها لما حدث في رسالة حُذفت منذ ذلك الحين، وأصر على أن ما جرى بينهما تم بالتراضي.

تقدّمت نساء أخريات بدعوى ضده أيضًا، زاعمات أنه كان متحرشًا ويستغل الفتيات اللواتي كن تحت السن القانوني قبل أن يصبح مشهورًا – لكنه لم يتطرق إلى هذه الإتهامات على وجه التحديد.

على أي حال، تعرض أنسيل بعد هذا لإنتقادات على نطاق واسع، وتم هجر فيلمه الذي كان من المنتظر أن يحصد الملايين ويطلق شهرة إلغورت.

الفيديو الدعائي للفيلم:

شاركنا رأيك