تاريخ جينيفر لوبيز العاطفي بعد انفصالها عن اليكس رودريغز

بعد أسابيع من انتشار الشائعات حول الانفصال، وادعاءات بأن الخيانة كانت “غير دقيقة ” مع اظهارهما تصرفات ودية للعامة، يؤكد الان جينيفر لوبيز وأليكس رودريغيز أنهما أنهيا خطوبتهما.

على الرغم من انكارهما المتكرر، أصدر الشريكان أخيرًا بيانًا أعلنا فيه الخبر، حيث قالا صباح اليوم الخميس: “لقد أدركنا أننا أفضل كأصدقاء ونتطلع إلى البقاء كذلك، سنواصل العمل معًا ودعم بعضنا البعض في أعمالنا ومشاريعنا المشتركة”.

نتمنى الأفضل لبعضنا البعض ولأطفال بعضنا البعض، واحترامًا لهم، فإن التعليق الآخر الوحيد الذي لدينا هو أن نقول شكرًا لكل من أرسل كلمات لطيفة ودعمنا.

في الشهر الماضي، ادعت المصدر أن المغنية، 51 عامًا، ولاعب فريق يانكيز السابق، 45 عامًا، أنهيا خطوبتهما التي استمرت عامين بعد معاناتهما لبعض الوقت، بما في ذلك الشائعات عن صداقة أليكس مع نجمة الواقع ماديسون ليكروي، 30 عامًا.

في بيان بذلك الوقت، قالت جينيفر وأليكس إن مزاعم الانفصال “غير دقيقة” وأنهما “يعملان على حل بعض الامور”.

قام الشريكان أثناء ذلك برحلة عائلية عندما تم رصدهما وهما يقبلان بعضهما البعض في جمهورية الدومينيكان.

جينيفر وأليكس يقبلان بعضهما

بدأ الشريكان بالمواعدة في عام 2017 قبل الإعلان عن خطوبتهما في مارس 2019.

توأم جينيفر، إيمي وماكس، 13 عامًا، اللذان تشاركهما مع زوجها السابق مارك أنتوني، كبرتا على مقربة من ابنتي رودريغيز، ناتاشا، 14 عامًا، وإيلا البالغة من العمر عشر سنوات، والتي يتشاركها مع زوجته السابقة سينثيا رودريغيز.

حظيت جينيفر وأليكس بالتبجيل كواحد من أقوى العلاقات وأكثرهم نفوذاً في عالم الترفيه الأمريكي، قبل أن تبدأ الشائعات في الانتشار الشهر الماضي.

في ذلك الوقت، ذكر موقع الصفحة السادسة أن “صداقة” رودريغيز المزعومة مع نجمة الواقع ماديسون كانت عاملاً في الانفصال بينما قالت مصادر أخرى قريبة من الشريكين إن الانفصال كان قبلها بوقت طويل.

قال المصدر: ‘فضيحة ماديسون ليكروي كانت السبب في تفككهما أخيرًا، كانت هناك مشاكل بالفعل، لكن جنيفر كانت محرجة حقًا من ذلك”.

كانت المزاعم قد حدثت في الأصل حينما ادعت ماديسون أنها كانت على تواصل مع لاعب سابق متزوج.

ادعت ماديسون أنها كانت على تواصل مع لاعب سابق متزوج.

خلال حلقة في برنامج، اقرت ماديسون أيضًا بممارسة الجنس مع نجم رياضي مجهول لكنها أنكرت فيما بعد رؤية الرجل شخصيًا على الإطلاق.

نشأت الشكوك في أن الشخص كان من الممكن أن يكون أليكس، على الرغم من أنه لم يكن متزوجًا ولم يخطب في ذلك الوقت جينيفر.

في وقت لاحق، كشفت ماديسون في مقابلة مع موقع الصفحة السادسة أنها كانت على اتصال “بريء” مع أليكس لكنهما “لم يلتقيا قط” وأنهما “تحدثا فقط عبر الهاتف”.

هذه هي الحقيقة، كما ادعت نجمة الواقع، موضحة أنهم لم يلتقوا وجهًا لوجه أبدًا و لم يكن لديهم أي نوع من الامور تجري بينهما، مجرد تعارف.

كما أصرت ماديسون على أن مكالماتهم الهاتفية كانت “غير متسقة” و “عشوائية”، و لم تكشف نجمة الواقع عما تمت مناقشته بالضبط.

ومع ذلك، قال مصدر مطلع على الوضع لـ دايلي ميل: “أليكس لم يلتق أو يتحدث مع ماديسون”.

نشرت لوبيز صورة لها بدون خاتم الخطوبة في وقت سابق

على الرغم من أن جينيفر وأليكس تجاهلوا الشائعات الشهر الماضي في جمهورية الدومينيكان، إلا أن الأحاديث استمرت في أن علاقتهما قد انتهت.

في يوم الأحد الماضي، أثارت جينيفر التكهنات حول حالة علاقتها الرومانسية عندما شاركت صورة سيلفي بدون خاتم خطوبتها البالغ سعره مليون دولار.

وفي يوم الأربعاء، قبل ساعات فقط من الإعلان عن انفصالهما، توجه أليكس إلى انستغرام لمشاركة مقطع فيديو قصير يلمح إلى أن العلاقة قد انتهت.

أظهر المقطع – الذي بدا يشير لفترة رومانسية – صورًا له مع جينيفر وعائلتهما المختلطة وأغنية، Fix You، التي تم تشغيلها في الخلفية.

انتهى الفيديو بصورة تظهر أسماء جينيفر وأليكس مكتوبة بالرمل.

توقفت خطط زفاف جينيفر وأليكس مرتين بسبب ازمة كورونا.

في وقت سابق من هذا العام، قال أليكس: “لقد حاولنا مرتين في عام 2020، لكن تم التأجيل بسبب كوفيد 19 كما تعلمون، يقولون في لعبة البيسبول، المرة الثالثة هي السحر فلنأمل بذلك “.

كان الزوجان قد خططا في البداية لعقد القران في إيطاليا الصيف الماضي وبعد إلغاء المرة الثانية، أخبرت جينيفر مجلة ELLE: “ليس هناك استعجال، نريد أن نفعل ذلك بالشكل الصحيح عندما نتمكن من القيام به”.

تزوجت جينيفر من قبل ثلاث مرات ولديها سلسلة من العلاقات الرومانسية البارزة على مر السنين بما في ذلك أمثال شون كومبز، مارك انتوني وبن افليك.

في عام 2019، تحدثت جينيفر عن موعدها الأول مع اللاعب الرياضي اليكس واستفاضت بالحديث عن لقائهما.

أخبرت مجلة فانيتي فير: “كان جالسًا هناك بقميصه الأبيض، واثقًا جدًا ورجوليًا، لكن بعد ذلك كان ثرثارا جدًا! أعتقد أنه ظن أنني سأكون شخصية صاخبة، لكنني لست كذلك، أنا فقط أستمع”.

“لذا فهو يتحدث، ويتحدث عن خططه، وكيف تقاعد للتو من لعبة البيسبول، وكيف رأى نفسه وهو يتزوج مرة أخرى، كل هذه الأشياء التي لا تتحدث عنها عادة في الموعد الأول”.

صورة عائلية تجمع الشريكين السابقين مع اطفالهما

“لا أعرف ما كانت فكرته عن ان تكون في موعد، بعدها عرفت أنه كان متوترًا لأنه سألني إذا ما كنت أرغب في تناول مشروب، قلت: لا، أنا لا أشرب الخمر، لقد كان متوترًا، وكان لطيفًا حقًا”.

من ثم اضاف اليكس جانبه من قصة الموعد الغرامي بينهما: “لم أكن أعرف ما إذا كان ذلك موعدًا رسميًا أم لا، ربما كنا نرى بعضنا البعض في الليل بسبب جدول عملها، كنت في حالة من عدم الارتياح، ولم أكن أعرف وضعها”.

قال عن قصة حبهما: “نحن توأم، كلانا من نيويورك، نحن لاتينيان ونحو 20 شيئًا آخر، بينما تتابع جينيفر: “أنا أفهمه بطريقة لا أعتقد أن أي شخص آخر يستطيع ذلك، وهو يفهمني بطريقة لا يستطيع أي شخص آخر أن يفعلها”.

كانت حياة جينيفر لوبيز الرومانسية طريقًا مليئًا بالتعثرات والمنعطفات الحادة.

بدت الممثلة والمطربة البالغة من العمر 51 عامًا وكأنها وجدت رجل الاحلام أخيرًا عندما عرضت الخاتم الهائل الذي قدمه لها خطيبها اليكس رودريغز في عام 2019.

ولكن دعونا نلقي نظرة على تاريخ جينيفر لوبيز العاطفي:

بعد ظهورها في مسلسل الدراما والجريمة Second Chances منتصف التسعينيات، برزت نجوميتها ايضًا في فيلم الأدغال Anaconda عام 1997.

خلال تلك الفترة، تزوجت المغنية من النادل الكوبي والممثل أوجاني نوا لفترة قصيرة من فبراير 1997 إلى يناير 1998.

على الرغم من أن الزواج كان قصيرًا، إلا أنه نتج عنه تحديات قانونية متعددة كانت تمثل عقبة أمام الممثلة الطموحة.

بعد طلاقهما، عمل نوا لدى جينيفر لمدة ستة أشهر في إدارة مطعمها Madre’s الكوبي ومقره لوس أنجلوس.

لكن بسبب طرده من منصبه، رفع دعوى قضائية وهدد بنشر شريط جنسي لزوجته السابقة وكتاب يحكي عن كل شيء و يصورها على أنها مدمنة جنسية منحرفة.

قال إد ماير، أحد شركاء نوا، بينما كانوا على وشك نشر الشريط: “هناك فيديو لجنيفر من دون ملابس وفي مواقف جنسية، خاصة في لقطات الفندق من شهر العسل”.

تحتوي مقاطع الفيديو على مواد بذيئة وستصدم معجبيها.

بعد معركة قانونية دامت ست سنوات، تمكنت نجمة هوليوود من منع إطلاق الشريط.

Embed from Getty Images

أثناء التحضير لإصدار ألبومها الأول، On The 6 ، اقامت جينيفر علاقة مع أحد منتجيها، شون كومبز، 51 عامًا.

أنتج الألبوم الأول الذي حقق نجاحًا وأثبت أنها مغنية لا يستهان بها.

أصبحت جينيفر لوحة جذابة لمصممي الأزياء خلال علاقتهم، وظهرت لأول مرة في ملابسها الأكثر شهرة خلال حفل توزيع جوائز غرامي.

كان فستان شيفون الحرير الأخضر من علامة فيرساتشي، تصل فتحته الى أسفل سرتها ويغطي بالكاد جسدها.

مرة أخرى، وجدت جينيفر نفسها متورطة في قضايا قانونية ، وهذه المرة أكثر جدية.

في 27 ديسمبر 1999، تم القبض على جينيفر وشون بعد إطلاق نار خارج نادي تايمز سكوير في مانهاتن.

ووجهت إلى الاثنين تهمة حيازة سلاح، على الرغم من إسقاط التهم عنها لاحقًا الا انها كانت مصممة على عدم تورطها.

انفصلت جينيفر عنه قبل شهر من الموعد المقرر لبدء محاكمته في عام 2001، وقد تمت تبرئته في النهاية من جميع التهم.

Embed from Getty Images

انطلقت نجمة فيلم Out Of Sight في قصة حب أخرى قصيرة العمر مباشرة بعد انفصالها عن شون كومبز.

في أواخر عام 2000، قابلت كريس جود، الراقص وكاتب الأغاني لنجمة البوب، وذلك عندما أخرج مقطع الفيديو الموسيقي لها بأسم Love Don’t Cost A Thing.

سرعان ما كان الاثنان لا ينفصلان عن بعضهما، وتزوجا في 29 سبتمبر2001، بحلول يونيو 2002 كانا قد انفصلا، وتم الانتهاء من الطلاق في عام 2003.

كانت العلاقة الرومانسية الأكثر شهرة هي علاقتها مع بن أفليك، 48 عامًا، والتي كانت مؤرخة من عام 2002 إلى أواخر عام 2003.

التقى الاثنان في موقع تصوير فيلم Gigli، الكوميديا ​​الرومانسية المشؤومة التي كانت بمثابة قنبلة تجارية حينها.

طلب بن من جينيفر الزواج في نوفمبر 2002، وبدأت وسائل الإعلام تشير إلى الحبيبين باسم ‘Bennifer’، حيث كان في ذلك الوقت امر شائع اطلاق ألقاب على شريكين مشهورين.

ألغى الاثنان حفل زفافهما في سبتمبر 2003 في سانتا باربرا، كاليفورنيا، قبل يوم واحد فقط من موعده المقرر.

لم تكن علاقتهما متماسكة، وانفصلا في يناير 2004.

Embed from Getty Images

بعد انتهاء مخططات الزواج من بن، بدأت جينيفر أطول علاقة لها حتى الآن مع المغني اللاتيني مارك أنتوني، 52 عامًا.

أصبح زوجها الثالث عندما تزوج الاثنان في عام 2004، بعد أقل من عام من انفصالها عن بن.

في عام 2008، رحبت هي ومارك بتوأمهما، ماكسيميليان وإيمي، البالغان الآن 13 عامًا.

أعلن الزوجان انفصالهما في يوليو 2011، وتم الانتهاء من الطلاق في عام 2014، مع احتفاظ جينيفر بالحضانة لطفليهما.

بعد فسخ أطول زواج لها، أثارت نجمة فيلم Maid In Manhattan علاقة غير رسمية مع راقصها الاحتياطي السابق في الفرقة كاسبر سمارت، 33 عامًا.

كان الاثنان يشاهدان معًا منذ عام 2011 حتى أغسطس 2016.

في فبراير 2017، بدأت جينيفر في مواعدة العاشق الجديد لها والذي كان من المفترض ان يكون وزوجها المستقبلي، أليكس رودريغيز.

لوبيز مع رودريغز

بدا أن لديها شيئًا مميزًا مع أليكس، وذلك لأن لديه اطفال ايضًا حاله حال لوبيز.

دخلت ابنتيه إيلا ألكسندر، 12 سنة، وناتاشا ألكسندر، 16 سنة، إلى العلاقة وغالبًا ما يخرجون سويًا مع جينيفر واطفالها للتنزه معًا.

ألمح الشريكان منذ فترة طويلة إلى أنهما يخططان لحفل زفاف في المستقبل، على الرغم من أنهما سمحا للامور أن تتطور بشكل طبيعي بدلاً من الاندفاع المتسرع.

أخبرت الممثلة مجلة People في عام 2019 أنهما سيفكران في الزواج و سيحدث ذلك بشكل طبيعي متى ما كان من المفترض أن يحدث ذلك.

بعد أن تزوجت ثلاث مرات، أوضحت جينيفر أنها تريد أن تكون متأكدة تمامًا من أن المرة الرابعة ستكون سحرية.

ماديسون ليكروي

ومع ذلك، في مارس 2021، أفيد أن الثنائي قد “انفصل” بسبب صداقة أليكس مع ماديسون ليكروي احدى المشاركات في برنامج الواقع الاميركي Southern Charm.

في فبراير، زعمت ماديسون أنها تحدثت مع رودريغيز عبر الهاتف فقط لكنها أصرت على أنه كان حديث “بريء” وأنه لم يخن لوبيز اطلاقًا.

شاركنا رأيك