بيلي ايليش تتعرض للملاحقة والتهديد من قبل رجل غريب الاطوار

قدمت بيلي إيليش أمرًا تقييديًا ضد رجل يُزعم أنه كان يضايقها ويهددها بملاحظات وإيماءات مخيفة بالقرب من منزلها في لوس أنجلوس خلال الأشهر الستة الماضية.

سعت إيليش للحصول على أمر تقييدي ضد جون هيرل، وهو رجل تدعي أنه كان يحوم حول مدرستها وبالقرب من منزلها، وفقًا لوثائق قانونية حصل عليها موقع TMZ.

تزعم الفتاة البالغة من العمر 19 عامًا أنها تعرضت للمضايقة برسائل تهديد مرسلة من هيرل، وتزعم أنه قام بتهديدها بـ “القتل” عند رؤيتها.

ادعت إيليش أنها تلقت رسالة واحدة مثيرة من هيرل جاء فيها: “لا يمكنك الحصول على ما تريدين، إلا إذا كان ما تريدنه هو الموت، و قد تكونين ميتة في حينها، ستعرفين هذا قريبا، ستموتين”.

تزعم المغنية أنها شاهدته وهي تدخل منزلها وتخرج منه حيث قابلت هيرل، الذي دائمًا يخبرها بشيء ما أو يقوم ببعض الإيماءات لها – بما في ذلك حركة ذبح الحنجرة.

اقرأ ايضًا: 20 حقيقة غير معروفة عن بيلي ايليش

تدعي إيليش أنها تشعر بالقلق في كل مرة تعود فيها إلى المنزل وهي تعلم بوجود هيرل، كما تخشى المغنية على سلامة نفسها وعائلتها.

إنها تريد أن يبقى هيرل على بعد 200 ياردة على الأقل منها وعن والديها، وبحسب ما ورد، فإن شرطة لوس أنجلوس تحقق في الأمر، لكنها لم تقم بأي اعتقالات، حسبما أفادت مصادر إنفاذ القانون للموقع.

في الوثائق التي حصل عليها The Blast، تقول إيليش إن هيرل تسبب في “إصابة نفسية بما في ذلك الخوف على سلامتي، والخوف على سلامة عائلتي، وفقدان إحساسي بالسلام والطمأنينة والأمان في بيتي والمساحة الشخصية الناتجة عن حالات متكررة من المضايقات”.

قالت أيضًا: “لم أعد أشعر بالأمان عند الخروج من منزلي والاستمتاع بالتمارين البدنية الأساسية في الحي الذي أعيش فيه، حيث يمكنه الاقتراب مني”.

واختتمت المغنية قائلة: “في كل مرة أراه، أريد فقط أن أصرخ”.

تدعي أنه كان ينام على درجات سلم المدرسة ويجلس على قمة سياج المبنى من أجل النظر داخل منزلها.

اقرأ ايضًا: مقابلة بيلي ايليش المفصلة مع مجلة فوغ البريطانية

حدثت المضايقات المزعومة منذ أغسطس / آب، ولم يصدر القاضي حكمًا في الأمر بعد، وفقًا لصحيفة The Blast.

أما بالنسبة لأخر أعمالها فسوف يصدر الوثائقي الخاص بصعودها الى الشهرة.

في الفيلم الوثائقي القادم The World’s A Little Blurry، شوهدت بيلي وهي تسجل الموسيقى مع شقيقها فينياس في منزل طفولتهما ، وتقضي الوقت مع والديها قبل التوجه في جولة لملايين المعجبين حول العالم.

اقرأ ايضًا: من هو ماثيو تايلر فورس، حبيب بيلي أيليش الثاني؟

شوهدت النجمة في المقطع الدعائي الذي تم إصداره في وقت سابق من هذا الشهر وهي تدخل سرير والديها و تخبر طاقم الكاميرا: “هذا والدي وأنا أنام هنا لأنني اخاف من الوحوش”.

ثم قالت والدة بيلي ماجي بيرد: “أنا بصراحة لا أعرف كيف يقوم أي فنان من أي عمر بذلك بدون والد”.

وتابعت: “إنه وقت عصيب أن تكون مراهقًا، انهم مكتئبون”.

شوهدت بيلي وهي تجتمع مع المعجبين المبتهجين لـ لقاء نجمتهم المفضلة، لتلقي عليهم التحية، و تصعد على خشبة المسرح وسط هتافاتهم.

خارج المسرح، قالت عن معجبيها: “أنظر إلى الحشد وأستطيع أن أفهم ما يمر الجميع به، ولدي نفس المشكلة، سأحول هذا إلى فن بدلاً من مجرد التعايش معه”.

الوثائقي من إخراج آر.جي. كاتلر، يوصف الفيلم الوثائقي بأنه قصة نضوج المغنية أثناء رحلتها إلى النجومية العالمية.

يقال إنه يقدم نظرة حميمة عن حياتها في السابعة عشرة من عمرها وكيف اجتازت صعوبات حياتها وظهورها على المسرح، بالإضافة إلى الوقت الذي قضته في المنزل مع عائلتها حيث سجلت ألبومها الأول.

سيتم إطلاق The World’s A Little Blurry في دور السينما في الولايات المتحدة ومن المقرر أن يتم عرضه لأول مرة عالميًا على قناة آبل بلاس في 26 فبراير 2021.

الفيديو الدعائي:

شاركنا رأيك