بيلي ايليش تتحدث عن معاناتها النفسية

قد تكون بيلي إيليش أصغر شخص تم ترشيحه لستة جوائز غرامي – فازت بأربعة في سن 18 – ولكن وراء نجاحها كان هناك الكثير من الظلام.

يأتي فيلم وثائقي جديد بعنوان The World’s A Little Blurry من انتاج ابل بلاس الذي سيصدر يوم الجمعة 26 فبراير، ويعد بإلقاء نظرة من الداخل على تجارب ومحن النجمة الخاصة الشهيرة، حتى الكشف عن صديقها السري.

نظرة فاحصة على المراهقة البالغة من العمر 19 عامًا والتي تكمن تحت قائمة النجاح، ستتكلم إيليش بصراحة عن صراعاتها النفسية وحتى تاريخها من تشويه الذات الذي صبغ حياتها المهنية.

الكثير من شغفها بالأزياء الفاحشة والشعر الأخضر الليموني المميز، أظهرت إيليش الكثير من الامور الشخصية في هذا الفيلم، مما يعكس صعودًا سريعًا إلى الشهرة بعد أغنيتها Ocean Eyes في سن 13 عامًا.

على الرغم من امتلاكها لثروة صافية تقدر بـ 53 مليون دولار، ما زالت تعيش مع والديها في منزل الطفولة الذي نشأت فيه، معترفة بأنها لا تزال تنام في سرير والديها لأنها “خائفة من الوحوش”.

تعترف بالموسيقى التي تنقذ حياتها: “أنظر إلى الحشد وأرى كل شخص هناك يمر بشيء ما … ولدي نفس المشكلة”.

عندما كانت أصغر سناً، قالت إنها كانت “بائسة” بشكل كبير من سن 13 إلى 16 مما جعلها تبكي “كل يوم”.

وكشفت عن تاريخ من الاكتئاب ومشكلات الصحة العقلية مما جعلها تفكر في الانتحار، قالت إنها اعتادت أن “تجعل نفسها تنزف” عندما كانت في سن 14 و 15 قائلة “اعتقدت أنني أستحق ذلك”.

تواصل الكشف عن حجم ظلامها الداخلي، وهي تعترف بجرأة “لم أعتقد مطلقًا أنني سأصل إلى هذا”، مضيفة “لست سعيدة أبدًا”.

إنها أيضًا قاسية بشكل لا يصدق على نفسها عندما يتعلق الأمر بموسيقاها – والتي تم تسجيل معظمها مع شقيقها وشريكها المنتج فينيس في منزل والديها – ووصفت صوتها بأنه “فظيع” في احد المقاطع.

تتحدث مغنية No Time To Die عن كونها ” سيئة ” في رعاية صحتها العقلية، وتكشف أيضًا عن صراعها مع متلازمة توريت، مشيرة إلى أنها أصبحت “جيدة حقًا في قمع” التشنجات اللاإرادية.

يشتهر الفيلم الوثائقي بخصوصية خاصة عندما يتعلق الأمر بجسدها وحياتها العاطفية، ويقدم القليل من اللقطات لها وهي تتحدث إلى صديقها في وقت التصوير، براندون كيو آدامز.

صديقها السري، و الشجار الذي وقع بينهما على الهاتف، حيث ستتحدث عن هذا، وعن شعورها.

شعرت بخيبة أمل لأنه لم يكن هناك لدعمها، وألقت هاتفها، و وصفته لاحقًا بأنه “مدمر ذاتيًا”، وكشفت عن انفصالهما بعد أن قام بلكم الحائط، لتضيف النجمة قائلة: لا أستطيع إصلاحه، لقد حاولت.

على الرغم من صغر سنها، تعترف إيليش بأنها قلقة بشأن كيفية استمرارها في التعامل مع النجومية في المستقبل، مستشهدة في السابق بانهيار بريتني سبيرز السيئ السمعة في مقابلة العام الماضي.

“في العام الماضي، عندما كنت في أدنى شعور لي خلال جولة في أوروبا، كنت قلقة من أن أعاني من انهيار و احلق رأسي، ولكن كلما كبرت، كلما فهمت أكثر، بالطبع كان عليهم أن يفعلوا ذلك “.

“بالنسبة لي التقلبات العاطفية أفضل مما كانت عليه عندما كانت أصغر سناً”، اعترفت في حلقة من برنامجها على Apple Music، قائلة: 

“أنا فخورة بالقول إنني بالكاد أبكي بعد الآن وهذا شيء تغلبت عليه”.

الفيلم الوثائقي الذي سيستمر في طرح المراحل الأكثر تعقيدًا التي مرت بها سيعرض لأول مرة يوم الجمعة في 26 فبراير.

شاركنا رأيك