بيلي أيليش: فقدت 100 ألف متابع بسبب مظهري الجديد

بيلي أيليش وفستانها في مقابلة مع مجلة ايلي

ظهرت بيلي أيليش في أخر مقابلة لها مستاءة من تعامل الناس مع مسألة تغير مظهرها في إرتداء الأزياء، وكشفت عن إنها فقدت الالاف المتابعين على حساباتها في مواقع التواصل الإجتماعي.

قالت المغنية البالغة من العمر 19 عامًا إنها تود إرتداء الفساتين كل يوم إن لم يكن الناس يتصرفون معها بهذه الطريقة، في إشارة الى فستانها الأخير الذي ارتدته بحفل “Met Gala” قبل عدة أيام من تصميم الدومينيكي الراحل أوسكار دي لا رينتا.

أثناء مناقشتها المظهر الجديد الذي تبنته في المقابلة مع مجلة إيلي، أكدت بيلي إن الكثير من معجبيها غير موافقين او مرتاحين مع إختياراتها الجديدة.

بيلي ايليش

تابعت: “يصنع الناس ذكريات معينة مع نجمهم المفضل، يضعونه في إطار معين، لكن هذا أمر خاطئ، لقد فقدت اكثر من 100 الف متابع على مواقع التواصل الإجتماعي بسبب كشف صدري، كما يبدو إن الناس يخشون الأثداء الكبيرة!”.

تصف أيليش إن بعض الأشخاص اصابهم الهلع حينما بدلت مظهرها القديم المعهود بالملابس الفضفاضة وإستبدلته بملابس بسيطة في بعض الأحيان.

تقول الفائزة بجائزة غرامي: “إذا ما قررت إرتداء قميص بلا اكمام في يوم حار، سيقولون إنها تحاول أن تبدو مغرية او ما شابه”.

مادونا

أنضمت نجمة البوب المعروفة مادونا الى جانب أيليش في تصريحاتها لذات المجلة، حيث أكدت على أن النساء يجب أن تكون لهن القدرة على الظهور بالشكل الذي يرغبن به.

تابعت: “لو كانت بيلي رجلًا، لما تحدث عنها أحد بشيء، إذ يمكن للرجل أن يكون مرتديًا بدلة وربطة عنق في بداياته ولسنوات، ثم يقوم بتغيير مظهره الى قميص مفتوح ويكحل عينيه، لن يتفوه أحد بكلمة عنه”.

اقرأ ايضًا: بيلي أيليش: كلما تقدمت بالعمر أصبحت أقل ثقة بنفسي!

خلال المقابلة، أوضحت ايليش ايضًا ان قرارها بتغيير لون شعرها كان نابعًا من رغبتها بإخفاء هويتها عن الناس في الأماكن العامة، مع تصريحها بإنها ما زالت الشخص نفسه ولم تتغير، في إشارة الى تعليقات المتابعين عنها.

بيلي ايليش

“أردت التغيير فقط، لم أتمكن من الذهاب الى اي مكان بلون شعري القديم، فهو بارز جدًا وسيعرفون من أنا فورًا، لذلك قمت بتغييره لإخفاء من أنا”.

على الرغم من رغبتها بتغييره، إلا أن بيلي أصرت على إنها لا تود أن يراها المعجبون بطريقة مختلفة.

“أود القول إنه لم يكن لدي هدف محدد بوضع لون شعر أشقر، لقد كنت أبدل لون شعري ليتناسب وينعكس مع ما أشعر به بداخلي، لكن هذه المرة أردت أن يكون لألبوم ‘أسعد من أي وقت مضى’ شيئًا مرتبطًا وخاصًا به”.

أوضحت ايضًا ان المعجبين يعتقدون إن شخصيتها تبدلت عما كانت عليه سابقًا، وهي تنفي هذا.

قالت: “قمت بنشر أحد مقاطع الفيديو القديمة التي حيث كان شعري اخضرًا، بدأ الناس بالتعليق: ‘انظروا لهذا، أفتقد بيلي القديمة ذات الشعر الأخضر’ لكني ما زلت الشخص نفسه، انا لستُ دمية باربي تتغير مع تغير مظهرها”.

المصدر: إيلي

شاركنا رأيك