بول رود الأكثر جاذبية بدون إستخدام المنصات الإجتماعية

كشفت مجلة بيبول للتو عن لقب أكثر الرجال جاذبية لعام 2021، مؤكدة رسميًا أن بول رود قد فاز بهذا اللقب المرموق للغاية.

حصل رود على اللقب من ضمن العديد من الرجال الرائعين الأخرين المؤهلين، مثل كريس إيفانز – الذي اعتقد العديد من المعجبين أنه سيكون الشخص الذي سينال هذا الشرف.

الأمر الأكثر إثارة للاهتمام هو حقيقة أن بول رود قد حقق هذا المستوى من حب المعجبين والتقدير والشهرة … كل ذلك دون استخدام وسائل التواصل الاجتماعي.

بول رود ينال لقب أكثر الرجال جاذبية دون إمتلاك حسابات على وسائل التواصل الإجتماعي

نحن نعيش في العصر الرقمي، وغالبًا ما يُقاس مقياس نجاح المشاهير بعدد المتابعين لديهم على حسابات التواصل الإجتماعي الخاصة بهم، عادةً ما يرتبط هذا ارتباطًا مباشرًا بالتأثير الذي يمكنهم الاستفادة منه، حيث يحظون باهتمام الملايين من المعجبين المتفانين من جميع أنحاء العالم.

لقد تمكّن بول رود، من الحصول على اللقب، دون الحاجة لزيادة عدد الصور المنشورة له على الإنترنت.

الان انضم بول رود رسميًا إلى صفوف بعض أكثر الرجال جاذبية في العالم.

دائمًا ما كان رود المفضل لدى المعجبين، فقد ظهر في عدد من المسلسلات والأفلام الناجحة، بما في ذلك فيلم Ant-Man و Clueless و Ghostbusters، وبالطبع ظهر كزوج فيبي بوفيه في مسلسل، فريندز – الأصدقاء.

إنضم رود إلى مجموعة من الرجال الآخرين الجذابين الذين نالوا هذا اللقب في الماضي، يشمل ذلك مايكل بي جوردون الذي حصل على لقب الأكثر جاذبية لعام 2020، بالإضافة إلى جون ليجند، ديفيد بيكهام، ودوين ذا روك جونسون.

بول رود ينتزع اللقب من كريس إيفانز

ربما كان الجانب الأكثر إثارة للاهتمام في انتزاع رود لهذا اللقب، يكمن في حقيقة أن معظم المعجبين توقعوا أن يحقق كريس إيفانز هذا الفوز، كان إيفانز نشطًا بشكل لا يصدق على وسائل التواصل الاجتماعي مؤخرًا، وقد حصل على الكثير من الاهتمام وحب المعجبين.

رود هو ممثل يبلغ من العمر 52 عامًا، لا تشوبه شائبة، دائم الشباب مع جاذبية واضحة، يتسم كريس إيفانز بجاذبية أيضًا، وهو يصغره بـ 12 عامًا، لكن بول رود هو نال اللقب.

من خلال إلقاء نظرة أخرى على المقارنة بين هذين النجمين المعروفين على نطاق واسع، يفتخر كريس إيفانز بامتلاك 13.2 مليون متابع على انستغرام وحده، ويستحوذ على 15.2 مليون معجب على تويتر.

لا يملك بول رود حسابًا على وسائل التواصل الاجتماعي على الإطلاق، عندما سُئل عما جعله يبتعد عن التواصل مع معجبيه بتلك المنصات، قال: “لست بحاجة إلى أشياء في حياتي لتشتت انتباهي عن عيش حياتي الحقيقية، بينما يكبر عالمي، أحاول أن أحتويه”.

من دون استغلال صورته على الإنترنت، أو عرض نفسه، أو الاعتماد على ملايين المعجبين للترويج له عبر الإنترنت، نجحت جاذبية بول رود الطبيعية في جذب الانتباه، وهو الآن يجلس على قمة العرش باعتباره الرجل الأكثر جاذبية هذا العام.

المصدر: مجلة بيبول

شاركنا رأيك