بوب أودينكيرك تعرض للتوبيخ من ممثل مشهور بسبب كتاباته!

لم يكن بوب أودنكيرك محبوبًا دائمًا في هوليوود.

اذ يتذكر نجم مسلسل The Better Call Saul والبالغ من العمر 58 عامًا، توبيخ الممثل جيرمي أيرونز له حينما كان كاتبًا في برنامج Saturday Night Live.

صرح لبرنامج هاورد ستيرن الاذاعي قائلًا: “هل تعرف من صرخ في وجهي؟ جيريمي آيرونز، لأنني وروب شنايدر كتبنا فقرة حوارية سيئة، على ما اعتقد، لم تكن رائعة برأيه”.

كان بوب يعمل كاتبًا في برنامج “ساترداي نايت لايف” الكوميدي المعروف بين أواخر الثمانينيات وبداية التسعينيات، عندما ظهر جيرمي أيرونز، 72 عامًا، في البرنامج عام 1991.

جيريمي ايرونز ( يمين) وبوب اودينكرك ( يسار)

” لقد كان محقًا، وظهر عليه الغضب الشديد” اضاف بوب وهو يضحك.

” يمكنني الغناء، يمكنني الرقص، أنا ممثل مسرحي من طراز شكسبيري، وتطلبون مني القيام بهذه الفقرة؟” هكذا قال ايرونز.

ويعترف أودينكيرك ايضًا انه سجل تلك المحادثة والتوبيخ الذي تعرضوا له واحتفظ بذلك التسجيل كتذكار لسنوات.

” كان بحوزتي مسجل صوت صغير، وسجلت المحادثة لأنها اعجبتني جدًا حينها، وقد استمع لذلك التسجيل العديد من الاشخاص، لكني لا ادري ما حل به الان، انه في قاع احدى سلات القمامة بمكان ما، لكنه موجود”.

جيريمي ايرونز خلال فقرته في برنامج SNL عام 1991

اختتم بوب حديثه بالقول: ” لقد كان محقًا، باركه الرب، لم تكن فقرة حوارية جيدة، انه صارم بهذا الشأن”.

وحينما سأله المذيع ما اذا كان فخورًا بتعرضه للتوبيخ والصراخ عليه من قبل احد عملاقة عالم الترفيه، اجاب اودينكرك وهو بكامل الثقة: “نعم!”.

على نفس السياق وفي وقت سابق تحدث مقدم البرامج المعروف وزميل بوب السابق في برنامج SNL، كونان اوبراين، عن الموقف الذي تعرضا له عندما قدما فكرة حوارية لمالك فريق يانكيز للبيسبول جورج شتاينبرينر عام 1990، وقابلهما بالصراخ ايضًا والتوبيخ.

وقال: “انا أودنكيرك كنا مصدومين من ردة الفعل، لم نتحدث مع بعضنا لمدة اسبوع على ما اتذكر”.

بوب أودينكيرك في برنامج هوارد ستيرن

بوب مشغول حاليًا بالترويج لفيلمه الجديد Nobody وهو فيلم إثارة أمريكي صدر عام 2021 من إخراج إيليا نيشولر وتأليف ديريك كولستاد.

يظهر بوب أودنكيرك بدور البطولة اضافة الى كوني نيلسن، أليكسي سيريبرياكوف، وكريستوفر لويد.

تدور الحبكة حول شخص يدعى هاتش مانشل وفشله في الدفاع عن نفسه أو عائلته عندما اقتحم لصان منزله في إحدى الضواحي ذات ليلة، لكن سرعان ما تتشابك تداعيات تلك الحادثة مع غضبه المستمر والمتراكم منذ فترة طويلة.

في خضم وابل من إطلاق النار والشجارات، يجب على هاتش الآن إنقاذ زوجته وابنه من رئيس عصابة مخدرات، والتأكد من أنه لن يتم الاستهانة به مرة أخرى.

صدر تحديدًا في 26 مارس سنة 2021 من استديوهات Universal Pictures.

تلقى الفيلم تقييمات إيجابية بشكل عام من النقاد، اذ أشادوا بأداء أودينكيرك، وقد تخطى العمل حاجز الـ 28 مليون دولار في شبابيك التذاكر حول العالم.

المصدر: برنامج هوارد ستيرن، دايلي ميل

شاركنا رأيك