بن افليك وجينيفر لوبيز مناسبان لبعضهما، وهذه هي الاسباب

جينيفر لوبيز وبن افليك

تعود العلاقة بين بن أفليك وجينيفر لوبيز، المعروفين أيضًا باسم “بينيفر” اختصارًا لإسميهما، إلى أوائل العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، حيث كانت هناك أوقات أبسط مليئة بملابس رياضية ودراما من الدرجة الثالثة.

في مطلع الألفية، كانت جينيفر لوبيز وبن أفليك شريكا الأحلام اللذان صنعا معًا أفلامًا سيئة، مع تعرض كل من افلامهما Gigli وJersey Girl للنقد الحاد من قبل النقاد، كانت علاقتهما من أكثر العلاقات شهرة في وقتها، لكن كل من لوبيز وافليك انتقل إلى علاقات أخرى، وصاغوا مساراتهم الخاصة كنجوم بارزين وسجلوا نجاحات بشكل مستقل.

ولكن بعد ما يقرب من 20 عامًا، عاد النجمان معًا بعد فراقهما الأخير عن اليكس رودريغز و آنا دي ارماس، ويبدو أن الجميع متشوق لما قد تؤول إليه العلاقة بينهما، اذ يعتقد المتابعون أن بن أفليك مناسب تماما لجينيفر لوبيز كما هي بالنسبة له.

ذكر روب شوتر، مسؤول الدعاية القديم لجنيفر لوبيز من الايام الخوالي التي كانوا فيها معًا، كيف كانت علاقة بن افليك جيدة دائمًا مع جينيفر لوبيز، على ما يبدو، يتعلق الأمر بجعل نجمة مثل لوبيز تشعر بأنها طبيعية إلى حد ما، مثل الجلوس وتناول مشروب، أليس كذلك؟ كما قال شوتر لصحيفة نيويورك بوست عن آخر مرة تواعد فيها الزوجان:

” أتذكر بن عندما أحضرها إلى حفلة أحد الأصدقاء، كانت البيرة والنبيذ الأحمر في أكواب بلاستيكية فردية، جلست لوبيز على كرسي قابل للطي وأحبته، كونك مع لوبيز كان الامر معقد ولكن بن كان قادرًا على تبسيطه، المرة الوحيدة التي لم تشعر فيها وكأنك كنت مع لوبيز كانت عندما كان بن موجودًا “.

اقرأ ايضًا: جورج كلوني نصح بن أفليك أن لا يقبل بدور باتمان

بعبارة أخرى، يعرف بن أفليك الطريقة التي يتعامل فيها مع نجم، في الواقع هي فنانة ترفيهية بدون توقف تمكنت من التوفيق بين الأفلام الجديدة والأداء طوال العام لذلك يجب أن يكون لها تأثيرها الأساسي على ميول أفليك أيضًا، يبدو أن جيني وبين على نفس التوجهات واهتماماتهم وميولهم ومكانتهم في عالم الترفية متقاربة الى حد ما “.

لذا، إذا كانت الأمور جادة حقًا بالنسبة اليهما من جديد، فأعتقد أن بن افليك يحتاج فقط إلى دعوة لوبيز مرة أخرى، ويبدو ان هذا مافعله، فلقد ذهب الاثنان في حفلات ولكن هذه المرة لقضاء إجازة في مونتانا في نادي يلوستون الحصري، كما أخبر المصدر مجلة Page Six أن أفليك خطط للرحلة حتى “يمكنهم قضاء الوقت بمفردهم”.

اقرأ ايضًا: تاريخ جينيفر لوبيز العاطفي بعد انفصالها عن اليكس رودريغز

وفقًا لمعلومات موقع TMZ، قامت جينيفر لوبيز وبن أفليك برحلة إلى منتجع في مونتانا، وطوال تلك الرحلة بأكملها إلى نفس المنتجع، شوهد الحبيبان السابقان يتجولان معًا، بالإضافة إلى العودة في النهاية إلى المنزل إلى لوس أنجلوس، كما لو أن الأمور لم تكن محيرة بما فيه الكفاية، اعتمادًا على المصدر المفترض إما “مجرد أصدقاء” ، أو ” إلى حد كبير شريكان”.

من المؤكد أنهم معتادون على الصخب حول حياتهم العاطفية، لكنهما كانا يقضيان وقتًا رومانسيًا على ما يبدو، مؤخرًا قطعت لوبيز خطوبتها مع رودريغز الشهر الماضي، بعد أسابيع من الشائعات بأن رودريغز لم يكن مخلصًا، وبدا أنه كان يتعامل مع الامر بشيء من الانزعاج عندما سُئل عن أفليك ولوبيز.

جينيفر لوبيز وبن افليك

كان بن أفليك عازبًا منذ انفصاله عن آنا دي ارماس، فلقد شوهد البوستر المصنوع من الورق المقوى بالحجم الطبيعي لـ ارماس وهو يُلقى في سلة المهملات، ثم بدأ أفليك في البحث عن الحب على تطبيق رايا للمواعدة.

 ولكنه لم يتوفق في ايجاد الحب، فلقد تابعنا قصته والفيديو الذي ارسله لها بعد ان الغت مطابقته على تطبيق رايا للمواعدة لتنشر الفيديو الذي ارسله اليها على تيك توك، ولكن كما رأينا من خلال رده عليها، كان تصرف افليك عفويًا.

ومع ذلك، يبدو أن عودة افليك ولوبيز للظهور مرة أخرى تساعد في محو معظم هذا التاريخ الحديث للتوترات التي حصلت، بالنسبة للجزء الأكبر، شعر معجبو لوبيز و افليك بالسعادة والحماس لعودة العلاقة بينهما، وقد أعربت الممثلة جينيفر لورانس ايضًا عن سعادتها بالعلاقة المتجددة بين نجما هوليوود.

المصدر: WGTC, TMZ

شاركنا رأيك