بريتني سبيرز تعلن بحزن فقدان طفلها الثالث!

كشفت بريتني سبيرز أنها فقدت “طفلها المعجزة” على حد وصفها في إعلان تم نشره بعد شهر من مشاركتها خبر حملها لأول مرة.

نشرت المغنية البالغة من العمر 40 عامًا، والتي أعلنت أنها وخطيبها سام أصغري، ينتظران طفلهما الأول معًا الشهر الماضي، النبأ المحزن في بيان نُشر على حسابها في انستغرام يوم السبت.

وجاء في الرسالة: “ببالغ حزننا نعلن أننا فقدنا طفلنا المعجزة في وقت مبكر من الحمل”.

“هذا وقت محزن لأي والد، ربما كان علينا أن ننتظر الإعلان حتى نمضي قدمًا، لكننا كنا متحمسين للغاية لمشاركة الأخبار السارة”.

وقال الزوجان إنهما سيستمران في محاولاتهما لإنجاب طفل آخر.

“حبنا لبعضنا البعض هو قوتنا، سنواصل محاولة توسيع عائلتنا الجميلة، نحن ممتنون لكل دعمكم، ونطلب الخصوصية خلال هذه الفترة الصعبة”.

وعلقت على المنشور قائلة: “نحن ممتنون لما لدينا، شكرا لدعمكم”.

وعلق سام، الذي نشر البيان أيضًا على حسابه، على منشور بريتني: “سنحصل على معجزة قريبًا “، مع رمز تعبيري على شكل قلب أحمر”.

بريتني لديها طفلان من زواجها السابق من كيفين فيدرلاين، ولديها جايدن، 15 عامًا، وشون، 16 عامًا.

كانت مغنية Toxic تُطلع المعجبين على حملها على حسابها على انستغرام خلال الأسابيع القليلة الماضية.

في منشور حديث لها، ناقشت تقلباتها المزاجية والرغبة الشديدة في تناول الطعام: “كوني حاملاً، فإن هرموناتي تخونني نوعًا ما … ولكن من الغريب أنني أشعر بالرغبة بتناول المخللات، ولا أطيق البيتزا”.

التقت سبيرز مع سام في البداية في أكتوبر من عام 2016 عندما عملا معًا في الفيديو الخاص بها، وبدأا في المواعدة بعد ذلك بوقت قصير.

وأعلنا خطوبتهما في سبتمبر 2021.

في العام الماضي، زعمت بريتني أنها أجبرت على استخدام تحديد النسل عندما كانت تحت وصاية والدها التي استمرت 13 عامًا، والتي انتهت في نوفمبر الماضي.

في جلسة استماع بالمحكمة في يونيو من العام الماضي، تحدثت بريتني علنًا ضد الوصاية، حيث قالت إنها تشعر بـ خيبة الأمل من نظام الوصاية الذي وُضعت تحت حكمه.

قالت: ” لست سعيدة، لا أستطيع النوم، أنا غاضبة جدًا، ومكتئبة، أريد فقط استعادة حياتي”.

” أريد إنهاء هذه الوصاية دون تقييم، هذه الوصاية ضرتني أكثر مما نفعتني، أنا أستحق أن أحظى بحياة طبيعية، لقد عملت طوال حياتي، أنا أستحق الحصول على استراحة لمدة سنتين إلى ثلاث سنوات “.

كما اتهمت سبيرز والدها وفريق الوصاية التابع لها برفض السماح لها بالزواج من صديقها أو إنجاب أطفال معه.

زعمت بريتني أن المشرفين عليها جعلوها تضع اللولب من أجل تحديد النسل لذلك لم تستطع إنجاب الأطفال، على الرغم من أنها أرادت الزواج وإنجاب طفل”.

انتقدت النجمة وضعها ووصفت ما تعرضت له بأنه حطمها نفسيًا، بل طالبت بسجن والدها والمتورطين في الوصاية.

قالت غاضبة: ‘لقد جعلوني أذهب إلى العلاج ثلاث مرات في الأسبوع وإلى طبيب نفسي”.

أعتقد حقًا أن هذه الوصاية دمرتني، لم أشعر أنني أستطيع أن أعيش حياة كاملة مثل أي شخص، أي شخص شارك بتلك الوصاية بما فيهم والدي وطاقم الإدارة الخاص بي يجب أن يكونوا في السجن”.

بعد مثول بريتني عن بعد أمام المحكمة، أصدر الفريق القانوني لجيمي سبيرز بيانًا أصر فيه على أنه يحب ابنته كثيرًا.

قال: “يؤسفه رؤية ابنته تتألم بشدة، السيد سبيرز يحب ابنته كثيرا ويرغب بالأفضل لها”.

المصدر: انستغرام

شاركنا رأيك