براد بيت وهارفي واينستين: علاقة أثارت غضب المتابعون!

براد بيت وهارفي واينستين

تحدثت أنجلينا جولي حول انفصالها عن براد بيت في مقابلة صريحة مع صحيفة الغارديان، حيث شاركت نظرة عميقة حول بعض الأشياء التي واجهتها خلال العامين الماضيين من علاقتهما.

وفقًا للأم ذات الستة أطفال، فقد كانت منزعجة للغاية من قرار شريكها السابق الاتصال بمنتج الأفلام هارفي واينستين في عام 2012، على أمل أن تنضم شركة هارفي واينستين لتصبح الموزع الرسمي لفيلمه Killing Them Softly في ذات العام.

أقام واينستين وبيت بالفعل علاقة جيدة، بعد أن عملا معًا أيضًا في فيلم آخر عندما لعب الممثل البالغ من العمر 57 عامًا دور البطولة في فيلم “أوغاد مجهولون” للمخرج كوينتين تارانتينو، والذي شارك واينستين في إنتاجه.

براد بيت في فيلم أوغاد مجهولون

في مقابلتها الأخيرة، كشفت جولي أنها لم تكن راضية عن علاقة بيت مع واينستين واستمراره بالعمل معه – خاصة وأن الممثل كان على علم بـ “التجربة السيئة” التي واجهتها مع منتج الأفلام السابق، والذي ادعت أنه عرض عليها سابقا القدوم إلى غرفة فندقه في عام 1998.

وقد قررت جولي بعدها عدم الجلوس بنفس الغرفة مع واينستين مرة أخرى أو العمل معه.

تقول: “طُلب مني ايضا المشاركة في فيلم The Aviator، لكنني رفضت لأنه كان المنتج حينها، لم أشارك أو أعمل معه مرة أخرى، ولقد كان الأمر صعبًا بالنسبة لي عندما فعل براد ذلك”.

 معربة كذلك عن ذهولها الشديد من خطوة بيت لدرجة أنها رفضت حضور أي أحداث ترويجية لدعم فيلمه.

انتقل المعجبون إلى تويتر منذ ذلك الحين، حيث شاركوا غضبهم وإحباطهم من أن بيت استمر في العمل مع واينستين على الرغم مما قيل إن زوجته آنذاك قد عانت منه أثناء تواجدها مع منتج هوليوود السابق سيء السمعة.

اقرأ ايضًا: الأسباب المحتملة وراء إنفصال براد بيت عن أنجلينا جولي

في سن الحادية والعشرون، نالت جولي دورًا مهمًا لها في فيلم واينستين الذي أنتجه عام 1998 بعنوان Playing by Heart، وبينما كان الدور مهمًا للممثلة في ذلك الوقت، أذهلها التجاوز الذي قام به واينستين عندما كانا بمفردهما في غرفة الفندق.

قالت: “حاول ذلك معي لكني غادرت الغرفة” وأضافت من مقابلتها مع الغارديان: “الحقيقة هي أن محاولة الاعتداء هو اعتداء بحد ذاته”.

أكملت: “أنا حقًا لا أريد تحويل الحوار عن مساره إلى قصص عن هارفي، لقد كان تجاوزًا، كان شيئًا علي الهرب منه، لذا بقيت بعيدة وحذرت الناس عنه، أتذكر أنني أخبرت جوني لي ميلر، زوجي الأول، أن يقول للأخرين عن سلوك واينستين المشين، كي لا تقع الفتيات ضحية له”.

المصدر: الغارديان

شاركنا رأيك