انور حديد يفاجأ دوا ليبا بحفلة و فراشة بمناسبة فوزها بالغرامي!

حصلت دوا ليبا على جائزة أفضل ألبوم بوب عن ألبومها Future Nostalgia بعد ترشيحها لما مجموعه ست جوائز.

وتفاجأت بإحتفال من حبيبها أنور حديد بعد فوزها في حفل توزيع جوائز الغرامي السنوي الثالث والستين ليلة الأحد.

أقام أنور، البالغ من العمر 21 عامًا، الشقيق الأصغر لعارضات الأزياء جيجي وبيلا حديد، حفلة بتزيين فراشة وبالونات.

في صفحة إنستغرام مساء الثلاثاء، شاركت دوا ليبا بعض الصور من الإحتفال واسمته “فتاي الملائكي” .

قام أنور بالتحضير للاحتفال مع فراشة وبالونات، والتي زُينت خصيصًا لها.

بدت ليبا رائعة في الحفلة في فستان قصير فضي مزين بالترتر مع زوج من الأحذية ذات الكعب المعدني المتناسق.

ظهرت النجمة السمراء في تسريحة شعر كلاسيكية وأنيقة، وأضفت لمسة من المكياج اللامع والملصقات البراقة على أسنانها.

دوا وأنور يتواعدان منذ يونيو 2019، وفي وقت سابق من هذا العام، احتفلا بعيد الحب معا.

يأتي ذلك بعد أن ارتدت ليبا ثلاث أزياء لدى صعودها لخشبة المسرح في حفل توزيع جوائز الغرامي.

النجمة، التي تم ترشيحها لما مجموعه ست جوائز وفازت بجائزة غرامي لأفضل ألبوم بوب، أبهرت المعجبين بتقديمها لأضخم أغانيها Levitating و Don’t Start Now.

صعدت ليبا إلى المسرح لأول مرة في ثوب وردي مغطى بأزرار الماس، ثم ظهرت المطربة في ملابس مختلفة وهي عبارة سترة مطرزة باللون الأرجواني في أداء راقص مع مغني الراب DaBaby.

بعد حصولها على جائزة أفضل ألبوم بوب، قالت دوا: “يا إلهي، انه نجاح باهر شكرا جزيلا، انا لااصدق هذا، البوم الحنين إلى المستقبل يعني العالم المطلق بالنسبة لي وقد غير حياتي من نواح كثيرة”.

أكملت: “لكن الشيء الوحيد الذي أدركته حقًا هو مدى أهمية السعادة، شعرت بأنني مؤرخة حقًا في نهاية ألبومي الأخير حيث شعرت أنه كان علي فقط تأليف موسيقى حزينة”.

 “وأنا ممتنة للغاية لأن السعادة شيء نستحقه جميعًا و نحتاجه في حياتنا”.

كانت نجمة البوب أحد أكثر الفنانين شهرة في غرامي لهذا العام، ولم تتفوق عليها سوى بيونسيه التي حصلت على تسعة ترشيحات.

كما ترشحت أغنية ليبا المنفردة الناجحة “لا تبدأ الآن ” لثلاث جوائز: سجل العام وأغنية العام وأفضل أداء بوب منفرد.

هذه ليست المرة الأولى التي تفوز فيها ليبا بالغرامي فلقد فازت سابقا بجائزتي غرامي في عام 2019 لأفضل فنان جديد وأفضل تسجيل رقص.

المصدر: انستغرام دوا ليبا، دايلي ميل

شاركنا رأيك