المطالبة بطرد آمبر هيرد من آكوامان تصل إلى 4 مليون توقيع

تجاوزت عريضة تطالب وارنر بروس بإخراج آمبر هيرد من دور الملكة ميرا في آكوامان2 الآن 4 مليون توقيع حيث من المقرر أن تستمر محاكمة التشهير مع زوجها السابق جوني ديب الأسبوع المقبل.

تم إنشاء عريضة على موقع Change.org بواسطة جين لارسون في أواخر عام 2020، بعد الأخبار التي تفيد بأن شركة وارنر بروس طلبت من ديب، 58 عامًا، التنحي عن دوره في سلسلة الوحوش المذهلة.

اعتبارًا من صباح الجمعة، وصلت العريضة إلى 4،004،160 توقيعًا، بهدف الحصول على 4،500،000 توقيع لتصبح أكبر رقم تم جمعه على شبكة change عبر الإنترنت.

أفادت مجلة بيبول هذا الأسبوع أن المحاكمة ستستأنف الأسبوع المقبل وسيتم استدعاء الممثلة إيلين باركين للوقوف كشاهدة من فريق هيرد عبر الفيديو.

كما ستدلي ويتني هنريكيز أخت هيرد بشهادتها، بعد ان شهدت كل من هنريكيز و باركين سابقًا لصالح هيرد في دعوى تشهير في المملكة المتحدة ضد صحيفة ذا صن.

يقاضي ديب هيرد مقابل 50 مليون دولار لمزاعمها عن العنف المنزلي الذي قال إنه كلفه “كل شيء”، بعد أن تم ايقاف فيلم قراصنة الكاريبي الجديد، وتم استبدال ديب في سلسلة أفلام الوحوش المذهلة، وهي جزء من عالم هاري بوتر.

رفعت هيرد دعوى قضائية مضادة مقابل 100 مليون دولار، قائلة إن ديب شوه سمعتها من خلال وصفها بأنها كاذبة.

على مدى أربعة أيام من الشهادة المحلفة، قال ديب إن هيرد كانت هي المسيء في العلاقة وقد ألقت مرة زجاجة فودكا قطعت فيها الجزء العلوي من إصبعه الأوسط الأيمن.

قال ديب: “في النهاية، كنت مصابًا ومحطمًا بعد كل الذي جرى”.

أنكرت هيرد إصابة إصبع ديب وقالت إنها رميت أشياء فقط للفرار عندما كان يضربها.

كان الشاهد الأول لهيرد هو الدكتورة دون هيوز ، وهي طبيبة نفسية متخصصة في الطب الشرعي ومقرها نيويورك وهي خبيرة ايضًا في العنف المنزلي.

شاركت الدكتورة هيوز تقارير مروعة عن أن هيرد أخبرتها عن إساءة المعاملة والعنف التي ارتكبها ديب ضدها، وإدمانه على المخدرات وفقدانه السيطرة على تصرفاته.

في استجوابهم، قدم محامو هيرد رسائل نصية وتسجيلات صوتية لديب فيها إهانة وتهديدات لهيرد.

قال في رسالة نصية واحدة أرسلها للممثل بول بيتاني: “دعنا نغرقها قبل أن نحرقها، من ثم سألتقط جثتها المحترقة للتأكد من موتها”.

القضية الجارية حاليا من محكمة فيرجينيا تُركز على مقال رأي نُشر في ديسمبر 2018 في صحيفة واشنطن بوست، والذي لم يذكر المقال أبدًا ديب بالاسم، لكن محاميه أخبر المحلفين أنه من الواضح أن هيرد تقصده.

تم الانتهاء من طلاق الزوجين في عام 2017 بعد أقل من عامين من الزواج، وصرح ديب، الذي كان من بين أكبر النجوم في هوليوود، إنه لم يهاجم أو يضرب أي امرأة في حياته.

ولكن أصرّ محامو هيرد بأنها قالت الحقيقة وأن رأيها كان محميًا بموجب دستور الولايات المتحدة الذي يكفل حرية التعبير.

يشرف قاضي محكمة الولاية في مقاطعة فيرفاكس بولاية فرجينيا على المحاكمة التي من المتوقع أن تستمر حتى أواخر مايو.

قبل أقل من عامين، خسر ديب قضية تشهير ضد صحيفة ذا صن، وهي صحيفة بريطانية وصفته بأنه معنف لزوجته. وحكم قاض بالمحكمة العليا بلندن أنه اعتدى على هيرد بشكل متكرر.

قال محامو ديب إنهم رفعوا القضية الأمريكية في مقاطعة فيرفاكس، خارج عاصمة البلاد، لأن صحيفة واشنطن بوست تُطبع هناك، وهم لم يرفعوا ضد الصحيفة بل ضد هيرد شخصيًا.

تابعوا موقع تريند أورا الذي يواكب القضية الجارية من محكمة فيرجينيا..

شاركنا رأيك