الكشف عن خيانة آدم ليفين لزوجته مع إحدى نجمات التيك توك

صعد وسم آدم ليفين عضو فرقة مارون فايف الموسيقية الى المراكز الاولى في العديد من المناطق في العالم، وذلك بعد ان كشفت إحدى نجمات الإنستغرام عن علاقتها المزمعة معه.

ليفين، 43 عامًا، والذي لم يصرح بأي شيء الى الان، متزوج من عارضة أزياء علامة فيكتوريا سيكريت، بيهاتي برينسلو، 34 عامًا، منذ عام 2014.

وقد نشرت سمنر ستروه، احدى نجمات التيك توك والإنستغرام الصاعدات مساء الإثنين مقطعًا بدأت فيه كل المزاعم التي تتعلق بعلاقتها مع ليفين، حيث بدت البالغة من العمر 23 عامًا مترددة في البداية من ذكر اسمه وأكتفت بالقول إنها كانت على علاقة مع رجل متزوج من احدى عارضات ازياء فيكتوريا سيكريت، ونشرت الرسائل الخاصة التي دارت بينهما.

آدم ليفين مع زوجته بهاتي برينسلو

تدعي ستروه إن المغني قد إستغلها وتلاعب بها بسهولة خلال تلك الفترة التي دارت فيها علاقتها.

وتأتي هذه الأحداث بعد اسابيع فقط من إعلان ليفين وبرينسلو إنهما ينتظران طفلهما الثالث معًا، بعد ان انجبا إبنتين سابقًا، داستي روز البالغة من العمر 5 سنوات وجيو غريس، 4 سنوات.

حصد المقطع الذي نشرته ستروه اكثر من نصف مليون إعجاب خلال عدة ساعات من نشره، وقد كتبت اسفله إنها تشعر بالحرج لتورطها في علاقة مع رجل يفتقر تمامًا لمشاعر الندم والإحترام.

تابعت قولها: “لقد كنت ساذجة حينها، وأخذ هو بإطراء مظهري ومدى جاذبيتي، شعرت بالإستغلال من قبله، لم يكن عقلي يعمل بنفس الطريقة التي يعمل بها حاليًا، لذا كان من السهل جدًا ان يتم التلاعب بي وبأحاسيسي”.

سمنر ستروه

أدعت ايضًا إن علاقتهما استمرت لمدة عام قبل أن ينفصلا ومن ثم يعود ليفين للحديث معها عبر رسائل الإنستغرام الخاصة.

علقت على فرقة مارون فايف قائلة إنها معروفة في كل مكان، وأثناء حديثها وضعت كخلفية لها صورة من المحادثة الأخيرة التي دارت بينهما وأكدت إنه بعد توقف التواصل بينهما لمدة أشهر، وجدت آدم يعود لحياتها بهذه الطريقة.

وكان نص رسالته كالآتي: “لدي سؤال جاد، سأحظى بطفل اخر، وان كان صبيًا، فسأطلق عليه اسم سمنر، هل توافقين على ذلك؟ أنا اتكلم بجدية”.

رسائل آدم ليفين لسمنر ستروه

وكشفت العارضة سمنر عن صدمتها من رسالته تلك مبينة إن التلاعب بالمشاعر الذي تعرضت له وضعها في موقف محرج وصعب ولم يكن هناك أي تقدير من قبل ليفين لحالتها النفسية.

وتابعت القول إنها لم تكن ترغب ابدًا بكشف علاقتها مع آدم ليفين امام الجمهور، كونها تدرك تداعيات ما سيحدث والصور النمطية التي ستتكون عنها لإرتباطها بهذا النوع من القصص، لكنها أًجبرت على مشاركة الجمهور هذه القصة بعدما ارسلت محادثتها الخاصة مع ليفين الى بعض اصدقائها الموثوقين لكن تبين ان احدهم كان يحاول بيع السبق الصحفي الى وسائل الإعلام، لذلك قررت سمنر الإفصاح عن الأمر بنفسها، معترفة بذات الوقت إنها كانت متهورة بمشاركة اصدقائها ما جرى.

المصدر: ياهو، تيك توك

شاركنا رأيك