الخبير النفسي يصف جوني ديب بالحُمق بسبب ادائه كقرصان!

قد يكون جوني ديب وأمبر هيرد هم من يخضعون للمحاكمة – لكن كريستوفر لويد كان الاسم الأكثر انتشارًا بين معجبي ديب.

بعد استجواب ساخر من قبل فريق ديب القانوني، لم يستطع تويتر إلا مقارنة الطبيب النفسي الدكتور ديفيد شبيجل بشخصية الدكتور دوك براون في فيلم “العودة إلى المستقبل”.

تم استدعاء الدكتور شبيجل من قبل فريق هيرد للإدلاء بشهادته حول تعاطي ديب للمخدرات وتعنيفه لشريكته السابقة آمبر كما هو الحال مع جميع الشهود الخبراء، قام فريق هيرد بالبحث في مؤهلاتهم للتأكد من خبرتهم، والتي عادة ما تكون مجرد إجراء شكلي.

ولكن عندما اعترض الفريق القانوني لديب على اعتبار شبيجل خبيرًا في العنف المنزلي، فقد بدأ ما كان استجوابًا ليتحول إلى نقاش حاد للغاية.

حاول واين دينيسون تفكيك سيرته الذاتية، مدعيا أن الدكتور شبيجل لم يكتب أو يقدم أي شي يخص العنف المنزلي، وكان الشاهد مستاء بشكل واضح لتلك التصريحات.

تساءل دينيسون قائلًا: ” لا يظهر في سيرتك الذاتية إطلاقا أنك مختص بالعنف المنزلي، اليس كذلك؟”.

رد شبيجل بحدة: “إذا كان هذا ما تقوله فأنا أصدقك لا مشكلة”.

ثم تنازع الاثنان حول قاعدة غولد ووتر التابعة للجمعية الأمريكية للطب النفسي – التي سميت على اسم السيناتور الأمريكي والمرشح الرئاسي السابق باري غولد ووتر – والتي تقول إن الأطباء النفسيين لا ينبغي أن يقدموا آراء مهنية حول الشخصيات العامة التي لم يفحصوها شخصيًا … وهو ما أشار إليه دينيسون، حيث لم يقابل شبيجل ديب بعد أن طلب مقابلته مرتين، لكن تم رفضه.

ثم سأل دينيسون ما الذي استخدمه شبيجل كخط أساس لتحليل شخصية جوني ديب: “عند التحليل، ألم تقل أن ما فعلته كان مقارنة أداء السيد ديب في الكثير من أفلام القراصنة مقابل ما تتهمه السيدة هيرد به؟”.

رد شبيجل غاضبًا: “أعتذر عما قلته، لقد أخطأت في الكلام”.

سأل دينيسون: “لأنه من غير الصائب مقارنة دوره كقرصان بشهادته في هذه المحاكمة، أليس كذلك؟”.

أكمل: “ويلي ونكا لا يهمك بشيء؟ هل شاهدت ذلك الفيلم، تشارلي ومصنع الشوكولاتة؟ عندما كنت تقارن سلوك جوني ديب”.

التفت شبيجل، صامتًا لثوانٍ إلى القاضي: “هل يجب أن أجيب على هذا السؤال، حضرتك؟”.

قال له القاضي: “عليك أن تجيب على الأسئلة، نعم سيدي”، أجاب الطبيب المنزعج بشكل واضح: “لا، أنا لم أر ويلي ونكا”.

ثم قرر دينيسون، الذي بدا وكأنه يستمتع باستفزاز الطبيب، الدخول في منعطف حاد آخر: “أثناء شهادتك، ما هي الظروف التي قررت فيها تسمية السيد ديب بأنه أحمق؟”.

قال شبيجل، وهو يحاول تذكر السياق، إنه كان يشير إلى أن ديب سافر في رحلة ليلية من أوروبا في اليوم السابق لتقديم إفادة مسجلة عبر الفيديو.

أصر شبيجل: “لم أصف السيد ديب بالأحمق، لقد وصفت ذلك التخطيط بأنه أحمق بالتأكيد”.

تساءل دينيسون، نقلاً عن بيان شبيجل السابق: “هل وصف شخص بـ الأبله هو رأي مهني بنظرك؟ هل من عاداتك أن تصف الناس بالغباء؟”.

أصر شبيجل: “لقد قلت كلمة أحمق وقصدت التخطيط الذي اتبعه، فأنا لا أعرف معدل ذكاء السيد ديب، ولا أعرف أداء عمله بشكل عام”.

فتساءل دينيسون بعد ذلك عما كان يؤسس افتراضه بأن ديب كان يعاني من ضعف في التخطيط، رداً على ذلك، أشار شبيجل إلى شهادة وكيل ديب بأنه وصل متأخراً إلى موقع التصوير، وأنه سمع أن ديب يستخدم سماعة أذن ليتم تلقينه بما يقوله أثناء القيام بالدور.

ثم أُجبر شبيجل على الاعتراف بأنه لا يعرف ما إذا كان ذلك صحيحًا، وأنه لم يكن يعرف مدى انتشار استخدام سماعات الأذن في التمثيل.

تم إغلاق الاستجواب الغريب من خلال الأسئلة والأجوبة الأكثر غرابة في الجلسة بأكملها، والتي تسببت حتى في أن جوني ديب كان يشعر بالإرتياح.

“هل تعرف ما إذا كان مارلون براندو يستخدم سماعة أذن؟” تساءل محامي ديب، دينيسون.

“أليس هو ميت؟” رد شبيجل: “لذا فإن الجواب لا ، فهو لا يستخدم واحدة الآن”.

لتنتهي الجلسة مع استراحة الغداء..

لمتابعة كامل تغطيتنا لقضية جوني ديب وآمبر هيرد اضغط هنا.

المصدر: محكمة فيرجينيا

شاركنا رأيك