الجمهور يذكر مادونا في أنها لم تعد في العشرينيات

قد تكون المغنية الأسطورية مادونا واحدة من أكبر نجوم البوب ​​في كل العصور ، لكن لديها أسلوبها الخاصة في اثارة الجدل، من مواعدة شاب يصغرها بخمسة وثلاثين عامًا إلى قصص غريبة عن مقاطع الفيديو الموسيقية التي تتصدر عناوين الصحف، ربما تكون مادونا قد أخذت الأمور بعيدًا جدًا هذه المرة.

نشرت مغنية Hang Up سلسلة من الصور من حفلها العائلي للشواء، والذي حضره أطفالها وصديقها البالغ من العمر 27 عامًا.

تبدو المغنية البالغة من العمر 62 عامًا جميلة كما كانت دائمًا وتواصل مفاجأة المعجبين من خلال عدم ظهورها بما يناسب عمرها، مادونا متوهجة كما خدم مظهرها وهي تلهو وتمرح مع صديقها وأطفالها وطيور الفلامنغو العملاقة القابلة للنفخ.

لقطات مادونا المرحة أظهرت نجمة البوب وهي في حفلة الشواء أثناء استعراضها النقانق الطازجة وتسكعها مع أصدقاء صديقها.

هنأ بعض المعجبين المغنية على مظهرها المذهل تمامًا، لكن كثيرين آخرين يجدون الأمر برمته غريبًا، إنهم يذكرونها بأنها لم تعد في العشرينيات من عمرها.

كتب أحدهم: “الم يخبرها أحدهم أنها ليست في العشرين من عمرها بعد الان”، وأضاف آخر: “اعتقد أن ابنتي مادونا، إستير وستيلا، بدتا وكأنهما سئمتا من والدتهما “.

كما أعرب بعض المعجبين عن قلقهم من أن مادونا كانت تدخن في حضور أطفالها الصغار ، وكتب آخر: “مادونا بحاجة إلى التصرف في عمرها وتقبّل أنها لم تعد صغيرة”.

وقد تم انتقاد مادونا مؤخرًا بسبب محاولتها استمالة مجتمع المثليين بسبب تظاهرها بأن قبلة حفل VMA لعام 2003 كانت أسطورية، بعد أن قبّل ليل ناز إكس راقصيه الاحتياطيين في حفل توزيع جوائز BET في اليوم السابق، انتقلت مغنية البوب ​​إلى قصص انستغرام لمشاركة متابعيها عن أنها فعلت ذلك أولاً.

لا يخشى المعجبون من انتقاد مادونا والطلب منها التوقف عن التصرف هكذا، ويعتقدون أنها تحاول جاهدة للبقاء في الساحة الفنية حتى انهم منحوها لقب “ملكة التملق “.

بين هذا وذاك منذ ظهور مادونا كانت وظيفتها الفنية تركز على اثارة الجدل، وهي ما اشتهرت به ولا زالت، ولكن جمهورها لم يعد هو نفسه الذي كان يتابعها قبل 30 عامًا، وقد اشيع أنها تدفع ثمن حفلاتها فقط لتبقى على صلة في كل مايحدث فشركات التسجيل وعالم الموسيقى لم يعد يرى فيها مغنية تصلح للتسويق الفني.

المصدر: انستغرام

شاركنا رأيك