إينولا هولمز 2 قصة أكثر تناسقًا بمشاركة شارلوك هولمز

بعد عامين من إصدار نتفليكس للفيلم الأول، أعادت إينولا هولمز في جزئها الثاني المشاهدين إلى العالم الذي أنشأته في الأصل الروائية الشابة نانسي سبرينغر، حيث في روايتها يكون للمحقق الشهير شارلوك هولمز أخت صغيرة تصادف أن تكون أيضًا محققة، فيلم إينولا هولمز، الذي صدر في عام 2020 وعرّف المشاهدين على الشخصية، وهي شابة عنيدة وجادة مصممة على شق طريقها في العالم، تعود الشخصية في التكملة لقصة أكثر إحكامًا تنسج أيضًا في الكثير من أسطورة شارلوك هولمز.

بعد أحداث الفيلم الأول، أسست إينولا هولمز وكالة المباحث الخاصة بها ولكنها تكافح من أجل الحصول على عملاء، حيث يرغب معظم الناس في أن يتولى شقيقها الأكبر شارلوك هولمز (كافيل) قضاياهم بدلاً منها.

ولكن عندما تطلب فتاة صغيرة المساعدة في العثور على أختها الكبرى المفقودة سارة تشابمان (هانا دود)، تبدأ إينولا في تعقب سارة بنفسها بحماسة وإصرار، وسرعان ما تكتشف أن الأمر يتداخل مع قضية سرقة أموال حكومية تتعلق بقضية شقيقها الأكبر شارلوك، يتردد كل من الأشقاء هولمز في قبول المساعدة، ولكن عندما تأخذ القضية منعطفاً خطيرًا، يصبح التعاون مع الفريق ضرورة.

بالإضافة إلى التعاون مع شارلوك، سيتعين على إينولا أن تتعلم طلب المساعدة من جميع حلفائها، بما في ذلك فيسكونت تويكس بيري ووالدتها إيدورا، إضافة لهذا، سيحتاج شارلوك إلى طلب المساعدة من إيديث، ليتمكن إينولا وشارلوك من حل قضيتهما.

كان فيلم إينولا هولمز الأول غير مترابط إلى حد ما، مع وجود عدد كبير جدًا من خيوط القصة المتباينة لتشعر وكأنها قصة متماسكة، ولكن نص جاك ثورن لـ Enola Holmes 2 أكثر أناقة في كيفية ربطه لجميع جوانب الفيلم معًا.

ثورن، الذي كتب السيناريو للفيلم الأول أيضًا، احتفظ بكل شيء نجح بشكل جيد من الجزء الأول، بما في ذلك طبيعة الشخصية الساحرة وميولها، بينما تمكن من نسج لغز أكثر دقة، إن لغز اختفاء سارة تشابمان معقد تمامًا كما قد يتوقعه المشاهد بعد الفيلم الأول، وهو واسع بما يكفي لكي يكون لشارلوك جانبه الخاص فيه، حتى أن ثورن سيضيف أحداثًا تاريخية حقيقية، حيث يعتمد بشكل فضفاض على شخصية سارة تشابمان المرأة التي تحمل الاسم نفسه والتي شاركت في إضراب فتيات الكبريت عام 1888.

ضم فيلم إينولا هولمز 2 المزيد من شخصية شارلوك هولمز التي يقوم بدورها هنري كافيل، والتي تشارك بشكل أكبر في حل لغز سارة تشابمان، ونتيجة لذلك، في حياة إينولا ايضًا.

على الرغم من أن براون يمكنها قيادة الفيلم بسهولة بمفردها – وهي ساحرة تمامًا كما في الفيلم الأول – إلا أنه من الرائع رؤيتها وكافيل، يصنفهم نص ثورن على أنهما وجهان لعملة واحدة ويلعب الممثلان تلك الجوانب المختلفة، ولكن المتشابهة، من شخصياتهم بشكل جيد للغاية.

تفاعلهم سوية على الشاشة شيء يبعث البهجة، لا سيما في مشهد تساعد فيه إينولا شارلوك في المنزل بعد قضاء ليلة في الخارج، كما ان شخصية كافيل ظهرت بطابع كوميدي محبب، بينما تواصل براون استعراض مهاراتها كنجمة رائدة، ومع أن قيادة براون للجزء الثاني بمفردها هو أمر جيد، لكن الفيلم يتألق أكثر عندما يتم منحها شريكًا للعمل معه.

ربما تكون إحدى نقاط الضعف الوحيدة في الجزء الثاني هي عدم قدرتها على التوفيق بين قصة قليلة المخاطر ورغبتها في أن تكون فيلم إثارة من الغموض عالي المخاطر، يحول نص ثورن وإخراج هاري برادبير، الذي عمل أيضًا في الفيلم الأول، قصة عن فتاة مفقودة وأموال حكومية مسروقة إلى فيلم يتضمن هروبًا من السجن ومشاكل متعددة، ولكن ربما سيكون من الأفضل إذا وافق صانعو الفيلم على أن Enola Holmes 2 لغز جريمة قتل في إطار مغامرة والفيلم ممتع بسبب ذلك، وليس على الرغم من ذلك.

إجمالاً، قدم Enola Holmes 2 تكملة ستجذب عشاق الفيلم الأول، بينما تقدم أيضًا نقطة دخول سهلة لأي شخص ربما لم يشاهد فيلم نتفليكس لعام 2020، أولئك الذين استمتعوا بأداء كافيل بدور شارلوك في إينولا هولمز سيكونون سعداء بشكل خاص لرؤيته أكثر تداخلًا في قصة التكملة، لكن هذه لا تزال سلسلة براون، فلقد أصبحت ممثلة مخضرمة ولابد أن تستمر في الاستفادة من مهارتها وسحرها للحفاظ على تفاعل سلسلة الأفلام هذه، وسيجذب المشاهدون الغموض وديناميكية العمل بين الشقيقي هولمز.

المصدر: نتفليكسن يوتيوب

شاركنا رأيك