إيما تومسون ستظهر بدور أرملة في علاقة مع رجل أصغر منها بكثير

انتقدت إيما تومسون المعايير المزدوجة وراء اختيار علاقات الحب للممثل والممثلة في الأفلام.

ناقشت النجمة كيف أنه من الطبيعي أن يكون للممثلين الذكور شركاء أصغر سنًا في النصوص، قائلة عادةً أنها إذا كانت ستحصل على قصة حب في فيلم “يجب عليهم إحضار جثة شخص ما، لأنني الآن أبلغ من العمر 61 عامًا”.

تحدثت إيما عن دورها كأرملة تمارس الجنس مع رجل أصغر سنًا، قالت: “من المقبول تمامًا بالنسبة لجورج كلوني، أن يظهر مع ممثلة أصغر منه بـ 40 عامًا أو أصغر منه بـ 30 عامًا”.

Youtube

“إذا كان يجب احضار ممثل يلعب دور الشخص الذي على علاقة رومانسية معي، فعليهم إخراج شخص ما من القبر، لأنني أبلغ من العمر 61 عامًا الآن، هل ترى ما أعني؟ إنه غير متوازن تمامًا”.

ظهرت إيما في الحلقة الأولى من البودكاست Culture Blast مع فرح نايري، وناقشت أيضًا كيف يختلف دورها في الفيلم القادم، Good Luck To You, Leo Grande.

قالت إيما: “إنه أمر ممتع للغاية مع هذه المرأة التي أنا على وشك لعب دورها، ما تقوله لهذا الشاب، الذي يسأل لماذا لا تجد شابًا آخر لتمارس الجنس معه”، لتجيبه قائلة: “الأشخاص الوحيدون الذين يريدون النوم معي، هم في نفس عمري وأنا أريد شخصًا أصغر سنًا”.

Wikimedia, Garry Knight 

” لم أسمع أبدًا امرأة تقول ذلك على الشاشة، إنه مقبول تمامًا مع الرجال”.

و من البودكاست عندما سُئلت عما إذا كان ظهور المرأة ككائن للرغبة الجنسية تتغير في الأفلام، قالت إيما: “إنه يتغير، لكن ليس بالسرعة الكافية”

اقرأ ايضاً: صوفيا لورين، 86، تتحدث عن فيلمها الجديد وندمها الوحيد بالحياة

ومضت النجمة لتناقش كيف يتم إخفاء الكثير من “بطولة” النساء لأن النساء قد أُعطين ادوار مثل الرجال، بدل أن “يتحولن إلى حياتهن الخاصة للعثور على القصص”.

يروي فيلم إيما القادم عن الأرملة نانسي ستوكس، 55 عامًا، التي تستأجر عامل الجنس ليو غراندي، وهو في العشرينات من العمر، لقضاء ليلة من السعادة الجنسية، وفقًا لتقرير موقع Variety.

Embed from Getty Images

الفيلم مأخوذ عن سيناريو لكاتي براند وإخراج صوفي هايد، ومن المقرر أن يدخل حيز الإنتاج في لندن عام 2021.

قالت صوفي في حديثها بعد التعاون مع إيما: “يسعدني أن أعمل مع إيما تومسون المضحكة والصادقة للغاية لاستكشاف العلاقة الحميمة والرغبة، ولإظهار علاقة تبدو غير متوقعة وممتعة على الشاشة”.

“في الوقت الذي تكون فيه حاجتنا لبعضنا البعض حاضرة بشكل واضح، سيكون من دواعي سروري إنشاء وإظهار هذا الاتصال بين شخصين، وهو أمر مضحك ومثير ومؤثر.”

غالبًا ما كانت إيما منفتحة بشأن مناقشة الجنس، فلقد ابتكرت الممثلة الحائزة على جائزة دليلاً جنسياً وعاطفيًا مكتوبًا بخط اليد لابنتها جايا البالغة من العمر 21 عامًا لمساعدتها في الضغوطات التي ستمر بها أثناء النمو.

Embed from Getty Images

تم الكشف عن تفاصيل الدليل، الذي كتبته إيما عندما كانت ابنتها في العاشرة، من قبل غايا في مقابلة مشتركة في بودكاست كوميدي شهير في عام 2018.

قرأت جايا بصوت عالٍ من الكتاب الذي بدأ بشرح أن إيما كرهت كلمة جنس لأنها جعلتها تشعر “بالغثيان قليلاً” وبدلاً من ذلك يجب الإشارة إليه بـ “shavoom”.

كما شجعت جايا على الوثوق بـ “الإحساس الهزيل بعدم الارتياح” الذي قد تشعر به في موقف جنسي غير مريح.

كتبت في الكتاب: ” إذا فعل شخص، أو قال، أو أشار، أو اقترح أي شيء يجعلك تشعرين بالفزع، ابتعدي، أو قولي لا شكرًا لك، أو حتى لا بدون شكر”.

شاركنا رأيك