إلين باركين تشهد أن جوني ديب كان ثملًا أغلب الوقت!

عُرضت رواية إلين باركين عن سلوك جوني ديب المسيطر والغيور خلال علاقتهما في شهادة يوم الخميس في محاكمة التشهير الجارية بين الممثل وزوجته السابقة آمبر هيرد.

ظهرت باركين، 68 عامًا، في إفادة مسجلة مسبقًا من عام 2019، مدعية أنه ألقى ذات مرة عليها زجاجة نبيذ في غرفة الفندق أثناء شجار مزعوم بينه وبين أصدقائه.

شهادة نجمة مسلسل Animal Kingdom، التي قُدمت إلى هيئة المحلفين في قاعة المحكمة بفيرفاكس بولاية فرجينيا، وصفت الممثل بأنه كان ثملًا أغلب الوقت الذي كانت معه، سواء من الناحية المهنية أثناء عمله كممثل في فيلم Fear and Loathing in las vegas عام 1998 وكذلك أثناء العلاقة بينهما.

وقالت: “كان دائمًا يشرب ويدخن السجائر”، موضحة أن ديب، البالغ من العمر الآن 58 عامًا، كان غالبًا تحت تأثير مسببات الهلوسة.

وشهدت على أن ديب كان تحت تأثير تلك المواد وكذلك الكوكايين على الأقل عشرات المرات على مدار ارتباطهما.

اما فيما يتعلق بحادثة إلقاء الزجاجة عليها، قالت إنها لا تعرف لماذا ألقى الزجاجة، لكنها كانت رمية عبر الغرفة في اتجاهها واتجاه الآخرين، وقالت باركين أيضًا إنه لم يصب أي شخص.

وذكرت رويترز أن نجم قراصنة الكاريبي وصف هذا الادعاء في وقت سابق بأنه غير صحيح، مدعيا أن باركين تحمل ضغينة ضده وأضاف: “ليس لدي مشكلة في التحكم بالغضب”.

وعن سلوك الممثل المسيطر و المتطلب، قالت باركين إن ديب مجرد رجل غيور، وكان يقول لها أشياء مثل: “إلى أين أنت ذاهبة، مع من أنت ذاهبة، ماذا فعلتِ الليلة الماضية؟”.

وأضافت في الإفادة: “لقد أصبت مرة بخدش في ظهري مما أثار غضبه الشديد، لأنه أصر على أنها بسبب ممارسة الجنس مع شخص آخر”.

يوم الأربعاء، زعمت شقيقة هيرد الصغرى ويتني هنريكيز أن ديب ضربها مرة واحدة ثم قامت هيرد بالدفاع عنها في حادث الدرج المزعوم.

تحدثت هنريكيز، 34 عامًا، حول وقوع أختها هيرد تحت سيطرة زوجها السابق الذي أساء معاملتها خلال علاقتهما، كما اعترفت هنريكيز، التي كانت تعيش معهما في بعض الأحيان، بأنها وديب كانا على ما يرام في البداية، وتذكرت تعاطي المخدرات مع النجم في بعض الأحيان.

قالت لقاعة المحكمة: “بصراحة، لقد وقعنا جميعًا في حبه، في البداية”.

تم استجواب هنريكيز أيضًا حول حادثة مارس 2015 عندما زُعم أن ديب ضربها وهيرد على درج في بنتهاوس، وفقًا لهنريكيز، عثرت هيرد على رسائل نصية أظهرت أن ديب كان على علاقة غرامية، مما تسبب في جدال قال فيه ديب بالنهاية: “لقد جعلتني آمبر أفعل ذلك”.

وشهدت أن ديب ألقى علبة ريد بول أصابت ممرضته ديبي لويد في ظهرها، ثم: “أنا كنت في أعلى الدرج، وعندها صعد جوني السلم، وكان خلفي وضربني من الخلف على ظهري، وكنت أسمع صراخ آمبر تقول لا تضرب اختي، من ثم قامت بلكمه “.

وتابعت: “لكن بحلول ذلك الوقت، كان جوني قد أمسك آمبر من شعرها بيد واحدة وكان يضربها بشكل متكرر في وجهها باليد الأخرى بينما كنت أقف هناك، ثم قام ترافيس، مدير الامن بفصلهما عن بعضهما”.

وذكرت هنريكيز إن خزانة هيرد دُمرت بالكامل بعد ذلك، حيث عُرضت على هيئة المحلفين صوراً لما بعد الحادث المزعوم، وبعد حادث الدرج، قالت هنريكيز إنها حصلت على اتفاقية عدم إفشاء للتوقيع عليها.

قالت: “كان هناك اتفاق عدم إفصاح على طاولة المطبخ، ما أفهمه هو أنه عقد للحفاظ على خصوصية ما حدث، لإبقاء فمك مغلقًا، لقد طُلب مني التوقيع عليه، لكنني رفضت ذلك وغادرت في وقت لاحق”.

ماكجيفرن، أحد شهود ديب، أدلى بشهادته سابقًا في المحاكمة، وقدم رواية مختلفة لحادث السلم، استذكر حارس الأمن، الذي لا يزال يعمل لدى ديب، عن أنها كانت محادثة سلمية نسبيًا تحولت إلى جدال حاد، وقال إن هيرد هي من ألقت علبة ريد بول على ديب أثناء الحادث، مما دفع ماكجيفيرن إلى الوقوف بالقرب من ديب مع استمرار الهجوم اللفظي من كليهما.

قال ماكجيفيرن: “كان السيد ديب يتعاطى جيدًا مع الامر، ولكنه كان غاضبا ومضطربا”، وأضاف أنه صد حقيبة ألقتها هيرد أيضًا، وأنها حاولت البصق على ديب وسط النقد اللاذع من كليهما.

أكمل: “وفجأة رأيت قبضة يد وذراع تلامس السيد ديب في الجانب الأيسر من وجهه، كانت تلك قبضة السيدة هيرد، لم أكن سأترك السيد ديب يتعرض للضرب أكثر من ذلك، لذا قمت بنقله إلى الطابق السفلي وقلت له سنرحل لم يعد الأمر متروكًا له، اخذته بعيدًا من أجل سلامته”.

يقاضي ديب هيرد بتهمة التشهير بسبب مقال نُشر عام 2018 كتبته لصحيفة واشنطن بوست حول النجاة من العنف المنزلي، رغم أنها لم تذكره بالاسم في المقال، لكن ديب يصر أن المقال شوه سمعته وقضى على حياته المهنية.

لقد قال عدة مرات تحت القسم أنه لم يسبق له أن ضرب هيرد أو أي امرأة، وشهد أن هدفه هو الحقيقة وهو يسعى إلى تبرئة اسمه في المحاكمة، كما عارضت هيرد قضية التشهير ، مدعية أن ديب شن حملة لتشويه سمعتها ووصفها بأنها كاذبة.

مرة أخرى في نوفمبر 2020، خسر ديب دعوى تشهير المملكة المتحدة التي حظيت بتغطية إعلامية كبيرة ضد صحيفة ذا صن البريطانية بسبب وصفه بأنه معنف لزوجته.

لمتابعة تغطيتنا الكاملة لقضية جوني ديب آمبر هيرد اضغط هنا.

المصدر: محكمة فيرجينيا

شاركنا رأيك