إفلاس وديون لاحقت ليزا ماري بريسلي حتى وفاتها!

عاد ملك الروك أند رول وعائلته تحت أضواء الإعلام مع إطلاق فيلم السيرة الذاتية إلفيس، وتجدد الإهتمام بالعائلة المشهورة عندما توفيت ابنة إلفيس بريسلي الوحيدة، ليزا ماري بريسلي، بشكل مأساوي بسبب سكتة قلبية في 12 يناير، في هذا الصدد، ظهرت مسألة التركة، فقط للكشف أن ابنة أسطورة الموسيقى مدينة بمبلغ 16 مليون دولار.

قصة تحول ثروة ليزا ماري بريسلي هي قصة تعكس رحلة والدها، كما سجلها أوستن بتلر وتوم هانكس في فيلم السيرة الذاتية، كانت في التاسعة من عمرها عندما توفي والدها وترك عقاره وباقي ثروته لها، لكن والدتها قامت بتجديد قصر غريسلاند الشهير وحولته إلى منطقة جذب سياحي، وجعلت ثروة ابنتها تنمو قبل أن تحصل ابنتها على الملكية بإرادة والدها عندما بلغت سن الخامسة والعشرين، يُعتقد أنه بحلول ذلك الوقت كانت قيمة الثروات تصل إلى 100 مليون دولار، وبحلول عام 1993، لم يستغرق الأمر وقتًا طويلاً حتى تغير ذلك.

بعد عامين من توليها لثروتها، عينت ليزا ماري بريسلي، باري سيجل لإدارة الأعمال، الذي باع على الفور تقريبًا 85٪ من حصة الشركة التي أنشأتها والدتها، بما في ذلك متعلقات والدها الاخرى، وقال المدير إن الإجراء كان للمساعدة في سداد الديون المستحقة على التركة لتصل قيمتها إلى 25 مليون دولار، حيث كان من المفترض أن تجلب الصفقة 100 مليون دولار و 25 مليون دولار من فوائد الأسهم في شركة أمريكان أيدول، التي أفلست.

بعد الضرائب، حصلت  ليزا ماري بريسلي على 40 مليون دولار فقط، وبحلول عام 2015 كان إجمالي ما تبقى 14 الف دولار فقط، وبينما أشارت بريسلي إلى أن السبب في ذلك هو الاستثمارات المتهورة لسيجل، أشار المدير مرة أخرى إلى أن ابنةملك الروك آند رول بقوله إن إنفاقها غير المنضبط هو السبب.

استمر الاثنان في الجدل حول الأموال التي أسيء استخدامها، مع ادعاء بريسلي أن سيجل أخفى الحالة الفعلية لأموالها عنها بينما قال إنها رفضت مواجهة الحقائق أو العيش في حدود الوسائل المعقولة، أثناء طلاق الفنانة من مايكل لوكوود قبل بضع سنوات، أظهرت الوثائق أن ليزا ماري بريسلي كانت مديونة بقيمة 16 مليون دولار بفضل الضرائب غير المسددة، الرهون العقارية المتعثرة، وجبل من ديون بطاقات الائتمان.

بينما يبدو أن الوثائق تدعم مزاعم باري سيجل بأن الفنانة كانت تعاني من مشكلة في الإنفاق ولا يمكنها العيش في حدود إمكانياتها، فإن الإدارة الرديئة وسوء إدارة الشؤون المالية أمران متوارثان في العائلة، كانت هناك قصة مشابهة لعلاقة والدها بالعقيد توم باركر دفعت إلفيس لمواصلة الأداء من أجل سداد ديونه، والأن بقيت بناتها مسؤولات عن التركة، بينما تم دفنها بجانب ابنها الذي توفي في عام 2020.

المصدر: ستايل نيوز

شاركنا رأيك