أول ظهور علني لإبنة ماغي جيلنهال وبيتر سارسجارد

شوهدت ماغي جيلنهال برفقة ابنتها المراهقة في أول حضور اجتماعي لها.

أثناء حفل توزيع جوائز جوثام السنوي الحادي والثلاثين، الذي أقيم في سيبرياني وول ستريت في مدينة نيويورك ليلة الاثنين، ظهرت جيلينهال وزوجها بيتر سارسجارد مع ابنتهما رامونا البالغة من العمر 15 عامًا، في ظهور علني نادر تكريما لأحدث أفلام ماغي جيلينهال، The Lost Daughter.

جلست رامونا، التي كانت ترتدي فستانًا أسودًا من الحرير والدانتيل، بين والديها والتقطت صورة جميلة مع والدتها التي كانت ترتدي فستانًا ذهبيًا مزينًا بالترتر.

شوهدت أيضًا وهي تتحدث مع والدها، الذي كان يرتدي بدلة رسمية توكسيدو سوداء وقميصًا أبيض.

خلال هذا الحدث، فاز فيلم The Lost Daughter بجائزة أفضل فيلم وأداء رائد متميز لأوليفيا كولمان، بالإضافة إلى جائزتين لجيلنهال: أفضل سيناريو وجائزة بنجهام Ray Breakthrough التي تُمنح للمخرج عن أول فيلم روائي طويل.

جيلنهال – وهي أيضًا أم لابنتها غلوريا راي، 9 سنوات – أثنت على ابنتيها في خطاب قبولها الأول للجائزة.

قالت: “لديّ أشياء كثيرة لأقولها وأشكر الكثير من الناس، ولكن لسبب ما أريد حقًا أن أشكر أمي، التي تعمل كاتبة سيناريو، والحقيقة هي أنني أعتقد أننا نتواصل بشكل أفضل عندما نتحدث عن النصوص أكثر من الكثير من الأشياء الأخرى، وأود أيضًا أن أشكر ابنتي، وابنتي الأخرى الموجودة في المنزل مع أخي وأمي الآن – لم أكن لأعرف كيف أكتب هذا السيناريو من دونهما “.

كما شكرت زوجها سارسجارد، 50 عامًا، الذي تزوجته في عام 2009.

أخبرت ماغي جيلنهال مجلة بيبول في حفل توزيع جوائز جوثام أن دعم سارسجارد كان له دور أساسي في إخراج الفيلم، ليس فقط لمهاراته التمثيلية ولكن أيضًا من أجل رعايته للعائلة.

قالت جيلينهال: ” في الغالب، كان يشرف على الجانب العائلي من الأمور، وهذا لا يقدر بثمن، لم يكن بإمكاني اخراج هذا الفيلم بدونه، هناك العديد من الأمثلة على النساء اللواتي يدعمن أزواجهن بأمان، وهناك أمثلة قليلة جدًا لرجال يفعلون ذلك من أجل زوجاتهم، إنه حقًا مثال رائع على ذلك”.

أوضحت جيلنهال كيف تولى زوجها مهام الأبوة والأمومة: “مثل تحديد موعد مع الطبيب، ومتابعتهن وقضاء الوقت معهن، وتلبية احتياجاتهن ورعايتهن هذا هو الشيء الذي أفعله، ولكن لمعرفة أن هناك شخصًا آخر يتولى هذه المهمة، يعطي لعقلك المساحة الكافية للقيام بعملك هو هدية لم أكن لأتمكن من صنع هذا الفيلم بدونها “.

شاركنا رأيك