أوليفيا رودريغو: الشهرة قد تكون مضرة للصحة النفسية!

تحدثت أوليفيا رودريغو عن كيف أنها تظل سعيدة أثناء التعامل مع ظغوطات الشهرة والنجومية المبكرة.

شاركت مغنية “Good 4 U” البالغة من العمر 18 عامًا على مجلة فوغ في أحدث مقابلة لها بعض الأمور حول حياتها المهنية وكيف تغيرت حياتها منذ أن أصبحت نجمة موسيقى البوب​​، بما في ذلك كيف أثر وجودها في دائرة الضوء على صحتها العقلية.

قالت رودريغو: “إنني أتخذ خطوة واحدة في كل مرة، يمكن أن يكون الأمر صعبًا حقًا على صحتك العقلية، أنا ممتنة للأشخاص الذين يحبونني من أجل شخصيتي، ويبقوني منفصلة عن كل الضوضاء والصحف أو ما يقوله الناس عني على وسائل التواصل الاجتماعي، لقد كان ذلك دائمًا أولوية قصوى بالنسبة لي”.

وتابعت قائلة: ” المشاكل التي كنت أواجهها قبل عام ما زالت هي المشاكل التي أواجهها الآن، والأشياء التي جلبت لي السعادة قبل عام ما زالت هي الأشياء التي تجلب لي السعادة الآن، إنه مجرد جانب آخر من جوانب الحياة تحتاج إلى معرفة كيفية التعامل معه، لكنه لا يغير من أنت كشخص “.

وأضافت رودريغو: ” كان مفاجئًا أن أعرف من كان يدعمني حقًا ومن لم يكن بعد أن أصبحت اسمًا مألوفًا “.

وأوضحت: “في بعض الأحيان عندما تنجح بسرعة، يمكن أن يصبح الأمر مخيفًا ويجعلك تشعر بالاختلاف، كان هذا أمرًا مثيرًا للاهتمام لتعلمه”.

شاركت ممثلة مسلسل هاي سكول ميوزيكال أيضًا كيف يتعامل والديها مع نجوميتها الصاعدة.

قالت “أمي معلمة وأبي معالج، في المدرسة الإعدادية كنت أتعلم في المنزل، مما يضيف إلى الشيء الفريد في تربيتي أني قضيت معظمها محاطة بمدرسين يبلغون من العمر 45 عامًا في مجموعة تعليمية وليس مع أطفال من نفس عمري في المدرسة، لكنني محظوظة الأن فلدي أصدقاء وأسرة رائعة “.

وأضافت رودريغو: “والداي يتعاملان مع كل هذا الجنون بأفضل طريقة، يقولان دائمًا نحن فخوران جدًا بك وكل هذه الإنجازات لا تصدق”.

في يونيو، أخبرت رودريغو مجلة بيبول عن تخصيص وقت في جدول أعمالها المزدحم للتركيز على نفسها وعلى الأصدقاء.

قالت في ذلك الوقت: “يمكنني بسهولة أن أشعر بالإرهاق، وعندما اشعر بالإرهاق كفنانة، أجد صعوبة في الحصول على الإلهام وإنشاء عمل احبه حقًا، لذا كان أخذ إجازة أمرًا بالغ الأهمية بالتأكيد، وقد كان فريقي رائعًا حقًا في إعطائي فترات راحة عندما أحتاج إليها ، والسماح لي بالابتعاد قليلا”.

وأضافت رودريغو: “أحب قضاء الوقت بمفردي، هذا أفضل شيء على الإطلاق، لكنني أحب التسكع مع أصدقائي، أشعر أن هذا يجدد حياتي، وأحب التحدث عن أشياء لا تتعلق بالموسيقى أو عالم الترفيه”.

المصدر: مجلة فوغ

شاركنا رأيك