أنيا تايلور جوي تشعر بالخطر من مصوري المشاهير

أنيا تايلور جوي والخوف من المصورين

كغيرها من المشاهير، تحدثت الممثلة الصاعدة عن أحد أكثر الأمور التي تواجهها صعوبة، وهو التدخل السافر بحياتها من قبل مصوري المشاهير “الباباراتزي”.

النجمة البالغة من العمر 25 عامًا والتي أشتهرت بدورها في فيلم “The Witch” عام 2015 إضافة الى بطولة مسلسل “مناورة الملكة” من نيتفلكس، قالت إن الشهرة جلبت معها اهتمامًا مؤذيًا من قبل الناس، أوضحت: “معظم الأشخاص لطيفون، يرغبون بإجراء محادثة قصيرة، ولا مشكلة لدي بذلك، بل إني احبه، لكن حينما تكون وحيدًا في الشارع ويجتمع عليك ما يقارب العشرون رجلًا يصوبون كاميراتهم نحوك، فهذا خطر للغاية ويجلب شعورًا سيئًا”.

ذكرت جوي إنها في إحدى المرات وبعد إنتهائها من تصوير إحدى حلقات برنامج SNL في بداية هذا العام، عادت الى المنزل باكية، لكنها فكرت جيدًا بالموقف ومن ثم عادت الى مصوري المشاهير صباح اليوم التالي قائلة: “مرحبًا، انا ادعى أنيا، أنزلوا كاميراتكم ولنتحدث، لنتعرف على بعضنا البعض، انا لستُ فريسة، لا أود الركض بعيدًا عنكم، أنا أتفهم طبيعة عملكم، وآمل أن تتفهموا إنني أمرأة بحجم وطول معين، وأشعر بالخوف من تقدمكم نحوي بهذه الطريقة، لذا هل يمكننا الأتفاق على صيغة ما بحيث تقومون بعملكم بدون أن تسببوا الرعب لي؟”.

يًذكر إن تايلور فازت بجائزتي الغولدن غلوب ونقابة الممثلين عن دورها بشخصية بيث هارمون، عبقرية الشطرنج، في مسلسل مناورة الملكة الذي أنتجته شبكة نيتفلكس، وقد تم ترشيحها لجائزة إيمي ايضًا عن ذات الدور في تصنيف أفضل ممثلة.

اقرأ ايضًا: كم تبلغ ثروة آنيا تايلور جوي، نجمة مسلسل مناورة الملكة؟

تحدثت الممثلة لمجلة بيبول وعبرت عن تطلعها لحفل جائزة إيمي في العشرين من شهر سبتمبر الجاري.

“أنا لم أحضر حفل جوائز حقيقي الى الان، أنا أتطلع إليه، لكني في نفس الوقت اشعر بنوع من التوتر، كون تجربتي مع حفلات الجوائز كانت أمام الكمبيوتر فقط (في إشارة الى الإغلاق والقيود العام الماضي)، أقوم بوضع الميكروفون على وضع الكتمان ثم أتجول في غرفتي كالمجنونة، حرفيًا”.

وأضافت إنها متشوقة لحضورها الحفل القادم مع فريق عمل المسلسل.

“طاقم العمل الذي أنتج وأعد مسلسل مناورة الملكة لم يجتمعوا سوية على الإطلاق، لم نتمكن من الأحتفال معًا من قبل، لذا في ليلة توزيع جوائز إيمي، ستكون تلك المرة الأولى، وآمل أن نتمكن من عناق بعضنا البعض، كنا فريقًا جميلًا جدًا، يعتني أحدنا بالأخر، لم تؤثر بي شخصية من قبل كما فعلت شخصية بيث هارمون، حيث كانت قريبة مني وأثرت على سلوكياتي وأفعالي”.

المصدر: مجلة بيبول

شاركنا رأيك