أنجلينا جولي تفصح عن تفاصيل إساءة براد بيت لها ولإطفالها

ردت أنجلينا جولي على الدعوى القضائية التي رفعها براد بيت بشأن شركة النبيذ التي شاركا في ملكيتها سابقًا، حيث بثت بعض الادعاءات الجديدة الصادمة ضد زوجها السابق المتعلقة بحادث طائرتهما عام 2016.

تحتوي الشكوى التي نُشرت يوم الثلاثاء، التي قدمها محامو جولي في لوس أنجلوس، على مزاعم حول المشاجرة التي حدثت بالطائرة الخاصة في 14 سبتمبر 2016 والتي أدت إلى طلب طلاقها بعد أيام.

تضمن تقرير مكتب التحقيقات الفيدرالي المنقح بأن جولي قدمت طلبًا مجهولاً بموجب قانون حرية المعلومات في وقت سابق من هذا العام على العديد من المزاعم نفسها حول الحادث في أغسطس الماضي.

وجاء في الملف الجديد: “عندما دافع أحد الأطفال شفهياً عن جولي، اندفع بيت نحوه وأمسكته جولي من الخلف لإيقافه، ولإبعاد جولي عنه، ألقى بيت بنفسه إلى الخلف على مقعد الطائرة وأصاب كوعها، واندفع الأطفال إلى الداخل وحاول الجميع بشجاعة حماية بعضهم البعض، كما قام بيت بخنق أحد الأطفال وضرب آخر في وجهه، وتوسل بعض الأطفال إلى بيت للتوقف، وكانوا جميعًا خائفين “.

تدعي الوثائق أنه على مدار ساعات كثيرة من التوتر على متن الرحلة، كان بيت يخرج بشكل دوري من الجزء الخلفي من الطائرة ليصرخ عليهم ويشتمهم وفي مرحلة ما، كان يصب الجعة على جولي، وسكب الجعة والنبيذ الأحمر على الأطفال .

جاء في الدعوى: ” أن جولي بذلت جهودًا كبيرة في محاولة حماية أطفالها من الألم الذي سببه بيت للعائلة في ذلك اليوم، ولكن عندما رفع بيت هذه الدعوى التي يسعى فيها إلى إعادة تأكيد سيطرته على حياة جولي المالية وإصراره على أن تبقى شريك تجاري مجمد، أجبرت بيت جولي على الدفاع عن نفسها علنًا بشأن هذه القضايا لأول مرة “.

مصدر مقرب من بيت قال: “لقد أتيحت لها الفرصة لمشاركة المعلومات مع السلطات التي اتخذت القرار بعدم توجيه اتهامات، وقد أتيحت لها الفرصة لمشاركة ذلك خلال محاكمة الحضانة المطولة، مما أدى إلى منح القاضي نصف الوقت مع الأطفال لبيت، وقد لجأت إلى محاولة الاستمرار في إعادة صياغة نفس الشيء، العودة إلى نفس الشيء شهرًا بعد شهر بمعلومات جديدة وما زالت كاذبة لأغراض لا يفهمها أحد”، ومع ذلك، فقد تم استبعاد القاضي الخاص الذي يشرف على قضية الحضانة من قبل محكمة الاستئناف ولم يدخل الحكم حيز التنفيذ والقضية لا زالت جارية.

في الدعوى القضائية التي رفعها في يونيو، اتهم بيت جولي بالإضرار بسمعة مزرعة Château Miraval كروم جنوب فرنسا والمنزل الذي اشتروه في عام 2008، من خلال بيع نصفها لشخص غريب، وقد قال بيت إنهما وافقا على عدم بيع حصتهما في الشركة العائلية أبدًا دون موافقة الطرف الآخر.

تقول الدعوى أن ادعاء بيت “كاذب” و “لم يكن هناك اتفاق من هذا القبيل على الإطلاق”، وزعمت الدعوى أيضًا أن جولي عرضت بيع نصيبها إلى بيت، لكنه كما زُعم أنه طالب بتوقيع اتفاقية عدم إفشاء تمنعها من التحدث خارج المحكمة عن إساءة بيت الجسدية والعاطفية لها ولأطفالهم.

ويقول المحامون في الوثائق: “رفضت جولي الموافقة على مثل هذا البند، لذا رفض بيت الصفقة”.

عندما أصر بيت على ما يُزعم أنه لن يشتري حصة جولي منها ما لم توقع بعدم التحدث علنًا عن مزاعم الإساءة، نقلت المفاوضات ليتم التعامل معها من قبل ممثليها، وفقًا للوثائق: “لم تستطع جولي تحمل المزيد من الإساءات، كما أشار الملف إلى الإنفصال المؤلم لعائلاتهم والسنوات التي قضوها في محاولة نسيان الواقعة الأليمة، ومن الملاحظ أن جولي لم تتحدث علنًا عن الأحداث التي أدت إلى انفصالهما”.

بيت وجولي، اللذان تم إعلانهما قانونًا غير متزوجين من قبل قاضٍ في عام 2019، هما والدا مادوكس، 21 عامًا، باكس، 18 عامًا، زاهارا، 17 عامًا، شيلوه، 16 عامًا، والتوأمان فيفيان ونوكس، 14 عامًا.

قام قسم خدمات الأطفال والأسرة في لوس أنجلوس ومكتب التحقيقات الفيدرالي بالتحقيق مع بيت بعد تلقي بلاغ من مجهول حول مشادة دخلها مع جولي بينما كانت أسرتهم تسافر على متن طائرة خاصة من فرنسا إلى منزلهم في لوس أنجلوس، قال مصدر في ذلك الوقت، يُزعم أن بيت أساء لفظيًا وجسديًا مع أحد أطفالهما على متن الطائرة، ولكن نفى بيت أي إساءة.

أغلق مكتب التحقيقات الفيدرالي تحقيقه بحلول نوفمبر من ذلك العام دون توجيه اتهامات لبيت، وفي وقت سابق من ذلك الشهر، اختتمت قسم حماية الأسرة والطفل أيضًا تحقيقها في الحادث في وقت سابق مع عدم وجود أدلة وأسباب لسوء المعاملة.

في العام الماضي، فكرت جولي في طلاقها أثناء حديثها مع صحيفة الغارديان قائلة: “أنا لست من النوع الذي يتخذ قرارات بشكل متسرع، لقد استغرق الأمر الكثير بالنسبة لي لأكون في وضع شعرت بضرورة الانفصال عن والد أبنائي، هناك الكثير لا يمكنني قوله” كما أضافت إنها شعرت بالإنكسار بسبب تجاربها، وأنها أرادت أن تجد عائلتها طريقة للمضي قدمًا، بما في ذلك أطفالهم”.

قدمت شركة Nouvel التجارية السابقة لجولي أيضًا شكوى مضادة في هذه القضية، متهمة بيت بـ شن حرب انتقامية ضد جولي منذ أن تقدمت بطلب الطلاق في عام 2016 وتدبير خطة للسيطرة على مصنع النبيذ.

قال فريق بيت القانوني في دعواه القضائية: ” إن مزرعة مارفال أصبحت مشروعه العاطفي الذي نما إلى شركة عالمية بملايين الدولارات وأصبح واحد من أكبر منتجي نبيذ الورد في العالم من خلال عمله، ولم تساهم جولي بشيء لنجاح مزرعة مارفال “.

جاء في ملف فريق بيت في ذلك الوقت: “تابعت جولي عملية البيع المزعومة في السر، ثم أكملت عملية البيع، وأبقت بيت عن قصد بعيدًا، وانتهكت حقوق بيت التعاقدية عن عمد”.

المصدر: مجلة بيبول

شاركنا رأيك