أديل: شعرت أني خذلت نفسي بعد طلاقي من سيمون!

سلطت أديل الضوء مرة أخرى على طلاقها من سيمون كونيكي وما عانته.

في قصة غلاف مجلة رولينغ ستون لشهر ديسمبر، تحدثت المغنية، البالغة من العمر 33 عامًا، كيف كانت تشعر وتفكر عندما تم الإعلان عن خبر انفصالهما في عام 2019.

قالت أديل: “لقد جعلني ذلك حزينة حقًا، ثم بعد ذلك كان هناك الكثير من الضغط لقد عشت في ضغط نفسي من أنني فشلت … لقد دمرني ذلك، لقد شعرت بالإحباط، لم يشعرني أحد بذلك، لكنني كنت محبطة وشعرت أني خذلت نفسي ولم أتصرف جيدًا “.

قالت أديل إنها لا هي ولا كونيكي، 47 عامًا، يتحملان اللوم في فشل زواجهما الذي دام سبع سنوات، وبدلاً من ذلك، شعرت أنها بحاجة إلى التغيير لأنها لم تكن تعرف نفسها جيدًا.

قالت: “اعتقدت أنني عرفت نفسي حينها، ولكن الأمور الأن مختلفة، لا أدري ما إذا كان ذلك بسبب أنني أصبحت في الثلاثينات وأصبحت أفهم كل شيء أفضل، لكنني لم أحب ما كنت عليه، أنا الأن أفضل”.

بعد طلاقها، قالت أديل إنها غيرت بنفسها وفعلت أي شيء شعرت أنه “يمكن أن يهدئ من القلق” – بما في ذلك ممارسة التمارين في صالة الألعاب الرياضية بشكل مبالغ فيه.

قالت “فكرت أنه إذا كان بإمكاني تحويل بنية جسدي على هذا النحو، إذن بالتأكيد يمكنني أن أفعل ذلك لمشاعري وعقلي، كان هذا هو ما دفعني للإستمرار، لقد تزامن فقط مع كل الجهد العاطفي الذي كنت أقوم به بنفسي، كان التحول الجسدي واجهة مرئية لما مررت به من تغيرات بشكل أساسي”.

سيكون ألبوم أديل القادم 30 مستوحى بالتأكيد من طلاقها، وسيحكي أيضًا عن مواضيع أخرى، بما في ذلك علاقتها مع ذاتها، وابنها البالغ من العمر 9 أعوام، أنجيلو.

وفقًا لرولينغ ستون، أخبرت أديل ابنها أنجيلو من خلال أغنية R & B في الألبوم “My Little Love” أن “ماما لديها الكثير لتتعلمه”، كما ذكرت أن الأغنية تتضمن أيضًا مذكرات صوتية لأنجيلو وهو يطرح أسئلة صعبة حول طلاق والديه.

قالت عن اضطرارها لشرح الموقف لأنجيلو: “كان الأمر لا يطاق، ولذا بدأت أشعر بالقلق حيال شيء ربما قلته أو لم أتمكن من قوله بطريقة صحيحة، يمكنني فقط الإستماع إلى الأغنية وأقول حسنًا، أنا بخير”.

خلال المقابلة، ناقشت أيضًا كيف أن التأجيل المرتبط بـ الجائحة المستمرة أثر على ألبومها وكاد أن يؤدي إلى إلغاء إصداره تمامًا.

وكشفت أديل: “لو لم يتم الإعلان عنه الآن، أعتقد أنني ربما لن أطرحه أبدًا، أعلم أنني كنت سأغير رأيي وأقول، لقد انتقلت إلى مرحلة أخرى، لنبدأ الألبوم التالي، ولكني ولم أستطع فعل ذلك مع هذا الألبوم، أشعر أنه يستحق الإصدار”.

وفيما يتعلق الأمر بجولاتها الموسيقية الجديدة، أوضحت أديل أن جائحة كورونا لا تزال تلعب عاملاً في مخططاتها.

وقالت: “إنه أمر غير متوقع للغاية، مع كل القواعد والأمور الطارئة، لا أريد أن يخاف أي شخص يأتي إلى حفلاتي، ولا أريد أن أصاب بكوفيد أيضًا”.

من المقرر طرح ألبوم أديل 30 في 19 نوفمبر القادم.

المصدر: مجلة رولينغ ستون

شاركنا رأيك