أبطال مارفل لم يعبروا عن تضامنهم مع سكارليت جوهانسون!

سكارليت جوهانسون ديزني

عالم مارفل السينمائي في حالة فوضى بالوقت الحالي، بعد ان أعلنت سكارليت جوهانسون الحرب على ديزني.

رغم إنها ليست حربًا حقًا، لكنها رفعت دعوى قضائية كبيرة ضد الشركة الاعلامية الضخمة ديزني لعرضها فيلم الأرملة السوداء على خدمة البث الخاصة بها.

وفقًا لقناة CNBC، فإن ممثلي سكارليت ليسوا سعداء جدًا بالتعويض الذي حصلوا عليه، ومن وجهة نظرهم، فإن هذه الخطوة تعود بالفائدة لديزني فقط.

سكارليت جوهانسون

يقول ممثلها: “ليس سرا أن ديزني تطلق أفلامًا مثل الأرملة السوداء مباشرة على ديزني بلس لزيادة المشتركين وبالتالي زيادة سعر سهم الشركة – وأنها تختبئ وراء جائحة كوفيد كذريعة للقيام بذلك”.

أكمل: “تجاهل عقود الفنانين المسؤولين عن نجاح أفلامها لتعزيز هذه الاستراتيجية القصيرة النظر ينتهك حقوقهم ونتطلع إلى إثبات ذلك في المحكمة”.

اقرأ ايضًا: المعجبون يدافعون عن سكارليت جوهانسون بعد انتقاد ديزني لها!

“لن تكون هذه بالتأكيد الحالة الأخيرة التي تقف فيها ممثلة أمام ديزني وتوضح أنه مهما كانت الشركة قد تدعي، فإن عليها التزامًا قانونيًا لاحترام عقودها”.

الكثير من المعجبين وحتى المشاهير عبروا عن دعمهم في هذا الأمر، على الرغم من أن بعض المشاهير الذين يدلون بتصريحات يبدو أنهم يجعلون الأمور أسوأ، مثل ديف باتيستا مع هذه التغريدة الغريبة التي قال فيها معلقًا على خبر جوهانسون تقاضي ديزني: ” لقد أخبرتهم أن يقوموا بعمل فيلم لدراكس ولكنهم لم يفعلوا ذلك”.

ودراكس هي شخصية من مارفل قام بتجسيد نسختها الحية ديف باتيستا في سلسلة أفلام أفنجرز، يبدو انه كان يرغب بفيلم خاص لدراكس وبالتأكيد تصريحه لم يظهر دعم بل على العكس سخرية مما يجري.

على الجانب الآخر، المتابعون ليسوا سعداء برد فعل زملائها من نجوم مارفل، الذين يحافظون على هدوء نسبي ولم يقفوا مع زميلتهم، وهذا يختلف مقارنة بموقف معين حدث مؤخرًا.

وفقًا لموقع تويتر، قد يكون هناك معيار مزدوج في عالم هوليوود، فلقد سارع نجوم مارفل للدفاع عن كريس برات بعد انتشار تغريدة بسرعة، والتي كانت كمزحة إذا ما خيروك بشطب أحد الممثلين من أبطال مارفل، فمن ستختار؟

ردة فعل أغلب المتابعين كانت بشطب كريس برات، وسرعان ما انتشرت التغريدة كميمي عبر الانترنت ليهب زملائه بالدفاع عنه.

كان برات هو الخيار الواضح الذي يجب طرده من مارفل بالنسبة لآراء المعلقين، والذي امتد في الغالب من وجهات نظر مثيرة للجدل عبر تويتر.

سارع المشاهير في الدفاع عن برات عندما أصبحت التغريدة منتشرة، وخاصة فريق مارفل، لسوء الحظ لم تحصل سكارليت على نفس المعاملة، وبدأ المعجبون في ملاحظة ذلك.

يجد المعجبون أنه من السخف أن يحصل برات على الدعم بعد استطلاع عبر تويتر، في حين أن سكارليت لا تحصل على أي دعم لمسألة جادة فعلية تتعلق بحياتها المهنية.

في الوقت الحالي، يحرص جمهورها على دعم النجمة خلال وقت عصيب في حياتها مسيرتها.

ونتمنى جميعًا التوفيق للنجمة سكارليت جوهانسون في قضيتها مع ديزني فهي لا تستحق أقل من الأفضل.

المصدر: قناةCNBC، تويتر

شاركنا رأيك