أبرز ما صرحت به آمبر هيرد في اليوم الأخير من شهادتها

تم استجواب آمبر هيرد من قبل الفريق القانوني لجوني ديب خلال يومها الرابع والأخير على منصة الشهود الثلاثاء، حول الخيانة الزوجية المزعومة، الاعتداء الجنسي يوم زفافها، ومرة ​​أخرى البراز الذي تم العثور عليه في السرير الذي تتشاركته مع ديب.

يقاضي نجم قراصنة الكاريبي هيرد مقابل 50 مليون دولار على مقالها في واشنطن بوست لعام 2018 الذي يعرض بالتفصيل تجربتها كناجية من العنف المنزلي، على الرغم من أن هيرد لم تذكر ديب بالاسم مطلقًا في المقالة، إلا أن محاميه يجادلون بأن الإشارات إليه وادعاءات هيرد السابقة بشأن الإساءة واضحة، وأضرت بمهنة ديب وسمعته، كما رفعت هيرد دعوى مضادة بقيمة 100 مليون دولار، مدعية أن ديب وفريقه القانوني قد شوهوا سمعتها من خلال وصفها بالكاذبة.

في المحكمة يوم الثلاثاء، طعن الفريق القانوني لديب في مزاعم إساءة هيرد وحاول تصويرها على أنها المعتدية، وقدم صورًا لهيرد دون إصابات مرئية وأشاروا مرارًا وتكرارًا إلى أنها لم تطلب العلاج الطبي بعد الاعتداءات المزعومة.

كما أدلى أصدقاء هيرد والكاتب والمصور والجار السابق بشهاداتهم في إفادات مسجلة مسبقًا، فيما يلي أهم اللحظات من شهادة هيرد على المنصة.

محامية ديب تستجوب آمبر هيرد عن الإعتداء الجنسي المزعوم في استراليا

عاد دفاع ديب إلى مشاجرة هيرد وديب في أستراليا في عام 2015 واستجوب هيرد بشأن الاعتداء المزعوم في مكان إقامتهما المشترك، بعد أن شهدت هيرد سابقًا أن ديب اعتدى عليها جنسيًا بزجاجة كحول وقال إنه سيقتلها، أكملت: “أتذكر أنني كنت في الحمام، أتذكر أنني كنت أتقيأ، ولم أستطع السيطرة على مثانتي، وكان هناك بعض الدم على الأرض”

لذا عندما تم الضغط عليها لمعرفة سبب عدم سعيها للعلاج الطبي، شهدت هيرد أنها لم تكن بحاجة إليه ولم ترغب أن يعرف أي شخص بالاعتداء المزعوم، ونفت أيضًا شهادة ديب السابقة بأنها قطعت طرف إصبعه بعد رمي زجاجة خمر عليه.

“السيد ديب فقد طرف من إصبعه بعد أن رميته بزجاجة، هل هذا صحيح؟” سألت محامية ديب، قالت هيرد: “هذا غير صحيح”.

ضاعفت محامية ديب السؤال: “أنتِ من اعتدى على شخص ما بزجاجة في أستراليا، أليس هذا صحيحًا يا سيدة هيرد؟”، قالت هيرد في شهادتها: “لم أعتد على جوني في أستراليا، وأنا لم أعتد على جوني أبدا”.

تم استجواب آمبر هيرد عن ادمانها على المخدرات

قيل الكثير عن تعاطي المخدرات المزعوم لديب خلال المحاكمة حتى الآن، وحاول محاموه يوم الثلاثاء إظهار أن هيرد استخدمت أيضًا المخدرات والكحول بشكل مفرط، واستجوبوها مرارًا وتكرارًا بشأن عاداتها.

بالطبع أنكرت الممثلة تعاطي الكوكايين أحد الأدوية المفضلة لديب، لكنها اعترفت بتناول عقار إم دي إم إيه معه، شكك محامي ديب في وصف هيرد لـ ديب بأنه وحش ​​يتغذى بالمخدرات مع خطة لحفل زفافهما عبر البريد الإلكتروني، والتي تضمنت التخطيط لحفلة رقص ومخدرات وموسيقى.

سأل محامي ديب: “كيف خططت لتعاطي المخدرات في حفل زفافك مع شخص وصفته بأنه مدمن مخدرات؟”.

قالت هيرد: “لم أكن مع جوني، لم نكن مع بعضنا في ذلك المساء حيث كان لدينا نوع من الحفلات المنفصلة”.

فريق محاماة جوني ديب يقدم العديد من الصور والأدلة الصوتية والفيديو

خلال استجوابها، قدم فريق ديب مرة أخرى صوتًا لـ هيرد وهي تعترف بضرب ديب، حيث سُمع ديب وهو يقول: “لقد ضربتني الليلة الماضية، فترد هيرد: “لقد دفعتك … لا تتصرف وكأنك غير مشارك”.

وفي مقطع آخر، قالت هيرد لديب: “لم ألكمك، كنت أضربك … أنت طفل رضيع، أنت تتصرف كطفل “، مضيفة: “كان علي أن أدافع عن نفسي بأفضل ما أستطيع، لكن ذلك كان بعد سنوات من عدم الدفاع عن نفسي”.

في وقت لاحق، عُرضت صور هيرد في المناسبات العامة، بما في ذلك ظهورها عام 2015 في برنامج جيمس كوردن بعد هجمات ديب المزعومة دون إصابات مرئية، حيث أكدت هيرد أنها مصابة بكدمات في العيون وشفة متشققة أثناء ظهورها وأنها قامت بتغطية الجروح باستخدام الماكياج.

سحب فريق ديب أيضًا لقطات مراقبة لصديق هيرد، جيمس فرانكو وهو يصل إلى منزلها بعد أن قدمت أمرًا تقييديًا ضد ديب في عام 2016، كما ألمح فريق ديب إلى علاقة رومانسية محتملة بين الاثنين، لكن هيرد أكدّت أنهما كانا مجرد أصدقاء، وكان قد تم تضمين صديقها فرانكو وحبيب هيرد السابق إيلون ماسك في قائمة الشهود، ولكن من غير المتوقع أن يشهد أي منهما.

آمبر هيرد تؤكد أن مقالها في واشنطن بوست لم يكن عن جوني ديب

قام فريق ديب بإعادة النظر في مقال هيرد، ووجه الأسئلة نحو هيرد التي تركز على اعتقادهم بأنها كتبت مقالاً عن زوجها السابق للفوز في المحكمة، لذا يجب على ديب إثبات أن هيرد أدلت بتصريحات كاذبة وتشهيرية بخبث.

تصر هيرد بأن المقال الافتتاحي لا يتعلق بديب، وبدلاً من ذلك، قالت إن المقالة تعكس تجاربها الشخصية بعد أن أصبحت مرتبطة بالعنف المنزلي، وفي أحد فقرات الافتتاحية، كتبت هيرد: “تخيل رجلًا قويًا كسفينة، مثل تيتانيك، تلك السفينة هي مشروع ضخم، وعندما تصطدم بجبل جليدي، هناك الكثير من الناس على متنها يائسون لإصلاح الثقوب – ليس لأنهم يؤمنون بالسفينة، ولكن لأن مصيرهم يعتمد عليها “.

عندما أكدّ فريق ديب أن هيرد كانت تشير إلى ديب على أنه الرجل القوي، أنكرت الممثلة هذا، وقالت: “قمت بإجراء تشبيه عن رجل قوي كسفينة، كنت أتحدث عن قضية أكبر من جوني، فعندما يقوم الرجال الأقوياء، بشكل عام، بعمل فظيع … هناك نظام قائم لحمايتهم “.

شهادة صديق آمبر هيرد عن أن ديب ضربها بعد الزفاف

في إفادة مسجلة مسبقًا من شهر مارس، أدلى صديق هيرد، الكاتب رايت بشهادته حول تعاطي ديب للمخدرات والنقاش الذي أجراه مع ديب حول خلافات الممثل مع هيرد.

وزعم أنه اخبره عن معاناته حينما لا يشرب ولا يتعاطي المخدرات فأنه يفقد عقله.

كما ذكر رايت إن ديب يعاني من نوبات الغيرة، والتي أثرت على علاقاته مع شركائه السابقين، بما في ذلك وينونا رايدر وكيت موس، قال رايت: “يمكن أن يكون لئيمًا وشريرًا عندما يكون في حالة سكر أو منتشي”،كما استذكر رايت محادثة مزعومة مع ديب بعد زواجه من هيرد. يُزعم أن ديب أخبره فيها: “نحن متزوجون الآن يمكنني لكمها في وجهها ولا أحد يستطيع فعل أي شيء حيال ذلك”.

كما تناول رايت شهادة ديب السابقة التي اتهمت هيرد بترك براز على جانبه من السرير بعد مشادة في عام 2016، وقد أنكرت هيرد المزاعم في شهادتها في وقت سابق من هذا الأسبوع، وقد وصفها رايت بالسخيفة والتي لا تصدق.

بينما انتهى وقت هيرد على المنصة الآن، ستستمر المحاكمة مع شهود إضافيين يوم الأربعاء والخميس.

لمتابعة تغطيتنا الكاملة لقضية جوني ديب وآمبر هيرد اضغط هنا.

المصدر: محكمة فيرجينيا

شاركنا رأيك