أبرز ترشيحات جوائز الأوسكار لهذا العام 2022

سيطر فيلم “The Power of the Dog”، من نتفليكس، وهو فيلم غربي يدور حول مفهوم الذكورة السامة، على جوائز الأوسكار يوم الثلاثاء بحصوله على 12 ترشيح.

تبعه فيلم “الكثبان الرملية – Dune”، وهو مقتبس عن رواية خيال علمي شهيرة وإعادة إصدار لفيلم عام 1984 حيث كان يُعتقد في السابق أن الرواية غير قابلة لأن تصبح فيلم، ولكنه قلب الموازين وحصد 10 ترشيحات.

أما فيلم “West Side Story”، من إخراج ستيفن سبيلبرغ عن مسرحية موسيقية، و “Belfast” قصة سن الرشد لكينيث براناغ شبه الذاتية، حصل كل منهما على سبعة ترشيحات.

ترشحت جميع تلك الأفلام الأربعة للمنافسة على أفضل فيلم، والإنضمام إلى سباق آخر مع أفلام “CODA” ،”Don’t Look Up” ،”Drive My Car” ،”King Richard” ،”Licorice Pizza”، و “Nightmare Alley”، في الترشيحات الأخرى.

يأتي الاحتفال هذا العام بكل ما يتعلق بالأفلام في الوقت الذي تمر فيه صناعة السينما نفسها بفترة اضطراب وتحولات كبيرة، نتيجة للأزمة العالمية، مما يعني أن العديد من كبار المتنافسين على جائزة الأوسكار خسروا أموالًا خلال عروضهم السينمائية.

فلقد كانت أفلام مثل “West Side Story” و “Belfast” و “Nightmare Alley” من بين العديد من الأفلام التي فشلت في تحويل الحماسة النقدية إلى مبيعات تذاكر.

في الوقت نفسه، أدت الأزمة الصحية إلى تسريع انتقال شركات الإعلام الكبرى من دور السينما إلى البث المباشر، فلقد أطلقت ابرز الشركات الإعلامية شبكة بثها ودخلت في منافسة شرسة مع نتفليكس، وهذا قلب بشكل أساسي طريقة إنتاج الشركات للأفلام وإصدارها.

على سبيل المثال، أطلقت وارنر ميديا جميع إصداراتها الجديدة، بما في ذلك أمثال “Dune” و “King Richard” على اتش بي او ماكس في عام 2021 في نفس الوقت الذي تم عرضه في السينما، كما نافست بقوة أفلام شبكات البث مثل آبل في فيلمها “CODA” وفيلمي نتفليكس “The Power of the Dog” و “Don’t Look Up”، وهي سابقة لم يحدث لها مثيل في هوليوود.

كانت هناك عدة لحظات مميزة في ترشيحات يوم الثلاثاء، فلقد أصبحت جين كامبيون أول امرأة تحصل على ترشيحين لأفضل مخرج بترشيحها لجائزة عن فيلم “The Power of the Dog”، كما تم ترشيحها في فئة أفضل سيناريو مقتبس.

مع ترشيح فيلم “بلفاست”، أصبح الممثل كينيث براناغ أول شخص يحصل على سبعة ترشيحات لجوائز الأوسكار في سبع فئات مختلفة، بعد أن تم ترشيحه لإخراج وإنتاج وكتابة السيناريو الأصلي للفيلم، كما حصل براناغ سابقًا على ترشيحات أوسكار لأفضل ممثل وأفضل مخرج عن فيلم “Henry V” لعام 1989، وأفضل ممثل مساعد عن فيلم “My Week With Marilyn” وأفضل سيناريو مقتبس عن فيلم “Hamlet”.

كما أصبح نجم فيلم “CODA” تروي كوتسور ثاني ممثل أصم يتم ترشيحه لأداء شخصية صماء، على خطى النجمة مارلي ماتلين، التي فازت بجائزة الأوسكار عن دورها القيادي في فيلم “Children of a Lesser God”.

وأصبح خافيير بارديم و بينيلوبي كروز سادس زوجين يتم ترشيحهما في نفس العام، كما تم ترشيح الشريكين كريستين دانست و جيسي بليمونز، اللذان شاركا في بطولة فيلم “The Power of the Dog”، في فئات أفضل ممثلة وممثل في دور مساعد.

فوجئ العديد من المرشحين على الأرجح برؤية أسمائهم مدرجة في القائمة النهائية للمتنافسين، بينما وجد الممثلون الآخرون المتوقعون على نطاق واسع أنفسهم مستبعدين.

ليدي غاغا، التي حصدت تقييمات عالية لعملها في فيلم هاوس اوف غوتشي، فشلت في الحصول على ترشيح لأفضل ممثلة، انضمت إليها الممثلة كاتريونا بالفي من بين الممثلين الذين تم تجاهلهم بعد أن ظهرت بدور الأم من الطبقة العاملة في فيلم “بلفاست”، ودينيس فيلنوف، المخرج وراء ملحمة الخيال العلمي “الكثبان الرملية”.

كان إغفال فيلنوف صادمًا لأن الفيلم كان أداؤه جيدًا في فئات أخرى وكان له الفضل على نطاق واسع في منافسة عمل فرانك هربرت بقطعة سينمائية مبهرة.

ابتعد ناخبو أوسكار إلى حد كبير عن المزيد من الخيارات الشعبوية، فلقد تم التغاضي عن فيلم سبايدرمان: لا عودة للديار، الذي أصبح من الأفلام القلائل التي حققت ايرادات عالية بعد انتشار الوباء، وعادةً ما يحصل على زيادة في التصنيف عندما يتنافس فيلم شهير على جوائز كبرى، وهو ما حدث عندما سيطر فيلم “Lord of the Rings: Return of the King” و “Titanic” على السباق .

لكنه كان صباحًا سعيدًا للعديد من الممثلين والفنانين الآخرين الذين ربما توقعوا النوم دون استقبال مكالمات هاتفية للتهنئة، حصلت جيسي باكلي من فيلم “The Lost Daughter’s”، على ترشيح لجائزة أفضل ممثلة مساعدة، في حين أن جيسي باكلي، أغفلتها هيئات الجوائز الأخرى إلى حد كبير.

حصل الممثل جي كي سيمونز على ثاني ترشيح له كأفضل ممثل مساعد عن دوره في فيلم Being the Ricardos.

كما حصل الفيلم الياباني “Drive My Car”، على ترشيح لأفضل فيلم دولي، ونال أيضًا على ترشيحات في التصوير والسيناريو المقتبس، وللمخرج هاماغوشي.

انضم إلى هاماغوشي و كامبيون و براناغ في سباق أفضل مخرج بول توماس أندرسون مخرج “Licorice Pizza” وسبيلبرغ، الذي حصل على ترشيحه الثامن.

يصنف سبيلبرغ الآن جنبًا إلى جنب مع بيلي وايلدر وخلف مارتن سكورسيزي الذي نال تسعة ترشيحات و 12 ترشيحات لويليام ويلر.

اما في سباق أفضل ممثل سيتنافس دينزل واشنطن عن فيلم “The Tragedy of MacBeth”، ويل سميث عن فيلم “King Richard”، جنبًا إلى جنب مع خافيير بارديم عن فيلم ” Being the Ricardos “، أندرو غارفيلد عن فيلم “Tick، Tick… ​​Boom!، وبيندكت كومبرباتش عن فيلم ” The Power of the dog ” .

ستكون المنافسة على جائزة أفضل ممثلة بين بينيلوبي كروز، جيسيكا شاستاين عن فيلم “The Eyes of Tammy Faye”، أوليفيا كولمان عن فيلم “The Lost Daughter”، نيكول كيدمان عن فيلم “Being the Ricardos” وكريستين ستيوارت عن فيلم “Spencer”.

سيقام الحفل السنوي الـ 94 لتوزيع جوائز الأوسكار في 27 مارس في مسرح دولبي في هوليوود، وسيتم بث الحفل حصريًا على قناة ABC.

وسنوافيكم هنا على تريند اورا بأحدث التفاصيل والنتائج بعد بث الحفل ..

شاركنا رأيك