آن هاثاواي: تجربة الحمل ليست إيجابية دائمًا!

تحدثت الممثلة آن هاثاواي عن وجهة نظرها حول الامومة وتجربة الحمل تحديدًا في اخر مقابلاتها.

نجمة فيلم “الشيطان يرتدي برادا” التي إمتازت مؤخرًا بدورها في المسلسل الدرامي “WeCrashed” على منصة آبل بلس، لديها حاليًا طفلان مع زوجها آدم شولمان: جوناثان، البالغ من العمر ستة اعوام، وجاك البالغ من العمر عامان.

في مقابلتها الأخيرة مع مجلة بيبول كشفت الممثلة الفائزة بجائزة الأوسكار إنها تخطط لإنجاب طفل ثالث.

لكنها أوضحت فهمها الكامل للتحديات التي يفرضها الحمل، وإنتقدت تقديم الأمومة والحمل كتجارب إيجابية على الدوام.

قالت: “هنالك نزعة لتصوير الحمل وإنجاب الأطفال كما لو إنه امر إيجابي دائمًا وخال من الصعوبات، لكن من تجربتي الشخصية، فالأمر اكثر تعقيدًا من ذلك، إذ حينما تعرف إن الاخرين يواجهون نفس الآلام والإضطرابات التي تواجهها، فيمكنك بعدها أن تتفهم التجربة التي تمر بها وتكون أقل إنعزالًا عمن حولك، فما المخجل في إظهار التجارب المختلفة للحمل؟ إنها صعوبات تعترضنا وهي أمور طبيعية وجزء من حياتنا”.

تحدثت هاثاواي ايضًا عن إحتمالية دخول أبنائها الى مجال التمثيل، وأوضحت إن عليهما أن يستمتعا بطفولتهما لأطول فترة ممكنة.

“أعتقد إنني سأسلك معهم نفس المسار الذي سلكه والداي معي، سأخبرهم إن مسألة إحتراف التمثيل لن تختف بين ليلة وضحاها، ويمكنكم دخولها متى ما شئتم، لكن الطفولة لن تأتي إلا مرة واحدة في العمر”.

يُذكر إن هاثاواي قد برزت الى الساحة الفنية بدورها في الفيلم الكوميدي “مذكرات أميرة” الذي صدر عام 2001، وحينها كانت تبلغ التاسعة عشرة من عمرها، وبعدها بثلاثة اعوام، صدر الجزء الثان من الفيلم بعنوان “مذكرات أميرة: الزواج الملكي” لتكمل بعده عدة أدوار في أعمال متنوعة.

حصلت على أكثر من مئة ترشيح عن أعمالها حتى الان، ومن ضمنها ترشيحها مرتين لجائزة الأوسكار، مرة عن فئة أفضل ممثلة لدورها في فيلم “رايتشل ستتزوج” عام 2009، والمرة الثانية، التي فازت بها، هي عن فئة أفضل ممثلة مساعدة، في فيلم “البؤساء” عام 2013.

شاركنا رأيك