آنا دي أرماس تواعد الممثل بول بوكاداكس بعد إنفصالها عن أفليك

آنا دي أرماس التي حصدت شهرة كبيرة بعد ظهورها في فيلم Knives Out عام 2019 لديها حبيب جديد الأن.

الممثلة كوبية المولد، 33 عامًا، تواعد أحد مدراء تطبيق تِندر، بول بوكاداكس، 37 عامًا، على مدى الأشهر الماضية، وفقًا لموقع PageSix.

يأتي ذلك في الوقت الذي شوهد فيه حبيبها السابق بن أفليك، 48 عامًا، وهو يُقبل جينيفر لوبيز،51 عامًا، في مدينة ماليبو بينما كان أطفالها التوأم ماكس ، إيمي، وشقيقتها ليندا لوبيز يقضون إجازتهم في نفس المكان، وقد بدأ بن وجينيفر بمواعدة بعضهما منذ أبريل.

بول بوكاداكس

زُعم أيضًا أن آنا دي أرماس قد التقت بالفعل بأفراد عائلة بول.

قال مصدر للموقع: “تعارف بول وآنا من خلال الأصدقاء، هو يقيم في تكساس، ويقسم وقته بين تكساس وسانتا مونيكا، كاليفورنيا، لقد أمضى الكثير من الوقت مع آنا قبل أن تغادر الولايات المتحدة لتصوير فيلمها الجديد”.

آنا لديها منزل في شاطئ فينيسيا، ولاية كاليفورنيا بالقرب من سانتا مونيكا، وهي تحضر لفيلمها التالي “الرجل الرمادي” مع الممثل رايان غوسلينغ وكريس إيفانز.

انفصل بن وآنا في وقت سابق من هذا العام بعد أن صورا فيلم الإثارة المنتظر Deep Water في عام 2020.

اقرأ ايضًا: Deep Water: بعض التفاصيل عن فيلم بن أفليك وآنا دي ارماس

والآن عاد بن مع شريكته السابقة جينيفر، وقيل الأسبوع الماضي أن لوبيز وأفليك يناقشان بالفعل موضوع زواجهما.

أعاد الحبيبان السابقان مؤخرًا إحياء علاقتهما الرومانسية بعد أن تواعدا لأول مرة في عام 2002 – حيث أعلنا خطبتهما بعد شهرين من المواعدة، وانفصلا بعد 18 شهرًا – وقالت المصادر الآن إن الحبيبين قريبان جدًا لدرجة أن الأصدقاء لن يتفاجأوا إذا حصلت بينهما خطوبة وتطورت الأمور بشكل سريع.

قال أحد المطلعين: “هي وبن بينهما علاقة قوية وقد عادا بالفعل لبعضهما، على الرغم من كل تلك السنوات التي فصلت بينهما، عادت مشاعرهما القديمة، كل شيء يبدو طبيعيا جدا”.

بعد الإنفصال الذي عانت منه خلال الأشهر القليلة الماضية، اعترفت جينيفر أن بن ساعدها حقًا في التعافي، مما منحها إيمانًا بسعادة دائمة بينهما.

جينيفر لوبيز وبن أفليك في بوستر فيلم جيجلي

لقد تحدثوا بالفعل عن المستقبل والاستقرار، وتملأها البهجة والإثارة، لن يتفاجأ المقربون منهما إذا ما حدثت بينهما خطوبة أو حتى عقد قران كما خططوا ذات مرة.

يقال إن المغنية والممثلة مقتنعة بأنها وبن من المقدر أن يكونا مع بعضهما البعض بعد أن تقاطعت طرقهما مرة أخرى هذا العام عقب انفصالها عن خطيبها السابق أليكس رودريغيز وانفصاله هو عن دي أرماس.

اقرأ ايضًا: القصة الأصلية وراء عودة جينيفر لوبيز مع بن أفليك

وأضاف المصدر: “تعتقد جين حقًا أن كل الطرق أدت إلى هذا وأنه من المقدر لها أن تكون مع بن، إنها حقًا مثل حبكة فيلم حيث تستمر قصتهما الخيالية”.

Embed from Getty Images

لقد أمضوا الكثير من الوقت في تجاوز الأخطاء التي ارتكبوها في المرة الأولى وهم يبذلون جهودًا لعدم السماح للتأثيرات الخارجية بالتأثير على علاقتهم مرة أخرى، لقد اتفقوا على عدم التحدث عن بعضهم البعض في المقابلات والحفاظ بشكل عام على علاقة أقل صخبًا من المرة الماضية.

ما زال الحبيبان منجذبين لبعضهما، ويريدان الآن بدء الحياة التي طالما خططا لها معًا.

في حديثه إلى مجلة كلوزر، قال احد المقربين: “لقد مر كلاهما بالكثير على مدار العقدين الماضيين، لكن في النهاية، لا زالا يحبان بعضهما، كلاهما يأمل أنه بعد لم شملهما عقب كل هذه السنوات، يمكن أن يخططوا اخيرًا  للحياة التي كانوا يرغبون بعيشها دائمًا معًا”.

المصدر: دايلي ميل

شاركنا رأيك